احدث الأخبار

تطبيق “المستشار العقاري” يحصد جائزة أفضل تطبيق حكومي عربي
منطقة الرياض
هيئة الولاية على أموال القاصرين ومن في حكمهم تعلن عن توثيق عقودها “إيجار” بالتعاون مع وزارة الإسكان”
أبرز المواد
مجلس نواب البحرين: تصرفات قطر تهدد أمن واستقرار الخليج
أبرز المواد
الأحوال المدنية بمنطقة الرياض تقدم خدماتها في الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز
منطقة الرياض
عميد الكلية التقنية بنجران يعقد حزمة من اللقاءات عن بُعد مع أعضاء هيئة التدريب بالكلية
منطقة نجران
الداخلية تحبط مخططًا إجراميًا لتهريب 459 كيلوجرامًا من الحشيش المخدر وما يزيد على 24 طنًا من القات المخدر والقبض على (225) متهمًا
أبرز المواد
البريد الدوائي يسلم 65 ألف وصفة طبية للمرضى في منازلهم
منطقة الرياض
أمير المدينة المنورة يشيد بالأعمال المتميزة التي يُقدمها برنامج “سُفراء الوسطية”
منطقة المدينة المنورة
الجمارك السعودية تمنح البريد السعودي رخصة تخليص جمركي
منطقة الرياض
التقاعد تُصدر أولى نشراتها الإحصائية الربعية حول التقاعد المبكر
أبرز المواد
صرف أكثر من 38 مليون ريال من إيرادات رسوم الأراضي لمشروع الإسكان غرب مطار الرياض
منطقة الرياض
الكلية التقنية بنجران تختتم برنامج “التثقيف التعليمي والمهني” عن بُعد
منطقة نجران

المفتي محذراً “الشباب”: لا تغتروا بأفكار الأعداء.. الفتن لا خير فيها

http://almnatiq.net/?p=57757
المناطق - الرياض:

دعا الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ مفتي عام السعودية رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الشباب إلى الحذر من أعداء الأمة الذي يهمهم زعزعة استقرار هذا البلد، وعدم الاغترار بأفكارهم الهدامة، مطالبا أخذ العبرة من الجيران وما يحدث فيها، مؤكدا أن الفتن لا خير فيها.

وقال آل الشيخ: “إنه في الأسبوع الماضي سمعنا ما جرى من القبض على بعض أبناء المسلمين، كانوا يريدون صناعة المتفجرات ويريدون زعزعة أمننا وزعزعة صفوفنا وتدمير بنياننا وإفساد أخلاقنا، كل هؤلاء من شبابنا، فأين تقوى الله وأين التوجيه، هؤلاء شبابنا أغواهم الشيطان ووقعوا في المحرمات وقتل المسلمين، وهذا من غفلة الآباء والمجتمع عن هؤلاء الأبناء وتجمعاتهم، لو عملنا ورأينا أبناءنا من يعاشر ومن يصاحب لما أثروا عليهم حيث استغلوا حاجات الشباب”، وفقاً لـ”الاقتصادية”.

ونبه إلى  الخداع وبيع المحرمات التي حرمها الإسلام، مبينا أن هناك أنواعا من البيوع حرمها الشرع علينا وجعلها محرمة، وذلك لما لها من الضرر والخداع وأكل أموال الناس بالباطل، فالله أمر بالأكل من الطيبات قبل العمل الصالح، لأن الأكل الطيب والحلال يعين العبد على طاعة الله ولا يجعل العمل صالحا إلا إذا تغذى الإنسان بالأكل الطيب المباح.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة