احدث الأخبار

مركزا الرعاية النهارية بالرياض تثقف وتدرب 90 مستفيدة بالتعاون مع الدفاع المدني
منطقة الرياض
الهلال يعلن رسمياً ضم البيروفي أندري كاريلو لصفوفه
أبرز المواد
أمير منطقة الرياض بالنيابة يؤدي صلاة الميت على والدة الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد – رحمها الله –
أبرز المواد
“البيئة” تعلن عن تسجيل إصابة بانفلونزا الطيور من نوع H5N8 في الرياض
أبرز المواد
مهرجان العسل الدولي الحادي عشر في الباحة ينظم برنامج ديوانية الطيبين
منطقة الباحة
تعزيزات عسكرية للمقاومة المشتركة تمهيدا لتحرير زبيد
أبرز المواد
غرق 11 شخصا في انقلاب قارب بولاية ميزوري
أبرز المواد
واتس آب يتخذ إجراء صارما لوقف موجة الجرائم في الهند!
أبرز المواد
كوريا الجنوبية ترفع عقوبة رئيستها السابقة إلى أكثر من 30 سنة سجنا
أبرز المواد
غرفة التجارة: الرسوم الأمريكية على السيارات ستخصم 6 مليارات يورو من ناتج ألمانيا
أبرز المواد
الدوحة تضيَق على «الحجاج القطريين».. وتحجب رابط تسجيلهم.. والمملكة تخصص رابطاً جديداً
أبرز المواد
ليفربول يضم الحارس البرازيلي أليسون مقابل 72.5 مليون يورو
أبرز المواد

«هيئة المقاولين»: 60 في المئة من المشاريع الحكومية متعثرة

«هيئة المقاولين»: 60 في المئة من المشاريع الحكومية متعثرة
http://almnatiq.net/?p=580450
المناطق_متابعات

أكدت هيئة المقاولين السعودية  أن 60 في المئة من المشاريع الحكومية متعثرة، معتبرة أن تأخر سداد المستحقات الحكومية لم يكن هو سبب أزمة المقاولين، مرجعة السبب إلى البيئة التنظيمية التي لم ينته إنجازها، مشددة على أن «الهيئة» بدأت العمل على إصدار رخص مهنية لكل العاملين في القطاع بعد اختبارات تجرى لهم بهدف إخلاء السوق من التستر.

وقال رئيس الهيئة أسامة العفالق: «إن الوضع المالي السيء للمقاول كان موجوداً قبل خلل سداد الالتزامات المالية الحكومية، إلا أن توقف السداد عجّل بالوقوع السريع للمقاولين»، مبيناً «حتى عندما كانت الحكومة تدفع مبالغ كبيرة مقدماً كان قطاع المقاولات يعاني من مشاكل كبيرة، وأن نسبة المشاريع المتأخرة كبيرة جداً، وصلت الآن إلى 60 في المئة، ما بين تعثر وبين توقف».

وأضاف: «منظومة الخلل هي أكبر من توقف مالي فقط، فالمشكلة هي تنظيمية، والدولة تعي هذا الموضوع تماماً، لذلك أنشئت الهيئة، والتي نتمنى أن يتبعها هيئات كثيرة تنظم القطاعات، لأن مؤسسات المجتمع المدني تضطلع بدور في مساعدة الحكومة رقابياً».

وتابع قائلاً: «لا يمكن أن نضع مبادرتنا حيّز التنفيذ، إلا من خلال الإلزام بالتسجيل، وهذا ما اتفقنا عليه مع وزارة التجارة والاستثمار، لأن الإلزام جزء من التنظيم، لوضع المبادرات في سياقها الصحيح، ولدينا الكثير من المبادرات لا نستطيع تحققها في ظل الوضع الحالي»، وأضاف «إننا نتحدث عن مقاولين في قرى وأطراف البلدات، مع قطاع فيه الكثير من التستر، وهؤلاء إن لم تنظمهم لن تستطيع التخلص من السوء في القطاع».

وعن تعاونهم مع وزارة العمل، قال العفالق: «أكثر من خمسة ملايين عدد العاملين في قطاع المقاولات، منهم 500 ألف سعودي، ووزارة العمل هي جهة تنظيمية، ولكن يفترض أن تتعاون معنا في خلق المبادرات». وأكد أن هناك اختبارات ستجرى للعمالة في قطاع المقاولات والتشييد، وهي إحدى المبادرات التي طرحناها، وأخذنا دعماً كاملاً من وزارة العمل على تطبيقها، وسيتم التفاهم على آلية تنفيذها، ولكننا متفقون على أن كل من يعمل في هذا المجال يجب أن يحصل على رخصة مهنية».

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة