احدث الأخبار

أمير منطقة مكة المكرمة يتسلم التقرير السنوي لفرع وزارة التجارة والاستثمار بالمنطقة
أبرز المواد
أمير مكة بحضور نائبه يطلق مهرجان الزهور20 الأول بـ العاصمة المقدسة
أبرز المواد
محافظ الخفجي يدشن حملة البيئة ١٤٤٠
المنطقة الشرقية
الأمير فيصل بن مشعل يرأس اجتماع اللجنة العليا لمتابعة أعمال مكافحة سوسة النخيل الحمراء بالقصيم
أبرز المواد
الأمير سعود بن نايف يرحب بموظفي أرامكو الأجانب المتقاعدين وأهاليهم الذين يزورون المنطقة الشرقية
أبرز المواد
تعليم تبوك ومؤسسة ينظم لقاء تعريفياً بخدمات منصة نون التعليمية
منطقة تبوك
أمير القصيم يستقبل وكيل الإمارة نظير تكريم برنامج “صوت المواطن” في ملتقى أبشر الخامس
أبرز المواد
أمير القصيم يستقبل محافظ ضريه ويتسلم مجلة “مساجدنا خضراء”
أبرز المواد
أمير القصيم يشهد توقيع 3 عقود تشغيلية للمستشفى الجامعي ويتجول على أقسامه
أبرز المواد
غرفة القصيم تعقد جمعيتها العمومية العادية للعام المالي 2018م مساء غدٍ
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يوجه بتسمية الطريق الرابط بين طريقي الملك خالد والجنادرية بـ ” طريق الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز “
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يطلق 4 مشاريع نوعية كبرى بـ 86 مليار ريال في مدينة الرياض
أبرز المواد

إشارات تؤكد قرب دحر الإرهاب من درنة الليبية

إشارات تؤكد قرب دحر الإرهاب من درنة الليبية
http://almnatiq.net/?p=581650
المناطق - وكالات

حملت الأيام القليلة التي أعقبت إعلان قائد الجيش الليبي، خليفة حفتر، بدء عملية عسكرية واسعة لتحرير درنة من الإرهابيين، إشارات ميدانية تؤكد عزم الشرعية دحر الجماعات المتشددة بأسرع وقت ممكن، من المدينة الاستراتيجية الواقعة على الساحل الشرقي للبلاد.

وبعد عودته من الخارج مخرسا الأصوات الإرهابية التي حاولت إضعاف معنويات الجيش الليبي عبر بث شائعات عن صحته، أمر حفتر، في 8 مايو الجاري، بدء الزحف نحو درنة، لتحريرها من براثن الإرهاب المتمثل بجماعات موالية لداعش.

واختار حفتر الإعلان عن بدء هذه العملية خلال عرض عسكري ضخم احتفالا بالذكرى السنوية الرابعة لانطلاق “معركة الكرامة”، التي نجحت في استعادة السيطرة على مناطق عدة من الجماعات المتشددة، على رأسها مدينة بنغازي.

واختيار هذا التوقيت وهذه المناسبة، يشير إلى أن قائد الجيش الوطني يسعى إلى توجيه رسالة قوية للإرهابين، مفادها أن مصيرهم في درنة سيكون مماثلا لمصير المتشددين، الذين اندحروا أمام تقدم القوات الشرعية خلال “معركة الكرامة”.

وهذا ما أكدته المجريات الميدانية في الأيام الماضية، إذ نجح الجيش في فرض السيطرة على مواقع استراتيجية بمحاور القتال، أبرزها الظهر الحمر والحيلة ومنازل بوربيحة والكسارات، بعد معارك ضارية مع “مجلس شورى مجاهدي درنة” المرتبط بالقاعدة.

وتؤكد مصادر عسكرية أن القوات البرية مستمرة في التقدم، تحت غطاء جوي، على كافة الجبهات لتحرير درنة التي تكتسب أهمية استراتيجية، نظرا لموقعها على الساحل الشرقي للبلاد، بالإضافة إلى قربها من الحدود مع مصر.

وسيطرت “جماعة أنصار الشريعة” القريبة من تنظيم القاعدة الإرهابي على المدينة، بين عامي 2011 و 2014. وفي نهاية عام 2014 استولى عليها مسلحون انشقوا عن الجماعة وبايعوا تنظيم داعش.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة