احدث الأخبار

وكيل وزارة التعليم يكرم تعليم مكة لتحقيقه جائزة التميز لبرنامج إجازتي ٣
أبرز المواد
انطلاق فعاليات مهرجان الوجه وجهتنا في نسخته الخامسة
منطقة تبوك
مدير جامعة الملك خالد يرعى فعاليات لقاء استثمار الماضي في صنع المستقبل لليوم الوطني 88
أبرز المواد
وكيل إمارة جازان يستقبل طلاب مدرسة الملك عبدالله وفصول الأمل بمناسبة اليوم الوطني
منطقة جازان
(كسائي) عسير الأول على المملكة في مسار الترفيه
منطقة عسير
أمير عسير يوجه بالتحقيق في قضية الطفلة جنى الشهري
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يدشن قطار الحرمين السريع
أبرز المواد
الفرم: في اليوم الوطني 88.. يستلهم الوطن والمواطن ملحمة تاريخية وذكرى عظيمة
أبرز المواد
فنون المدينة تنظم معرضا فنيا في مطار المدينة
أبرز المواد
“هدف” يستعرض في ندوة “اليوم الوطني ومسيرة 88 عاما” سُبل تنمية الموارد البشرية وتأهيلها لسوق العمل بمشاركة عدد من الاقتصاديين
أبرز المواد
أمانة الشرقية : الانتهاء من مركز الملك عبدالله الحضاري عام 2020 .. واستقطاب شركات عالمية ومحلية للاستثمار والإدارة
أبرز المواد
صحة تبوك تحتفي مع منسوبيها باليوم الوطني الـ 88
منطقة تبوك

القصبي يُعيد حقبة السبيعات في السعودية بـ”العاصوف”

القصبي يُعيد حقبة السبيعات في السعودية بـ”العاصوف”
http://almnatiq.net/?p=568301
المناطق_القصيم

يخلع الفنان السعودي ناصر القصبي ثوب الكوميديا هذا الموسم، ليطلّ على جمهوره مرتدياً الثوب الدرامي، من خلال دراما اجتماعية إنسانية تواكب تفاصيل المجتمع السعودي منذ العام 1970 وحتى 1975، بعنوان «العاصوف» للكاتب الراحل عبدالرحمن الوابلي، ومن توقيع المخرج المثنى صبح، وإنتاج شركة O3 للإنتاج والتوزيع الدرامي والسينمائي، بالتعاون مع twofour54 أبو ظبي، ويُعرض على MBC في رمضان.

يضيء العمل على الحياة الاجتماعية بمناسباتها العامة والخاصة والواقع الثقافي والاقتصادي للمجتمع السعودي في تلك الفترة، فضلاً عن الذهنية السائدة لدى العامة وطريقة التعاملات التجارية والحياتية ومعيشة الشباب آنذاك، من خلال الإضاءة على أسرة «الطيان».

يضم العمل إلى ناصر القصبي، كل من الفنانين: حبيب الحبيب، وعبدالإله السناني، وليلى السلمان، وريم عبدالله، وريماس منصور، وعبدالعزيز السكيرين، وزارا البلوشي، وعبدالله المزيني، وحمد المزيني، وشمعة محمد، وآخرين من أبرز الممثلين.

 

القصبي: نقدم شخصيات من لحم ودم

وقال القصبي: «إن بداية العمل تكون مع أحداث اجتماعية لأسرة سعودية، تتقاطع معها علاقات شخصيات أخرى، وحاولنا تبسيط العلاقات الإنسانية، بعيداً عن التكلف في التناول الدرامي وافتعال في الشخصيات، وحرصنا على أن تكون أحداثنا واقعية وشخصونا طبيعيين، من لحم ودم ونراهم في يومياتنا، من دون تجاهل الحراك السياسي الذي يسير في خلفية العمل، ليعطي انطباعاً عن المرحلة الزمنية التي نتكلم عنها».

وأضاف «واكبت مراحل الكتابة منذ البداية، وتحرّكنا باتجاه تقديم فكرة تتكلّم عن حقبة معيّنة في المملكة هي مطلع السبعينات»، مشيراً إلى أن مسألة الكتابة كانت «صعبة خصوصاً أننا نخرج من الكوميديا لنقدّم شيئاً مغايراً، فنبحث عن أحداث حقيقة وواقعية، وعملنا حوالى خمس سنوات لبناء الفكرة وتطويرها، واحتاج اكتمال النص وقتاً طويلاً تبعه تحضير الإنتاج، وباتت الكتابة أكثر صعوبة بعد وفاة الوابلي».

وذكر أن القصة تتحدّث عن عائلة سعودية في سبعينات القرن الماضي، وأحداث الحكاية مفتوحة وهي مرشّحة لأن تستكمل في أجزاء أخرى مستقبلاً، ولا نكتفي بذلك بجزء واحد»، مضيفاً «لن نكشف عن تفاصيل الأحداث، وندعو المشاهد لمتابعة الحلقات».

وإثر انتهائه من تصوير الجزء الأوّل، يتوقف القصبي عند «الصعوبة التي واجهتنا في تحضير الحلقات وتنفيذها، فليس سهلاً تقديم عمل بهذا الحجم، وتحضير الملابس الخاصة به، كما أن الديكورات والأثاث في تلك الحقبة ليست متوافرة حاليّاً، وهو ما اضطرنا إلى تجهيزها خصيصاً للعمل، وهذه مسألة مرهقة وتتطلّب وقتاً وجهداً وإتقاناً كبيراً»، موضحاً «إذا لم نصور المرحلة في شكلها الطبيعي ستتحوّل الأمور إلى مهزلة، لأن جزء من البطولة هو للمكان، فلا يمكن تجاهل هذه النقطة، وعلينا الإهتمام بتنفيذه وتصويره وإظهاره وكأنه حقيقي».

 

السناني: أقدم شخصية المتنور

من جانبه، أكد عبدالإله السناني مدى صعوبة تنفيذ العمل، قائلاً: «أننا أمام عمل ملحمي يتحدث عن تاريخ اجتماعي واقتصادي وسياسي، وبالتالي نحن نختصر هذا الموضوع بنماذج من هذه العائلات السعودية، ونتابع كيف تطورت وتبدلت أحوالها». وفيما أشار إلى أن المسلسل يمر في مراحل عدة في فترة السبعينات، مستعرضاً التغيرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، يلفت إلى أنه يقدّم دور «محسن»، وهو ابن عائلة تضم ثلاثة أخوة، والشخصية المتنورة في ذلك الوقت، وهو خريج كلية الحقوق من جامعة القاهرة، والأكثر تحضراً في الأسرة ومندفع للتغيير في مجتمعه وعائلته ويسعى إلى التطوير».

ويتوقف عند الصراع الذي يخوضه مع شقيقه خالد (ناصر القصبي)، ويحاول كل منهما أن يثبت صحة وجهة نظره للآخرمردفاً: «من خلال الملابس والديكور؛ نمثّل حقبة زمنية محددة في السبعينات في عمل يعبر عن تاريخ اجتماعي في منطقة نجد تحديداً، وبالتالي نريد أن نعرف الجيل الجديد كيف كنا وكيف أصبحنا، ونضيء على رواد التنوير والتطوير في المملكة منذ ذلك الزمن»، معتبراً الشخصية التي يقدمها «مختلفة تماماً عمّا مثلته في السنوات الأخيرة، وهي جادة تقدم في إطار الكوميديا السوداء».

 

الحبيب: الكوميديا هي محرك شخصيتي

لكن حبيب الحبيب يطل في عمل تاريخي تراثي من دون أن يلقي عنه ثوب الكوميديا، لافتاً إلى أن هذه الحقبة الزمنية لم يسبق مناقشتها، ولم يسبق بناء مدينة كاملة بهذا الأسلوب الملفت. وقال إن «الأحداث هنا تحرك مشاعر الشباب إذ يرون تاريخ أجدادهم، وتشعل الحنين عند الكبار حين يرون ماضيهم، ومن عاشوا هذه التجربة في الصغر سيستمتعون أيضاً في المسلسل».

وعن النقلة المفاجئة من الكوميديا إلى الدراما، شرح: «أقدم دور حمود، وهو من الشخصيات الرئيسة في العمل، وستكون الكوميديا سيدة الموقف في شخصيته والأحداث التي يمر بها، بسبب بساطة الشخصية وسذاجتها، وبالتالي لن أتخلى عن الجانب الكوميدي، كما أن حمود هو ابن خالة خالد، وهما أصدقاء وأكثر من أخوة منذ طفولتهما».

 

ليلى السلمان: أول مرة مع القصبي

من جهتها، وصفت ليلى السلمان العمل بـ «التجربة الجميلة بالنسبة للجميع»، متمنية أن تكون له بصمة في الدراما السعودية خصوصاً، والخليجية عموماً، وقالت: «اشتغلنا من قلبنا بحب وعطاء، وهذه أول مرّة أقدم فيها عملاً يضم هذا التنويع في الشخصيات وهو ما وضع عليّ مسؤولة كبيرة، كما أنها أول مرة لي مع ناصر القصبي في عمل طويل من 30 حلقة يمثل الجزء الأول فقط من العاصوف، إضافة إلى أنه يتكلم عن بلدك وعن فترة زمنية تضم أحداث هامة».

وأضافت: «اكتشفت أبو ركان (ناصر القصبي) في هذا المسلسل، ورقي تعامله مع الجميع، هو فنان بكل معنى الكلمة، ويحترم كل الناس وليس لديه الأنا بل يقدم إبداعاً واستفدنا منه كثيراً، ليس في التمثيل فقط بل بأخلاقه وتصرفاته وخفة ظله». وعن دورها في العمل، تكتفي السلمان بالقول: «أؤدي دور الأم التي لديها ثلاثة أبناء، الأكثر قرباً منها خالد (القصبي)، ونترك بقية التفاصيل ليتابعها الجمهور في رمضان».

 

ريم عبدالله: شخصيتي أحب الأدوار إلى قلبي

أشارت ريم عبدالله إلى سعادتها بالمشاركة في هذا العمل، وصافةً إياه بـ «الجميل الذي يحوي تفاصيل مفقودة على الشاشة في أعمال أخرى». وتتوقف عند شخصيتها: «أقدم دور جهيّر ابنة خالة خالد، وتنشأ بينهما قصة حب بحكم لقاءاتنا المتكرّرة تتكلل بالزواج»، لافتة إلى أن المرأة «شخصيتها قوية من دون تسلّط». وأضافت «أحببت البساطة في ذلك الزمن، ولا أكشف سراً إذا قلت إن هذه الشخصية هي من أحب الأدوار التي قدمتها في حياتي».

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة