احدث الأخبار

أكثر من 1000 مفقود و 71 قتيلاً في حريق كاليفورنيا
أبرز المواد
الأمير خالد بن سلمان ينفي مزاعم صحيفة واشنطن بوست بشأن تواصله مع خاشقجي قبل وفاته أو اقتراحه عليه بالذهاب إلى تركيا
أبرز المواد
الأرصاد: تكون سحب رعدية ممطرة تصحب برياح نشطة على عدة مناطق
أبرز المواد
أتذكرون قصة الفتاة والمتشرد التي هزت العالم ؟ .. عملية نصب “شيطانية” بـ 400 ألف دولار
أبرز المواد
صحي هديب ينفذ الحملة الوطنية لمكافحة الأنفلونزا
منطقة الجوف
النفط يقفز 2 % وسط تنامي التوقعات بخفض إمدادات “أوبك”
أبرز المواد
ترسية الخدمات الاستشارية لمشروع الطاقة الذرية السعودي على “وورلي بارسونز”
أبرز المواد
بشرى لمرضى الرئة.. وصفة جديدة للعلاج
أبرز المواد
وزير بريطاني عن “عاصفة الحزم” : يحق للسعودية الدفاع عن نفسها
أبرز المواد
“سيلفي” بين وزير الثقافة وبوتين في منتدى “بطرسبرج الثقافي”
أبرز المواد
تصريحات صادمة لرئيس أمازون: شركتنا ستفلس
أبرز المواد
اليمن.. الجيش الوطني يحرر مرتفعات استراتيجية في الضالع
أبرز المواد

جديد الفيصل: صراع الأيديولوجيات وديموقراطية العدم

جديد الفيصل: صراع الأيديولوجيات وديموقراطية العدم
http://almnatiq.net/?p=578783
المناطق - الرياض

صدر العدد الجديد من مجلة الفيصل، وتضمن باقة من المواضيع والمواد المتنوعة إلى جانب عدد من النصوص العربية والمترجمة. وكرس الملف لكرة القدم في مناسبة قرب المونديال، إلا أن المواد التي كتبها عدد من الكتاب والباحثين تذهب إلى تأمل هذه الرياضة من زوايا سياسية واجتماعية واقتصادية وعولمية، فكرة القدم تتخطى كونها نزال بين فريقين، إلى صراع بين إيديولوجيات وأنظمة، إنها حرب، في معنى ما، إذ كان موسيليني يشرف بنفسه على تفاصيل المنتخب الإيطالي ويتوعد اللاعبين بالفوز أو الموت. وتستعين أنظمة ديكتاتورية بكأس العالم في محاولة لتزييف الواقع وتجميل صورتها أمام العالم. كرة القدم إذن، لا تكتفي، بحسب الملف، أن تفعل في السياحة والاقتصاد، إنما هي التي تحدد اليوم الجغرافية السياسية والعلائق الدولية والولاءات للأوطان، إلى حد أن الفرق الكروية غدت اليوم هي أوطان جديدة. ويحمل اللاعب على كاهلة أحلام شعوب مسحوقة بالانتصارات والثراء. إضافة إلى ظهور ما يسمى بأدب كرة القدم، يقارب قضايا المجتمعات وبؤسها، من زاوية هذه الرياضة. شارك في الملف: عبد السلام بن عبدالعالي، قاسم حداد، منير سعيداني، عبد الكريم الجويطي، إبراهيم عبد المجيد، شاكر عبد الحميد، وحيد الطويلة، هناء حجازي، ليلى الأحيدب، محمد الفولي، حسونة المصباحي، سعد السبيعي، مايا الحاج، رؤوف مسعد، عالية شعيب، صلاح حسن ومحمود الريماوي.

أما الحوار فكان مع المفكر التونسي عبد المجيد الشرفي(أجرته حياة السايب) الذي يرى أن الجدل الذي تثيره كتابات النساء حول الإسلام سببه الرجال، ويقول إن الحلول لا ينبغي البحث عنها في القياس، وعلى السياسيين أخذ التحولات بعين الاعتبار، مشيرا إلى أن  ما تكتبه ناجية الوريمي أو زهية جويرو يمكن أن ينتج في جامعة هارفارد أو جامعة بكين أو غيرها، وأن في المقابل هناك باحثات لا تحسنّ قراءة بعض النصوص فتؤولنها تأويلا غير مقبول. وأوضح أنه لا يمكن فهم الإسلام إلا بوضعه في نطاق الظاهرة الدينية عموما، وهو ما حاول القيام به في كامل مسيرته العلمية، خلافا لما يجري  في الجامعات الدينية كالزيتونة والأزهر والنجف وقم والقرويين وغيرها.

وفي باب “دراسات” تطالعنا “الفيصل” بتأملات في عالم محمد علوان القصصي(أحمد بوقري) ويكتب محمد حمزة عن كتاب “النساء والإرهاب” للباحثة التونسية آمال قرامي. وفي “قضايا” يعالج وائل فاروق ديموقراطية العدم وتخطي ما بعد الحداثة لملاعب الفلسفة والآداب، لتلعب دورا حاسما في تقرير مصائر الأمم.

 

وفي باب “فكر” نقرأ موضوعا للمفكر الأردني فهمي جدعان بعنوان: في مديح الأصالة، يتأمل فيه أحوال الثقافة والفنون في شكل عام، ويتطرق فيه إلى  التفاهة والأعراض “المرضية” القاتلة للحرية والمعنى والابداع والقيمة. وتضمن العدد مقالات لبدرية العبيد وهتون الفاسي وجمال ناجي وخالد الرفاعي ونبيل سليمان. في “ثقافات” يكتب محمد مظلوم عن رامبو أميركا الأسود بوب كوفمان، ويصفه بأنه غراب تائه بين “ليل الجاز” و”جيل البيت”، ويتأمل محمد بكاي فلسفة الكتابة عند موريس بلانشو.

 ويرسم شوقي عبد الأمير بروتريها للراحل فالح عبد الجبار. وفي “مدن” يواصل محمد بنيس الكتابة عن المدن فيختار بروكسيل هذه. وتكتب لمياء باعشن في زاوية “منطق الطير”: من البروج إلى العروج. ويستمر فيصل دراج في نشر مقاطع من سيرته الذاتية: ماذا لو زرت قبور الأقربين. وفي باب “رسائل” تنشر عبلة الرويني مقاطع من رسائل سعد الله ونوس إليها. وفي باب “سينما” يحاور محمد ملص قيس الزبيدي، حول أفلامه ورؤيته للسينما. وفي باب “شخصيات” يكتب محمد حجيري عن مي زيادة. ويحصي محمد عبد الوهاب الشيباني في “تقارير” أدباء اليمن الذين رحلوا بصمت.

وفي “تراث” يكتب أحمد البهنسي عن تاريخ أدب بني إسرائيل وبدايات الأدب اليهودي. وفي باب “كتب” قراءات: “الحالة الحرجة للمدعو كا”(هيثم حسين) و”ظلال تسقط إلى أعلى”( رضوان السائحي) و”هنا الوردة لأمجد ناصر”(عمر شبانة)، “الحداثة الرقمية وإعادة تشكيل الثقافة”(سعيد الوكيل) و”أشياء ليس لها كلمات”(نجاة علي). وفي باب “مسرح” يكتب أحمد الطراونة عن مهرجان دبا الحصن للمسرح الثنائي. وفي باب “موسيقى” حوار مع الموسيقار طارق الناصر، أجرته هيا صالح. وضم العدد نصوصا لكل من: عبد النبي دشين وخوان مياس(ترجمة أحمد عبد اللطيف) وغسان الخنيزي ومحمد السعدي.

وجاء كتاب “الفيصل” بعنوان “مجرات سحرية” مختارات من الشعر السويدي المعاصر، ترجمة كاميران حرسان.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة