غرفتا البحرين والأحساء تعقدان لقاءً مشتركاً لبحث أوجه تنمية العلاقات وتعزيز الروابط | صحيفة المناطق الإلكترونية
الأربعاء, 25 ربيع الأول 1439 هجريا, الموافق 13 ديسمبر 2017 ميلاديا

احدث الأخبار

غرفتا البحرين والأحساء تعقدان لقاءً مشتركاً لبحث أوجه تنمية العلاقات وتعزيز الروابط

غرفتا البحرين والأحساء تعقدان لقاءً مشتركاً لبحث أوجه تنمية العلاقات وتعزيز الروابط
المناطق - الشرقية

عقدت غرفتا تجارة وصناعة البحرين والأحساء مؤخراً، لقاءً تعريفياً بمقر بيت التجار بغرفة البحرين في المنامة، بحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفتين وأعضاء الجهازين التنفيذي والإداري بهما، وذلك للتعرف على تجربتهما الخدمية في إداراتهما ولجانهما القطاعية والمراكز التابعة لهما، وذلك بهدف الاستفادة من الخدمات التي تقدمها كلتا الغرفتين وتبادل خبراتهما في مختلف المجالات.

وفي هذا السياق، رحب خالد عبدالرحمن المؤيد رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين بهذه المبادرة الإيجابية المتمثلة بتوثيق الروابط الثنائية بين الغرفتين والتي من شأنها الإسهام في تعزيز آليات التعاون المشتركة بينهما، مشيداً في الوقت ذاته بالعلاقات التاريخية التي تجمع المملكتين الشقيقتين من جميع النواحي الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.

واستعرض جانب غرفة البحرين خلال اللقاء أبرز الأهداف والرؤى التي تسعى الغرفة لتحقيقها في دورتها الحالية 28، إضافة إلى أهم الخدمات التي تقدمها إدارات ومراكز الغرفة، وتجربتها في مجال دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال تأسيس مركزاً متخصصاً لدعم وتدريب رواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة باعتبارهم من مقومات النمو الاقتصادي في البلاد.

وأشاد بالتعاون الإيجابي القائم بين غرفتي البحرين والإحساء من خلال تواصل عدد من لجان الغرفتين كالتعاون الذي تم مؤخراً بين لجنة الذهب والمجوهرات في الجانبين واللقاء التنسيقي الذي عُقد بينهما بهدف الارتقاء بجودة الخدمات التي يقدمها الجانبين في هذا المجال والدعوة للمشاركة بفعاليات اقتصادية مشتركة تخدم هذا القطاع والقطاعات الاقتصادية الأخرى.

ومن جهته، ثمن صالح بن حسن العفالق رئيس غرفة الأحساء تجربة غرفة البحرين والخدمات التي تقدمها لخدمة ممثلي القطاع الخاص، معرباً عن اعتزازه وتقديره للمكانة المتميزة التي تحظى بها وما تمثله من قيمة تاريخية باعتبارها واحدة من أعرق الغرف الخليجية، داعياً في السياق نفسه إلى تكثيف تبادل الزيارات بين الغرفتين وعقد اللقاءات المشتركة بينهما بهدف الاستفادة من تجاربهما وخبراتهما في تطوير أعمال الغرفتين، كما تم استعراض أبرز القطاعات الاستثمارية المتاحة في الجانبين لتشجيع الاستثمار وإيجاد وسائل تنسيقية في هذا الجانب من الطرفين، إضافة ً إلى بحث إمكانية التعاون في عددٍ من المجالات كمجال الطاقة والصناعة والنقل وحاضنات الأعمال وغيرها من المجالات الأخرى.

كما وجه العفالق دعوته إلى غرفة البحرين وكافة ممثلي القطاع الخاص في البحرين للمشاركة في فعاليات منتدى الأحساء للاستثمار والمزمع انعقاده بمشيئة الله خلال الربع الأول من العام القادم 2016، مشيراً لأهمية هذا المنتدى على المستوى الوطني السعودي خاصةً وأنه يستقطب سنوياً نخبة من رجال الأعمال في منطقة الخليج ويحظى بحضورٍ لافت من جانب المستثمرين في المنطقة، مبدياً ترحيبه بمشاركة التجار في البحرين بالمنتدى وبتعاون غرفة الأحساء مع غرفة البحرين في كل ما من شأنه فتح آفاقٍ جديدة للتعاون بين ممثلي القطاع الخاص في الأحساء وأشقائهم في البحرين.

من جهة ثانية، زار وفد غرفة الأحساء مركز البحرين لتنمية الصناعات الناشئة -التابع لبنك البحرين للتنمية، وتأتي هذه الزيارة في إطار سعي غرفة الاحساء لنقل النموذج البحريني في دعم رواد الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة إليها.

وفي بداية الزيارة قام الوفد بمشاهدة عرض تعريفي عن مركز الحاضنات ودوره في احتضان المشروعات الناشئة، بعدها تم تقديم عرضاً شاملاً عن المركز وسياسته في تبني المشروعات الناشئة واحتضانها وكذلك طبيعة الإجراءات الإدارية والآليات المعتمدة لدى المركز في سبيل دعم المشروعات ومتابعتها أثناء فترة الاحتضان بغرض توفير أقصى درجات النمو والنجاح لهذه المشروعات.

وفي نهاية الزيارة قام الوفد بجولة استطلاعية للوحدات الصناعية بالمركز والمرافق الداعمة للمشروعات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة