احدث الأخبار

للجنسين .. جامعة نورة تعلن توفر وظائف شاغرة
أبرز المواد
شاهد.. هروب الحوثيين من نيران الشرعية في اليمن كالجرذان
أبرز المواد
ريال مدريد يثأر من ليغانيس
أبرز المواد
احذروا .. هذه العقاقير تسبب الإدمان في السوق السوداء داخل المملكة
أبرز المواد
سكان الغوطة “ينتظرون الموت”.. وموسكو : محادثات حل الأزمة انهارت
أبرز المواد
“وكالة التوظيف” تستهدف توفير 1.2 مليون وظيفة للسعوديين بحلول 2022
أبرز المواد
نائب لبناني: إسرائيل موّلت حزب الله
أبرز المواد
تطبيق يقارن بين أسعار السلع في المتاجر محليا
أبرز المواد
وزير الداخلية اليمني: ماضون بكل عزيمة وثبات نحو استعادة الدولة وبناء اليمن الاتحادي الجديد
أبرز المواد
الأمن العام يعلن عن وظائف عسكرية نسائية برتبة جندي.. وهذه شروط القبول
أبرز المواد
وزير المالية: نتائج ميزانية 2018 تؤكد فاعلية الإصلاحات الاقتصادية
أبرز المواد
المملكة تتقدم خمسة مراكز عالمية في مؤشر مدركات الفساد
أبرز المواد

الكراهية والانتقام.. سبب تسمية “العواصف” بأسماء “النساء”

الكراهية والانتقام.. سبب تسمية “العواصف” بأسماء “النساء”
http://almnatiq.net/?p=5839

تعود بداية التسمية النظامية للأعاصير “العواصف” إلى عالم الأرصاد الجوية الأسترالي كليمنت راج (1852 – 1922)، حيث أطلق على الأعاصير أسماء البرلمانيين الذين كانوا يرفضون التصويت على منح قروض لتمويل أبحاث الأرصاد الجوية، ويقال إنه في بعض الأحيان كان يطلق على الأعاصير أسماء النساء اللواتي يكرههن.

وفيما بعد تمكّن السياسيون من أن يبعدوا أنفسهم عن التسمية بأساليبهم المختلفة، فألصقت التسمية بالعنصر النسائي الأضعف، وما عزز ذلك وجود توافق بين الأعاصير والنساء، فالمرأة يصعب التنبؤ بعنفها وصاحبة أمزجة متقلبة وذات بطش عندما تكره وتظهر غضبها ولا تكتمه كحال الإعصار.

وخلال الحرب العالمية الثانية طوّرت القوات المسلحة الأمريكية تسمية الأعاصير، حيث كانت القوات تقوم بعملية متابعة ورصد دقيقة للأعاصير في شمال غرب المحيط الهادي، ولمنع تعدد الأسماء والاختلاف حولها أطلق خبراء الأرصاد الجوية العسكرية على الأعاصير أسماء زوجاتهم أو صديقاتهم.

وبعد الحرب العالمية الثانية أعدت الأرصاد الجوية الأمريكية قائمة أبجدية بأسماء الإناث، ارتكزت على فكرة رئيسية هي استخدام أسماء قصيرة وبسيطة وسهلة التذكر.

وفي مطلع 1950 ظهر أول نظام لتسمية الأعاصير، حيث تم بداية اختيار الأسماء حسب الأبجدية الصوتية العسكرية، قبل أن يقرروا في عام 1953 العودة إلى الأسماء النسائية وتم تعميم هذه الأسماء على مناطق عدة بما في ذلك أعاصير المحيط الهادي، والمحيط الهندي، وبحر تيمور والساحل الشمالي الغربي لأستراليا.

وتم تهذيب عملية التسمية للأعاصير، فكان يطلق على الإعصار الأول اسم المرأة التي تبدأ بأول حرف أبجدي، والثاني باسم المرأة التي يبدأ اسمها بالحرف الأبجدي الثاني، وهكذا مع مراعاة أن تكون الأسماء قصيرة يسهل نطقها وتذكرها، وتم إعداد قائمة لـ84 إعصاراً كلها بأسماء إناث.

وفي عام 1979 قامت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، وبالتنسيق مع الأرصاد الجوية الوطنية الأمريكية بتوسيع هذه القائمة لتشمل أيضاً أسماء الرجال. وفيما بعد تطورت تلك الأسماء لتتناسب مع المناطق التي تصيبها الآسيوية أو الأوروبية أو غيرها، فتختار أسماء قريبة من تسميات المجتمع أو المنطقة التي تصيبها.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    عاصفة هدى

    لماذا اطلق على هذه العاصفة اسم هدى ومين مطلق هذا الاسم يبدو انه عربي عموما لاعتقد هناك صلة بين العاصفة والمرأة فالمرأة رغم كل شيء تبقى ام الحنان لكن بعضالرجال تناسب له هذه التسمية وتليق عليه مزحة ههههه لا دخل
    بين العواصف التي هي
    بأمر من الله وبين البشر ولكن
    لو سمية بموقع انطلاقها ومركز قوتها لا كان افضل