اختيار د. آل سالم مؤسساً وعضوا في مجلس الادارة لمجلة عالمية تختص بـ “إنترنت الأشياء (IoT) إدارة أنظمة التشغيل: الفرص والتحديات والحلول”

اختيار د. آل سالم مؤسساً وعضوا في مجلس الادارة لمجلة عالمية تختص بـ “إنترنت الأشياء (IoT) إدارة أنظمة التشغيل: الفرص والتحديات والحلول”
http://almnatiq.net/?p=579434
المناطق - الرياض
تم اختيار الدكتور محمد بن يحيى عمر آل سالم عميد كلية الحاسب الالي السابق بجامعة جازان ومؤسس التعليم الالكتروني والتعليم عن بعد بالجامعه ليكون احد الخمسة المؤسسين  لمجلة عالمية وعلى مستوى العالم وعضوًا في مجلس إدارتها .

المجلة تعتبر كإصدار خاص بمسمى “إنترنت الأشياء (IoT) إدارة أنظمة التشغيل: الفرص والتحديات والحلول” والذي يركز فيه هذا العدد الخاص على أحدث التطورات في مجالات البحوث متعددة التخصصات التي تشمل أنظمة تشغيل إنترنت الأشياء وعملياتها والذاكرة والطاقة والاتصالات وإدارة الملفات.

باحثون في مجالات متنوعة كهندسة الاتصالات ، وهندسة الكمبيوتر ، وعلوم الكمبيوتر ، والهندسة الكهربائية والإلكترونية ، والمعلوماتية الحيوية ، والرياضيات سيجتمعون في هذه المجلة الخاصة .

المجلة ستدعو الباحثين من المجال الصناعي والأوساط الأكاديمية والمنظمات الحكومية لمناقشة الأفكار والإسهامات المبتكرة ، وإظهار النتائج ومشاركة جهود التقييس في أنظمة تشغيل إنترنت الأشياء والفروع ذات الصلة بها.

الجدير بالذكر ان هذا التخصص من التخصصات الحديثة ومجال بحثي واسع المجالات والتحديات.

وقد تأسست مجلة MDPI في عام 1996 بالتعاون مع Springer-Verlag (الآن Springer Science + Business Media) من أجل توثيق الابحاث لمجموعة MDPI. حيث تم إنشاء العديد من المجلات الأخرى بواسطة MDPI Verein ، بما في ذلك Entropy (1999) ، المجلة الدولية للعلوم الجزيئية (2000) ، Sensors (2001) ، Marine Drugs (2003) ، والمجلة الدولية للبحوث البيئية والصحة العامة (2004) .

وحازة المجلة لتكون ضمن مجموعة مجلات MDPI في فرع شبكة المجسات (Sensors) بعامل تأثير (Impact Factors) 2.677 وهذا عامل مؤثر عالي.

وختامًا فإن الدكتور آل سالم يعد من اهم المتخصصين في هذا المجال ولديه ما يقارب ٥٢ بحث منشور في مجلات عالمية ومنها عدد من الابحاث في مجلات من الفئة أ+ وتم تصنيفة كأحد علماء السعودية عن طريق منظمة ويب ماتركس والمتخصصه في تصنيف الجامعات وله ما يزيد عن 796 استشهاد بحثي حسب تقييم الاستشهاد بقوقل .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة