اليمنيون المقيمون في نجران يشكرون خادم الحرمين الشريفين لصدور أمره الكريم بتصحيح أوضاعهم

اليمنيون المقيمون في نجران يشكرون خادم الحرمين الشريفين لصدور أمره الكريم بتصحيح أوضاعهم
http://almnatiq.net/?p=58138
المناطق - واس

رفع عدد من أبناء الجالية اليمنية المقيمين في منطقة نجران, أسمى آيات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ, لرعايته وتلمسه لأحوال المقيمين اليمنيين في المملكة, وذلك بصدور توجيهاته – أيده الله -, بتصحيح أوضاع المقيمين اليمنيين في المملكة بطريقة غير نظامية .
وقالوا في تصريحات لوكالة الأنباء السعودية: “إن اهتمام خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله -, بأحوال اليمنيين ليس بمستغرب على المملكة حكومة وشعباً, ويعد ذلك امتداداً للروابط الأخوية والصادقة في كافة الظروف والأحوال”.
وعبر المقيم اليمني شرف ناجي الريمي عن سعادته الغامرة بقرار خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله -, وقال: “هذا التوجيه يصب في مصلحة أبناء اليمن، ويؤكد حرص المملكة على اليمن وأهله” .
من جانبه قال عبده شرف سعيد: “إنه ليس مُستغرباً من خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ مثل هذا التوجيه، كيف لا وهو الذي يلبي لإخوانه وجيرانه في اليمن ويستجيب لهم كلما احتاجوا إليه, مؤكداً أنه – حفظه الله -, يقدم أمثلة للإنسانية، عبر مواقفه الشجاعة والأخلاقية والرحيمة للشعب اليمني.
من جهته أوضح شريف شايف حاتم، أن توجيه خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – يحمل في طياته مدى الحرص والاهتمام بالمقيمين اليمنيين ونظرته الحانية عليهم، وقال: “إن اليمن وأهله سوف يسجل لخادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ, ­­بحروف من ذهب هذه المواقف التاريخية” .
بدوره عبر عبدالله يوسف الريمي، عن شكره وتقديره لما يقوم به خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ لأبناء اليمن مؤكداً انه من المستفيدين من هذا التوجيه وأنه منح فرصة حقيقة لا تتكرر، وأضاف: “خادم الحرمين الشريفين ذلك الرجل الشجاع وصاحب القلب الرحيم، يسعى لخير أبناء الشعب اليمني وهذا التوجيه خير دليل حي أمامنا” .
ودعا بشار علي أحمد, الله العلي القدير أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين, وأن ينصره ويسدد خطاه على الحق، فهو من أخذ على عاتقه نصرة الشعب اليمني والحكومة الشرعية بداية الأمر.
وأضاف: نشاهد اليوم هذا التوجيه الإنساني النبيل في منح المقيمين الغير نظاميين في المملكة تصحيحاً لأوضاعهم لندرك اهتمامه ورعايته ـ حفظه الله ـ, بكل ما يخص الشأن اليمني, فجزاه الله عنا خير الجزاء.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة