احدث الأخبار

الأمير أحمد بن فهد بن سلمان يستقبل رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية المتجددة
أبرز المواد
الأمير سعود بن نايف يكرم الفائزين بحصاد جامعة الامام عبد الرحمن بن فيصل للمجتمع
أبرز المواد
معرض صنعتي 2018 يشهد مشاركة الجيل الثاني من الاسر المنتجة بأدوات تسويقية وفنون متجددة في التواصل
المنطقة الشرقية
مدير عام مكتب نائب أمير جازان : خادم الحرمين موسوعة ومرجع للاجيال والقادة
منطقة جازان
“الجودة في بيئة العمل” محاضرة بالدفاع المدني بتبوك
منطقة تبوك
بر العارضة يصرف مشروع الكفالة الشهرية “السلة الغذائية” لشهر ربيع الأول للمستفيدين
منطقة جازان
مبادرة ” اختبارات بلا قلق ” بتعليم نجران
منطقة نجران
تحت شعار (( لك ياسلمان )) مدراس الاحساء تجدد العهد والولاء في ذكرى البيعة الرابعة
المنطقة الشرقية
بلدية تاروت: زيارة 345 محلا غذائيا و نقل 2520 م3 نفايات خلال الثلاثة أشهر الماضية
المنطقة الشرقية
أمير تبوك يستقبل الفرق التطوعية بالمنطقة
أبرز المواد
الأمير سعود بن نايف يستقبل رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة
أبرز المواد
الأمير أحمد بن فهد بن سلمان : مدينة الملك سلمان للطاقة رافداً من روافد الخير للاقتصاد الوطني
أبرز المواد

الصدر يعلن رفضه العودة الى المحاصصة الطائفية مؤكداً على نيته تكوين تحالف عراقي شامل

الصدر يعلن رفضه العودة الى المحاصصة الطائفية مؤكداً على نيته تكوين تحالف عراقي شامل
http://almnatiq.net/?p=584264
المناطق - وكالات

غرَّد مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري بالعراق، مجدداً معلناً رفضه العودة إلى المحاصصة الطائفية، مؤكداً على نيته تكوين تحالف عراقي شامل لقيادة البلاد في المرحلة القادمة.

وقال الصدر في تغريدته الجديدة، على حسابه في “تويتر”: “أنا مقتدى.. شيعي في العُلا.. سني الصدى.. مسيحي الشذى.. صابئي الرؤى.. إيزيدي الوَلا.. إسلامي المنتهى.. مدني النُهى.. عربي القنى.. كردي السنا.. آشوري الدُنى.. تركماني المُنى.. كلداني الفني.. شبكي الذُرى.. (عراقي أنا)”.

وأضاف الصدر: “فلا تتوقعوا مني أي تخندق طائفي يعيد لنا الردى ويجدد العِدى.. بل نحو تحالف عراقي شامل، وتلك هي البشرى ولن نتنازل عن ذلك طول المدى.. عراقي الهوى”.

يذكر أن الصدر التقى مؤخراً زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، ورئيس الوزراء حيدر العبادي، وهادي العامري زعيم قائمة الفتح، مما يشير إلى أن هناك مباحثات جارية تهدف إلى إيجاد المشتركات بين الكتل السياسية.

وتشهد الساحة السياسية العراقية حراكاً واسعاً بين جميع الأطراف السياسية، لتشكيل حكومة قادرة على تنفيذ متطلبات المواطن العراقي وبعيدة عن السياسات المنتهجة من قبل الحكومات السابقة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة