احدث الأخبار

وكيل إمارة جازان للشؤون الأمنية يؤدي صلاة الميت على الشهيد العريف ” حكمي “
أبرز المواد
التعاون يواصل انتصاراته ويستقر في الثالث
أبرز المواد
حمدالله ينهي مهمة الرائد برباعية
أبرز المواد
الأمير تركي بن طلال يناقش تعزيز التحول الحكومي بأهداف رؤية المملكة مع فريق مركز الإنجاز والتدخل السريع
أبرز المواد
مستشفى الملك خالد بـ الخرج يرد ببيان حول مايتم تداوله عن وفاة مواطنة بخطاء طبي
أبرز المواد
الخارجية : المملكة ترحب بما تم التوصل إليه من اتفاق في السويد بين وفد الحكومة الشرعية اليمنية والوفد الحوثي
أبرز المواد
الصين تعلق الرسوم على السيارات المستوردة من أميركا
أبرز المواد
أستراليا تحذر مواطنيها من إندونيسيا قبيل إعلان عن القدس
أبرز المواد
صحة تبوك تعقد ملتقى قيادات تبوك لمناقشة الاعمال الختامية لعام 2018م
منطقة تبوك
الحوراء يحقق كاس منطقة تبوك
منطقة تبوك
الحرس الوطني ينظم المؤتمر الصحفي للجنادرية 33 الأحد المقبل بمقر ” واس” بالرياض
أبرز المواد
الأمير فيصل بن خالد و سمو نائبـه يلتقيان الشديدي وبن خزيم المتنازلَيْن عن قاتلا ذويهِما
أبرز المواد

حمد بن جاسم.. حذر من “التفريط” في القضية الفلسطينية فأحرقه المغردون بـ”فضائحه”

حمد بن جاسم.. حذر من “التفريط” في القضية الفلسطينية فأحرقه المغردون بـ”فضائحه”
http://almnatiq.net/?p=582044
المناطق - وكالات

لم يستطع وزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، أن يكمل سلسلة تغريدات عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، حتى ألجمه المغردون بردودهم.

وحاول بن جاسم صرف النظر عما يقوم به تنظيم الحمدين من دعم للإرهاب، بالتحذير ألا يكون هناك تفريط في القضية الفلسطينية، لكن ردود المغردين فضحته.

وقوبلت تغريدات ابن جاسم بسيل من الردود، أكد فيها المغردون أن العالم أجمع يعرف مدى العلاقات القطرية الإسرائيلية المتجذرة، إلا أن ابن جاسم يسعى كعادته للمتاجرة بالقضية الفلسطينية.

وأشار المغردون إلى أن التفريط بالقضية الفلسطينية جاء من «قطر» حينما افتتح وزير خارجيتها المكاتب التجارية لإسرائيل، وفتح علاقات ودية وحميمة مع القيادات الصهيونية، مؤكدين أنه حين كانت الدول العربية صفاً واحداً تقف تجاه إسرائيل وحريصة على حقوق الشعب الفلسطيني ومسار عملية السلام، كانت «الدوحة» تطعن عبر تحركاتها ودعمها أحزابا وتيارات على حساب أخرى لتحقيق مكتسبات حزبية سياسية مدفوعة من مرتزقة الدوحة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة