احدث الأخبار

اللجنة المنظمة تنهي تجهيزاتها لختام صيف الخرج والزوار على موعد السحب والفوز بسيارة
منطقة الرياض
بالورود .. رجال المرور يهنئون المواطنات ببدء قيادتهن السيارة
أبرز المواد
شاهد .. أول مواطنة تمر مِن منفذ الخفجي بسيارتها
أبرز المواد
شاهد .. بعد انتهاء حفلتها في الرياض.. الفنانة نوال الكويتية تقود السيارة
أبرز المواد
شاهد قبل قليل .. حادث على الجسر المعلق بالرياض .. ومرور جدة يباشر حادث آخر
أبرز المواد
عمليات نوعية للقوات اليمنية المشتركة على جبهات الحديدة
أبرز المواد
دراسة: تحولات تاريخية متوقعة في سوق العمل بعد “قيادة المرأة”
أبرز المواد
تداول فيديو لأول بحرينية تدخل السعودية وهي تقود مركبتها
أبرز المواد
35 مليار أجور 1.38 مليون سائق أجنبي في عام .. والمرأة بعد القيادة على موعد لخفضها
أبرز المواد
شاهد .. فيديوهات لقيادة مواطنات للسيارة بعد دخول القرار حيز التنفيذ
أبرز المواد
فيديو .. عدسة “المناطق” ترصد أول قيادة سيارة لامرأة في المنطقة الشرقية
أبرز المواد
شاهد .. طالبة جامعية توجه رسالة لزميلاتها قبل بدء قيادة السيارة
أبرز المواد

آل شرمه: التوافق السعودي الإماراتي نواة للوحدة العربية

http://almnatiq.net/?p=592932
المناطق_نجران
أشاد رئيس مجلس إدارة غرفة نجران، الأستاذ محيميد آل شرمه، بالنتائج التي خرجت بها اجتماعات مجلس التنسيق السعودي الإماراتي، مشيرا إلى أنها تعكس حجم التوافق الكبير الذي يجمع بين الدولتين، في ظل قيادتيهما الشابة، موضحا أنها تعبير عملي عن إرادة الشعبين الشقيقين ورغبتهما في تفعيل وزيادة ذلك التوافق وترجمته إلى خطوات وسياسية تحقق مصالحهما المشتركة.
وقال آل شرمه إن القرارات التي تم اتخاذها، والاتفاقات العشرين التي تم توقيعها، تشهد على مستوى التنسيق بين البلدين، بحيث يتم التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والصناعية والتعليمية ، وصولا إلى حالة من التكامل الفعلي على أرض الواقع.
وأضاف أن التعاون الذي يجمع البلدين الشقيقين في اليمن، وتعاونهما على استعادة الشرعية، ودعم حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، هو في الواقع عمل كبير يصب في صالح الدول العربية مجتمعة، بحيث تتولى الدولتان مهمة الدفاع عن كافة الدول العربية في وجه الأطماع الإيرانية، والتصدي لجماعات الحوثيين الانقلابية، التي ارتضت أن تكون أداة في أيدي طهران وعملائها لإضعاف دول المنطقة. كذلك فإن الدولتان ومن واقع مقاطعتهما لقطر يرسلان رسالة واضحة المعالم بأنه لا تهاون مع أي دولة ترعى الإرهاب، أو تحتضن قادته، وأن زمن تصدير الأزمات إلى الدول الأخرى قد ولّى إلى غير رجعة.
وتابع ال شرمه بأن ترؤس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، وسمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي لأعمال هذا المجلس يؤكد الاهتمام الذي يوليه الجانبان له وللاهداف

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة