احدث الأخبار

رغم الخسارة.. ريال مدريد إلى ربع نهائي كأس الملك
أبرز المواد
إيران تعترف بخدعة “التخصيب”.. وتبتز أوروبا
أبرز المواد
البنتاغون يؤكد عدد قتلى الأمريكيين في هجوم منبج
أبرز المواد
بعد تحدي العشر سنوات .. تحذير من “خطة فيسبوك الخبيثة”
أبرز المواد
الجيش اليمني يحرر مواقع استراتيجية جديدة في صعدة
أبرز المواد
قوات الأمن الخاصة تكرم متقاعديها
أبرز المواد
تعليق الدراسة في مدراس عرعر وفرع جامعة الحدود الشمالية بطريف اليوم الخميس نظراً للتقلبات الجوية
منطقة الحدود الشمالية
” الصحة ” تُطلق نظام التدقيق رسمياً في مناطق شمال المملكة
أبرز المواد
أمير منطقة الرياض يتوج الفائزين والفائزات بمسابقة منطقة الرياض للمهارات
منطقة الرياض
تعليق الدراسة اليوم الخميس في مدارس الجوف بسبب موجة الغبار
منطقة الجوف
مجلس العموم البريطاني يرفض حجب الثقة عن حكومة ماي
أبرز المواد
مدير جامعة الجوف يتفقد مشروعات طبرجل ويلتقي الطلبة وأعضاء هيئة التدريس
منطقة الجوف

نقص المضادات الحيوية يهدد العالم بـ”البكتيريا الخارقة”

نقص المضادات الحيوية يهدد العالم بـ”البكتيريا الخارقة”
http://almnatiq.net/?p=592594
المناطق - وكالات

أفادت مؤسسة “الوصول إلى الدواء” غير الربحية بأن نقص بعض المضادات الحيوية الضرورية لإنقاذ حياة المرضى، يعرض أعدادا متزايدة منهم للخطر، ويدعم تطور بكتيريا “خارقة” لا تستجيب للأدوية الحديثة.
وقالت المؤسسة أن هناك أزمة في طور الظهور بسوق الأدوية المضادة للعدوى مع اقتراب سلاسل الإمداد الهشة، المعتمدة على عدد قليل فحسب من كبار الموردين، من الانهيار.

وباتت إمدادات منتجات مثل “بيبراسيلين-تازوباكتام”، وهو مضاد حيوي مركب يُعطى للمرضى عن طريق الحقن الوريدي في العناية المركزة، محدودة منذ انفجار في مصنع صيني للمكونات الدوائية في 2016، بحسب ما ذكرت “رويترز”.

ويواجه مضاد حيوي آخر، هو “بنزاثين البنسلين جي”، نقصا في 39 دولة على الأقل بينها ألمانيا والبرازيل.

وفي غياب الأدوية المناسبة، قد يتناول المرضى أدوية أقل فعالية، أو قليلة الجودة تزيد خطر تطور مقاومة المضادات الميكروبية.

وقالت جايشري أيير المديرة التنفيذية بمؤسسة الوصول إلى الدواء: “تزداد الأمور سوءا، لأن السوق لا تحل المشكلة رغم اتساع الحاجة لمثل هذه المضادات الحيوية المتخصصة”.

وارتفع الطلب العالمي على المضادات الحيوية بمقدار الثلثين منذ العام 2000، مدفوعا بالنمو السكاني والحاجة لأدوية لمحاربة الأمراض المعدية في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل.

ومع نقص المضادات الحيوية قد يضطر الأطباء للجوء إلى علاجات دون المعايير المطلوبة تكون أقل فعالية في القضاء على أنواع معينة من حاملات الأمراض، مما يؤدي إلى ظهور البكتريا المقاومة أو ما يعرف بالبكتيريا “الخارقة”.

وتفيد التقديرات بأن 70 بالمئة من البكتيريا مقاومة فعلا لواحد على الأقل من المضادات الحيوية شائعة الاستخدام للعلاج منها، مما يجعل تطور هذه البكتيريا الخارقة أحد أكبر التهديدات التي تواجه الطب حاليا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة