احدث الأخبار

البشير يزور سوريا ويلتقي الأسد !
أبرز المواد
525.4 مليار ريال أرباح المصارف خلال 17 عاما .. 40 % منها لـ “الراجحي” و”الأهلي”
أبرز المواد
“الزكاة والدخل” : التزام 95% من منشآت القطاع الخاص بتطبيق ضريبة القيمة المضافة
أبرز المواد
احتجاجات “السترات الصفراء” تهوي بشعبية الرئيس الفرنسي
أبرز المواد
دراسة: طول فترة الرضاعة الطبيعية مرتبط بتراجع خطر الإصابة بأمراض في الكبد
أبرز المواد
عشرات المصابين في انفجار ضخم باليابان
أبرز المواد
8 خصائص “مذهلة” للشاي الأخضر ستجعله مشروبك المفضل
أبرز المواد
ليفربول يسحق الشياطين الحمر ويحتفظ بالصدارة
أبرز المواد
فطور صباحي مميز لآباء دار الرعاية الاجتماعية بالدمام 
المنطقة الشرقية
ساوثهامبتون يهزم آرسنال ويكبده الهزيمة الأولى بعد 22 مباراة
أبرز المواد
مقتل قائد بارز في الحرس الثوري الإيراني بطلقة في الرأس
أبرز المواد
الحكومة اليمنية تدعو إلى إلزام الانقلابيين الحوثيين بتنفيذ اتفاق السويد
أبرز المواد

ماذا يريد أردوغان؟!

ماذا يريد أردوغان؟!
http://almnatiq.net/?p=584091
خالد بن حمد المالك

الرئيس التركي رجب أردوغان شخصية مثيرة للجدل، إنْ في داخل تركيا أو في خارجها، فهو يجمع كلَّ المتناقضات، ويبدو في كثير من الأحيان قلقاً في مواقفه، فلا يجد من علاج له، إلا بالمزايدات، والكلام غير الموزون، والتصرفات التي لا يبدو فيها كما لو أنه زعيم دولة كبرى يفكر بمصلحة بلاده، وعلاقاتها الحسنة بالدول الصديقة.

* *

أفهم أن تتصدى دولة إسلامية كبرى كتركيا لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، ضمن المحاولات الإسرائيلية – الأمريكية لاقتلاع القدس من الأراضي الفلسطينية، ولكني لا أفهم أبداً أن يكون الموقف التركي مندداً بهذا القرار الأمريكي إعلامياً، بينما تقيم تركيا -وهي الدولة الإسلامية- علاقات دبلوماسية، وتتعاون بلا حدود مع الكيان الإسرائيلي المحتل للقدس، بل ولفلسطين كلها.

* *

فالرئيس أردوغان يتعامل مع القضية الفلسطينية بشكل مخادع، ويتودد إلى الفلسطينيين والسذّج من العرب والمسلمين، بمناورات كلامية لا قيمة لها، بينما هو يطعن القدس والقضية الفلسطينية في الظهر ببقاء السفارة التركية في تل أبيب والسفارة الإسرائيلية في أنقرة، مكتفياً بإلقاء اللوم على غيره، والهروب من المسؤولية إلى الحديث عن مكة المكرمة في تدخل صارخ في شؤون بلادنا الداخلية، والإيحاء بأنها تحتاج إلى حماية ودفاع عنها، وكأنها ليست في أمن واستقرار، وكأن هذه البقاع المقدسة ليست في أيدٍ أمينة.

* *

التجارب مع أردوغان لا تجعلنا نثق بموقف يعلن عنه، فهو سريع التراجع، لا يتردد في تغيير مواقفه، وذلك بحسب ما يمليه عليه الموقف السياسي كما يراه هو لا كما يراه خبراء السياسة، وكثيراً ما ورَّط بلاده باندفاعه وحماسه دون مبرر في أزمات سياسية مع روسيا وأمريكا وعدد من الدول العربية والإسلامية، وخاصة الجيران، أو الدول غير البعيدة عن الحدود مع تركيا.

* *

نفهم أيضاً، أن الرئيس التركي يعيش في أحلام الدولة أو الإمبراطورية العثمانية، وذلك الامتداد التركي الذي كان وصل ذات يوم إلى عدد من الدول الأوروبية، قبل أن تتحول الإمبراطورية العثمانية إلى ما يشبه الرجل المريض، ولكننا لا نفهم مطلقاً كيف يتعامل رئيس دولة بحجم تركيا بهذا التسطيح في التعامل مع الوضع الراهن سياسياً وأمنياً.

* *

ليقل الرئيس أردوغان ما يقول عن المملكة ومكة المكرمة تحديداً، معطياً لقناة الجزيرة مادة تتسلّى بها، وموضوعاً تضيفه إلى برامجها التي أصبحت موضع تندُّر، كما هي تصريحات الرئيس التركي التي عادةً ما تكون مفتقرة إلى الانضباط والسيطرة، بسبب الاندفاع الذي كثيراً ما عرض مصالح تركيا للخطر، وجعلها في وضع المريب من القضية الفلسطينية، ومن كل القضايا التي يستمتع الرئيس أردوغان في تكرار الحديث عنها.

* *

لهذا فمن حق الرئيس التركي علينا أن نصارحه، ونضعه في أجواء معركته مع نفسه، ونقول له بصوت مسموع إن ما يفعله خطأ كبير، حتى لا يتمادى، فيعرِّض مصالح بلاده إلى ما لا نتمناه لها، وهكذا كتبنا ما كتبنا عن تصريحاته وتغريداته الأخيرة عن مكة المكرمة، بما لا نرى أن من المصلحة تجاهلها، أو التغاضي عنها، أو التعامل معها بسلبية وعدم اهتمام.

 

نقلا عن صحيفة الجزيرة

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة