احدث الأخبار

رسمياً.. النصر يضم راقص البرازيلي جوليانو
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً هاتفياً من ولي عهد أبو ظبي
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً هاتفياً من ملك البحرين
أبرز المواد
بعد 6 أيام على مأساة جنوى.. ترامب يعرض المساعدة
أبرز المواد
خالد الفيصل: نموذج رجل الأمن السعودي يستحق الإعجاب ويجب أن يدرس في كليات الأمن بالعالم
أبرز المواد
“العمل” تكثف من جهودها لمراقبة التأشيرات الموسمية بالحج
أبرز المواد
ضيوف الرحمن ينفرون من عرفات إلى مزدلفة
أبرز المواد
الدفاع المدني: نأمن سلامة الحجاج بمنشأة الجمرات ونقدم الخدمات الإسعافية للحالات الصحية طيلة أيام التشريق
أبرز المواد
بلدية محافظة تيماء تنهي استعداها لاستقبال عيد الاضحى المبارك
أبرز المواد
الكشافة في المشاعر صوراً إنسانية تلفت الأنظار
أبرز المواد
“السعودية للكهرباء”: أحمال يوم عرفة (68.5) ميجاوات.. واستقرار كامل للخدمة الكهربائية بمشعر عرفات
أبرز المواد
أمانة الشرقية : 16 كاميرا لمراقبة مسلخ الدمام المركزي.. وتخصيص 75 جزار الذبائح
أبرز المواد

الجميلي بطل “الدرونز” يشارك والدته فرحة الفوز.. ويروي قصة نجاحه

الجميلي بطل “الدرونز” يشارك والدته فرحة الفوز.. ويروي قصة نجاحه
http://almnatiq.net/?p=591641
المناطق - الرياض

بعد أن فاز بالمركز الأول في مسابقة  تحدي الدرونز  ، ضمن الخيمة الرمضانية التي أقامها الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والدرونز، في مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة قبل يومين، وشاركته والدته فرحة تتويجه، مصرة على مرافقته من حفر الباطن إلى جدة، وتحدث مبارك الجميلي عن رحلته هذه ودور أمه في نجاحه، وكيف ألهمته مقابلة مع الأمير محمد بن سلمان، وشجعته على المضي قدماً في هوايته هذه.

فقد جاء المتسابق البطل البالغ من العمر 31 عاماً إلى جدة براً، خوفاً على طائرته الدرون ومعداتها من التلف، وعندما علمت والدته بذلك، أصرت على مرافقته الرحلة، ومساندته في هذه المسابقة، وفي الوقت نفسه لتأدية مناسك العمرة.

وفي حديثه ، قال الجميلي: “بعد توفيق الله ثم دعوات والدتي، لم أكن لأفوز بالمسابقة، فأمي كان لها الفضل في نجاحي”.

وعن المسابقة قال: “علمت عن المسابقة عن طريق حساب الاتحاد السعودي للأمن السيبراني، فقمت بالمشاركة، وتمت الموافقة على طلبي، وكان عدد المشاركين وصل إلى 15 مشاركا، والفوز يعتبر دفعة معنوية لمواصلة مسيرتي في هذا المجال، ليكبر طموحي بأن أشارك وأخطف جوائز عالمية، لأرفع راية السعودية في محافل دولية بإذن الله” وفقا لـ”العربية.نت” .

وأوضح أن “فوزه بالمسابقة رسالة للشباب المهتمين بمجال الدرونز، مؤكداً أن تلك المسابقة بداية لإشهار هذه الهواية، وتطويرها وتوسعها”.

 

أما عن اهتمامه بمجال الدرونز، فقال الجميلي: “الدرونز نوع من الطائرات الصغيرة بدون طيار، وتستخدم في عدة مجالات، منها التصوير والمراقبة وغيرها، منذ 2016م لم تكن لدي معلومات وافية عن المجال، ولا توجد مدارس تهتم به، فكانت البداية عبارة عن اجتهادات شخصية من قبل المبرمجين والمهندسين، وكان هذا المجال محتكرا من قبل بعض الشركات التي تهتم بالتصوير الجوي، وبعد فترة بدأت الشركات تهتم أكثر، مما جعل عددا من المبرمجين يعملون على إنشاء مسابقات وتحديات”. وتابع حديثه قائلاً: “طائرات التصوير الجوي لا يوجد فيها أي إبداع، ولكن الإبداع يكمن حين يقوم المصمم بتجميع قطع طائرته من الصفر، ويبرمجها ويتحكم بها”.

نيوم وحديث ملهم
إلى ذلك، أكد الجميلي أنه مر بمراحل فشل عديدة، تكسرت فيها طائرته، ومع المحاولات تعلم من أخطائه حتى أتقن صناعة طائرته الخاصة.

كما أكد أنه بعد افتتاح مشروع #نيوم ، وحديث الأمير محمد بن سلمان عن استخدام “الدرونز” في هذا المشروع الضخم، شعر بدافع قوي للاستمرار في هذا المجال، ما جعله يُصر أكثر.

أما عن المعوقات، فقال الجميلي: “بعد قرار منع استخدام الطائرات بالأماكن العامة، لم أستطع استخدام هوايتي، ولكن المقابلة مع ولي العهد فتحت له أفقا جديدا، وبدأ الاهتمام بالرياضات اللاسلكية، ولكنهم لم يركزوا على سباق “الدرونز”، وبعد فترة بسيطة انضمت هذه الرياضة للسيبراني للبرمجة، وأصبح معترفا بها، وتمت المسابقة، ونلت بفضل الله جائزة المركز الأول بهذا التحدي”.

تصنيع الدرونز
وعن تكلفة تصنيع الطائرة، أشار الجميلي إلى: “أنها تتراوح من ألف ريال حتى 3 آلاف ريال، وقطع غيارها لا تتوفر بسهولة، حيث لا توجد إلا في الصين أو أميركا، وتوجد مواقع مخصصة للطلب من خلالها، وذلك يعتمد على الخلطة السرية التي ستعتمدها بصنع طائرتك، لتجعلها متوازنة وتحصل على نتيجة مرضية”.

أما مقاسات الطائرة، فتختلف بحسب الفائز الشاب، إذ إن ” أصغرها تسمى (تيني هوب) وتأتي مقاساتها 10سم ×10 سم، وحساب قياسها 100مل، وتعتبر هذه أصغر حجم، وتستخدم للطيران داخل المنزل، وهناك أحجام كبيرة يصل حساب قياسها 150مل، وتتميز هذه الطائرات بأنها مبرمجة عن طريق الكمبيوتر، وتستطيع معرفة موضع الخلل بسهولة، وتقوم بالتصوير بطريقة جميلة”، بحسب شرحه.

كما أشار إلى أن هناك هواة كثرا، حيث بدأت تلك الهواية في الانتشار عام 2003، وانتشرت في 2006 بشكل أوسع، وفي 2012 دخلت إلى دبي، وهذا العام وجدت هذه الهواية اهتماما من الاتحاد السعودي.

يذكر أن هواية الدرونز تلفت انتباه الكثيرين، وقد بدأت أعداد المهتمين تتزايد، لكن تبقى هناك حاجة إلى مدربين ومزيد من الفعاليات والبرامج الخاصة بها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة