احدث الأخبار

محطة تلفاز طوكيو تبث إنتاجا سعوديا من الرسوم المتحركة وذلك للمرة الأولى في الإعلام الياباني
أبرز المواد
مصرع 18 عنصراً من الحوثيين بينهم قيادي ‏ميداني في غارة للتحالف بمحافظة الحديدة
أبرز المواد
مؤسسة النقد تصدر تعليمات جديدة للممولين العقاريين
أبرز المواد
“العمل”: ضبط 1384 مخالفة لقرار توطين الاتصالات عبر 30 ألف جولة تفتيشية منذ 2018.. وإنذار 952 منشأة
أبرز المواد
نائب أمير عسير يوجه بإخلاء المريض محمد الوادعي إلى أحد المستشفيات المتخصصة بالرياض
أبرز المواد
نائب أمير مكة يستقبل مدير سجون المنطقة بجدة
أبرز المواد
أمير نجران يتسلم نسخة من المبادئ والقرارات القضائية
أبرز المواد
أول قرارات حكومة “مهاتير”.. تأشيرة السعوديين 6 أشهر بدل 90 يومًا
أبرز المواد
الجيش الفرنسي يدعم المنظمات الكردية بست بطاريات مدفعية
أبرز المواد
وظائف لخريجي التدريب التقني في القوات المسلحة
أبرز المواد
صندوق تنمية الموارد البشرية يدعو المنشآت إلى تسليم التفويض النهائي لبرنامج دعم نمو التوطين بالمنشآت للاستفادة من الدعم
أبرز المواد
فيديو.. الأمير البدر يكشف سبب “زعل” الملك عبدالعزيز من والده
أبرز المواد

«هيئة المقاولين»: 60 في المئة من المشاريع الحكومية متعثرة

«هيئة المقاولين»: 60 في المئة من المشاريع الحكومية متعثرة
http://almnatiq.net/?p=580450
المناطق_متابعات

أكدت هيئة المقاولين السعودية  أن 60 في المئة من المشاريع الحكومية متعثرة، معتبرة أن تأخر سداد المستحقات الحكومية لم يكن هو سبب أزمة المقاولين، مرجعة السبب إلى البيئة التنظيمية التي لم ينته إنجازها، مشددة على أن «الهيئة» بدأت العمل على إصدار رخص مهنية لكل العاملين في القطاع بعد اختبارات تجرى لهم بهدف إخلاء السوق من التستر.

وقال رئيس الهيئة أسامة العفالق: «إن الوضع المالي السيء للمقاول كان موجوداً قبل خلل سداد الالتزامات المالية الحكومية، إلا أن توقف السداد عجّل بالوقوع السريع للمقاولين»، مبيناً «حتى عندما كانت الحكومة تدفع مبالغ كبيرة مقدماً كان قطاع المقاولات يعاني من مشاكل كبيرة، وأن نسبة المشاريع المتأخرة كبيرة جداً، وصلت الآن إلى 60 في المئة، ما بين تعثر وبين توقف».

وأضاف: «منظومة الخلل هي أكبر من توقف مالي فقط، فالمشكلة هي تنظيمية، والدولة تعي هذا الموضوع تماماً، لذلك أنشئت الهيئة، والتي نتمنى أن يتبعها هيئات كثيرة تنظم القطاعات، لأن مؤسسات المجتمع المدني تضطلع بدور في مساعدة الحكومة رقابياً».

وتابع قائلاً: «لا يمكن أن نضع مبادرتنا حيّز التنفيذ، إلا من خلال الإلزام بالتسجيل، وهذا ما اتفقنا عليه مع وزارة التجارة والاستثمار، لأن الإلزام جزء من التنظيم، لوضع المبادرات في سياقها الصحيح، ولدينا الكثير من المبادرات لا نستطيع تحققها في ظل الوضع الحالي»، وأضاف «إننا نتحدث عن مقاولين في قرى وأطراف البلدات، مع قطاع فيه الكثير من التستر، وهؤلاء إن لم تنظمهم لن تستطيع التخلص من السوء في القطاع».

وعن تعاونهم مع وزارة العمل، قال العفالق: «أكثر من خمسة ملايين عدد العاملين في قطاع المقاولات، منهم 500 ألف سعودي، ووزارة العمل هي جهة تنظيمية، ولكن يفترض أن تتعاون معنا في خلق المبادرات». وأكد أن هناك اختبارات ستجرى للعمالة في قطاع المقاولات والتشييد، وهي إحدى المبادرات التي طرحناها، وأخذنا دعماً كاملاً من وزارة العمل على تطبيقها، وسيتم التفاهم على آلية تنفيذها، ولكننا متفقون على أن كل من يعمل في هذا المجال يجب أن يحصل على رخصة مهنية».

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*