احدث الأخبار

رحلات التوظيف وريادة الأعمال في ملتقى القصيم تستقطب ألف شاب خلال أربعة أيام
منطقة القصيم
باحث بولندي يعرض كتاب عن “نجد” لكاتب أوروبي قبل 200 عام
المنطقة الشرقية
وزير الشؤون الإسلامية يوجّه بمراجعة محتوى الكتب والمطويات التي تباع بحرم المواقيت
أبرز المواد
التعاون يمطر شباك الباطن برباعية
أبرز المواد
القرية المصاحبة لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل تبدأ باستقبال زوارها
أبرز المواد
اكتمال وصول القوات المشاركة في تمرين ”درع الجزيرة المشترك 10” بالمنطقة الشرقية والانطلاق غداً السبت
أبرز المواد
معرض “الفهد.. روح القيادة” يعلن عن المواعيد الجديدة لاستقبال الزوار
أبرز المواد
وزير الإسكان يوجه ببدء تسليم الوحدات السكنية في مشروعي تلال أبها والخميس هذا العام
أبرز المواد
الجزائر.. تظاهرات حاشدة احتجاجاً على ترشح بوتفليقة
أبرز المواد
أمطار على حاضرة الدمام
أبرز المواد
التعاون يكسب الباطن برباعية ضمن منافسات الجولة الـ 21 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان
أبرز المواد
مؤشر العمرة الأسبوعي : وصول أكثر من 3.6 مليون معتمر إلى المملكة وإصدار 4.1 مليون تأشيرة عمرة
أبرز المواد

بالفيديو.. سفير المملكة بالأمم المتحدة يذكر بضرورة الالتزام بمبادئ الإسلام في حالة الحروب

بالفيديو.. سفير المملكة بالأمم المتحدة يذكر بضرورة الالتزام بمبادئ الإسلام في حالة الحروب
http://almnatiq.net/?p=588023
المناطق - الرياض

ذكر السفير عبدالله المعلمي، سفير المملكة العربية السعودية في الأمم المتحدة، الثلاثاء الماضي ، على ضرورة الالتزام بقواعد ومبادئ الإسلام في حالة الحروب، وذلك في كلمة له أمام مجلس الأمن الدولي في المناقشة الوزارية المفتوحة حول “حماية المدنيين أثناء النزاع المسلح.”

واستدل المعلمي بوصية وصية أبى بكر الصديق لجنود الإسلام قبل فتح بلاد الشام (12 هجرية) حين “قال: يا أيها الناس، قفوا أوصيكم بعشر فاحفظوها عنى: لا تخونوا ولا تغلوا، ولا تغدروا ولا تمثلوا، ولا تقتلوا طفلاً صغيراً، ولا شيخاً كبيراً ولا امرأة، ولا تعقروا نخلاً ولا تحرقوه، ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاةً ولا بقرة ولا بعيراً إلا لمآكلة”.

جاء ذلك وفقا للتقرير الذي نشرته واس حيث “ذكّر المعلمي بقواعد ومبادئ الدين الإسلامي في حالة الحروب التي ينبغي الالتزام بها في كل زمان ومكان،” مشيرًا إلى أن “الواقع الذي نشهده في العالم اليوم هو واقع مرير أليم، بعيدًا كل البعد عن هذه المبادئ التي تشدد على حرمة المدنيين التي كفلتها أيضًا القوانين الدولية، وصارت تنتهك دون خوف من المساءلة أو المحاسبة ودون اعتبار لمعايير الإنسانية.”

وتابع قائلا: “قبل أيام شهدنا أمام أعيننا مذبحة جديدة نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في غزة وراح ضحيتها عشرات الشهداء من المواطنين الفلسطينيين وآلاف الجرحى، وعلى مدى سبع سنوات متتاليه تابع العالم مسلسل الدماء في سوريا الذي راح ضحيته مئات الآلاف من المدنيين الأبرياء باستخدام مختلف وسائل القتل والإبادة، وفي ميانمار يقلب العالم يديه وهو ينظر الى مئات الآلاف من المدنيين المسلمين الروهينجا وهم يطردون من ديارهم وتحرق بيوتهم ويغتصب نساؤهم ويشرد أطفالهم، وفي اليمن تمارس عصابات الحوثي المدعومة من إيران أبشع أنواع التنكيل بجموع المدنيين بما في ذلك تجنيد الأطفال وزرع الألغام في الأحياء المدنية واستخدام الدروع البشرية ومنهم الطفلة (جميلة) بنت الأربع سنوات التي أنقذتها قوات التحالف لاستعادة الشرعية في اليمن وسلمتها الى أهلها وذويها”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة