احدث الأخبار

لإختراعها المخده الصحية.. روسيا تمنح الذهبية لطالبة ابتدائي سعودية
منوعات
آلام غريبة وغير معتادة.. حذار من النقص طويل الأمد لهذا الفيتامين
أبرز المواد
عاجل : هذه مناطق تأثير الحالة سقيا على السعودية اليوم
أبرز المواد
خروج آمن.. ترامب يستغل سلطاته بقرارات العفو قبل مغادرة البيت الأبيض
أبرز المواد
تنبيه عاجل هطول أمطار رعدية على محافظتي الطائف وميسان
أبرز المواد
مفاوضات بين الاتحاد الأفريقي وروسيا والصين على لقاحات كورونا
أبرز المواد
ارتفاع أسعار الذهب في السعودية اليوم الخميس.. وعيار 21 عند 190.63 ريال
أبرز المواد
“الصحة” توضح خطورة مشروبات الطاقة.. والأضرار التي تسببها للجسم
أبرز المواد
ليفربول يسقط في عقر داره أمام أتالانتا بدوري الأبطال
أبرز المواد
مصادر دبلوماسية أوروبية رفيعة: عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي لن تحدث حتى بعد الانتخابات في إيران
أبرز المواد
بالأرقام.. اقتصاد قطر يقترب من الانكماش في 2020
أبرز المواد
باريس: نتعرض لحملة نميمة وشركاؤنا رفضوا تصرف تركيا
أبرز المواد

سرقة مقتنيات بـ400 ألف من متحف “طرشي”.. و”الآثار” تُحمّل أصحاب المتاحف مسؤولية حمايتها

سرقة مقتنيات بـ400 ألف من متحف “طرشي”.. و”الآثار” تُحمّل أصحاب المتاحف مسؤولية حمايتها
http://almnatiq.net/?p=57632
المناطق - تغريد العلكمي:

استيقظ أحد أهم رجال التراث وأقدم مرشد سياحي في منطقة عسير “محمد طرشي الصغيّر”، على فاجعة سرقة مقتنيات ثمينة من متحفه الواقع في قرية “رُجال” التراثية بمحافظة رجال ألمع، تقدر قيمتها بحوالي 400 ألف ريال.

وتضمنت المسروقات بندقية وسيف قديم وجنبية يافعية ومعيرة وجوفية وعدد من السكاكين التراثية النادرة واللحاف الخاص به.

وفيه حديثه لـ “المناطق” أكد “طرشي” أن متحفه يحوي أكثر من ألف قطعة تراثية، جمعها خلال سنوات طوال من عمره الذي أفناه لخدمة التراث الذي يعتبره جزء من حياته، مضيفاً أن ما يؤسفه أن من قام بسرقة هذه المقتنيات كان محترفاً واستطاع أن يدخل للمتحف رغم تأمينه بطريقة لم يترك وراءه مايدل على أثر كقيامه بكسر الأبواب أو النوافذ، بعد أن استغل ساعات الفجر لتنفيذ جرمه، وهو الوقت الذي تخلد فيه القرية بأكملها إلى الهدوء، وقام بفعلته تحت جنح الظلام.

وأضاف “طرشي”: عندما دخلت للمتحف صُدمت من فاجعة ما رأيته، ولم أستطع التفكير في اللحظات الأولى وقمنا بإبلاغ الجهات الأمنية التي جاءت للمتحف وطرحوا علي العديد من الأسئلة، وقام مسؤولوا الأدلة الجنائية بتصوير المداخل والمواقع التي كانت فيها بعض المقتنيات، فيما اصطحبوا معهم بعض المقتنيات التي وجدناها على الأرض بعد أن وضعها المعتدون على المتحف لعدم رغبتهم في سرقتها وذلك لرفع البصمات الموجودة للاستدلال بها، ولم أستطع في حينها تحديد المقتنيات التي سرقت لأن موجودات المتحف كثيرة جداً.

وحول الوضع الأمني العام، قال “طرشي”: قريتنا آمنة وادعة بعيدة عن زحام المدن، ومرور الناس، ولم نعتد أن نخاف من التعدي أو السرقة، وكنا نأمن على منازلنا، وكل مايخصنا، وكل فرد من أهالي القرية يعتبر مملكات الآخرين تخصه، ويحافظ عليها، إلا أن الوضع اختلف بعد أن أصبحت القرية مزاراً عالمياً تأتي إليها الوفود السياحية من كل دول العالم، وسجلتها هيئة السياحة والآثار كأول قرية تراثية أعيد بناؤها وتأهيلها على مستوى المملكة، وأصبحنا نرى الزوار من كل مكان، ومن كل الدول، سواء على المستوى الرسمي من زوار المملكة ومن الدوبلوماسيين ومن السواح ومن الشباب ممن ليست لهم أهداف سوى زيارة الأماكن المزدحمة بالناس للأسف.

وأكد أنه “لم يكن أحد يستطيع دخول القرية إن لم يكن له غرضٌ معين، أو يزور شخص من أهل القرية، ولم نكن نرى الغرباء في قريتنا، إلا بعد أن أصبحت مزاراً للجميع”.

وأضاف “طرشي”: “إنني وجميع أهالي القرية ونيابة عن الهيئة العامة للسياحة والآثار نطالب بإيجاد مركز للشرطة في القرية، للمحافظة على الأمن والآلاف من المقتنيات الثمينة النادرة والمخطوطات العلمية والتاريخية القديمة، والتي تكتنزها عدد من المتاحف في قرية “رجال” وليس ذلك فقط، بل تلك القصور التاريخية التي تصل أعمار بعضها إلى مائة وخمسين عاماً وأكثر، وتمتلأُ بآلاف المقتنيات التراثية الثمينة التي يندر وجودها، وهذا الأمر ليس وليد اليوم، فقد سبق أن تمت المطالبة بإيجاد مركز للشرطة عدة مرات، ونحن أناس تحول موضوع جمع واقتناء التراثيات النادرة من هواية نقوم بها إلى سُنّة حياة، لانستطيع أن نفارقها، أو نتنازل عنها، رغم مايلحقنا جراء ذلك من خسائر مادية باهضة دون مردود مالي يذكر.”

عدد من جيران “طرشي” وزوار متحفه أبدوا امتعاضهم مما حدث، مؤكدين أن جميع المتاحف العالمية لابد وأن تحاط بحماية أمنية وحراسات مشددة فهي تحوي تراثاً إنسانياً وآثاراً نادرة لا تقدر بثمن.

من جانبه، استنكر المدير العام للهيئة العامة للسياحة والآثار بمنطقة عسير المهندس محمد العمرة، ما تعرض له  متحف “محمد طرشي الصغير” بمحافظة رجال ألمع من سطو، نظير ما يضمه من مقتنيات تراثية تاريخية.

وفي الوقت الذي أبدى فيه العمرة استعداد فرع الهيئة لمساعدة صاحب المتحف لاستصدار ترخيص لمتحفه وفق الاشترطات، أهاب بجميع أصحاب المتاحف الخاصة الغير مرخصة من هيئة السياحة والآثار سرعة الحصول علی تراخيص لمتاحفهم حتی تكون جميع القطع التي يعرضونها مسجلة لدى الهيئة.

من جهته، شرح مدير عام المتاحف بالهيئة الدكتور عوض الزهراني، ما تضمنه نظام الآثار الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/3 وتاريخ 9ـ1ـ1436هـ في الفصل السابع بمادته السبعون بأنه لا تجوز مزاولة نشاط تشغيل المتاحف إلا بترخيص من الهيئة، على أن تحدد اللوائح شروط منح الترخيص، مؤكداً في الوقت ذاته أن أمن المتحف حالياً سواء كان مرخصاً أو غير مرخص هي مسؤولية صاحب المتحف، مشيراً على أن المرسوم الملكي حدد في “ثانياً” منه، بأن علی جميع من ينطبق عليهم هذا النظام تصحيح أوضاعهم بما يتفق مع أحكامه خلال سنتين من تاريخ العمل به.

وختم الزهراني بقوله: “الهيئة إذ تقدر لجميع أصحاب المتاحف جهودهم في حفظ هذا التراث للأجيال القادمة إلا أنها تحرص في الوقت ذاته على تنظيم وضع المتاحف بما يتفق مع الأنظمة واللوائح”.

إلى ذلك، قال الناطق الإعلامي لشرطة منطقة عسير العقيد عبد الله بن ظفران: “ورد بلاغ المواطن محمد طرشي الصغير إلى مركز شرطة رجال ألمع بشأن سرقة متحفه الخاص بجوار منزلة، وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لذلك، وتم رفع الآثار وتصوير الموقع واستكملت إجراءات الاستدلال، ولا يزال البحث جارياً عن المتسببين.

 unnamed (8)unnamed (9)unnamed (7)

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة