احدث الأخبار

وزير الشؤون الإسلامية : سمو ولي العهد عمل بكل جد واقتدار لتحقق المملكة الكثير من الإنجازات في وقت قياسي لتصل إلى مصاف الدول الكبرى
أبرز المواد
وزير التعليم :سمو ولي العهد يملك رؤية طموحة لوطن مشرق
أبرز المواد
وزير الخدمة المدنية يهنّئ سمو ولي العهد بعام مليء بالنجاحات والإنجازات
أبرز المواد
قمة محتملة بين بوتين وترمب
أبرز المواد
صحة جازان : انبعاث دخان من احد سيور التكييف بمستشفى احد المسارحة .. واخلاء ثلاثة مرضى بالطوراىء
منطقة جازان
وزير الاقتصاد والتخطيط: انضمام السوق المالية السعودية لمؤشر MSCI شهادة لتطور القطاع المالي.
أبرز المواد
وزير المالية: إدراج السوق المالية للمملكة في مؤشر MSCI للأسواق الناشئة يعد إضافة بارزة لسوق المملكة
أبرز المواد
للمره الثانيه .. سياحية املج تمدد مهرجان العيد ليومين آخرين
منطقة تبوك
هيئة السياحة والتراث : يمنع على منشآت الإيواء السياحي تصوير الوثائق الثبوتية ويكتفى بإبرازها فقط للتحقق منها
أبرز المواد
ردا على نادي الأهرام .. تركي آل الشيخ : لاصحة للبيان المنسوب لي ، إشاعات مغرضة معروف أهدافها ومن وراءها
أبرز المواد
بالصور .. قتلى الحوثي في صعدة
أبرز المواد
مكاتب تأجير السيارات في عسير تكشف عن مخاوفهم من التعامل مع المرأة
أبرز المواد

ثروة هائلة في الفضاء.. ونصيب الفرد 100 مليار دولار

ثروة هائلة في الفضاء.. ونصيب الفرد 100 مليار دولار
http://almnatiq.net/?p=594978
المناطق - وكالات

يبدو أن الثروة التي سيمتلكها البشر في المستقبل ستأتي من مكان أبعد مما يتصوره الجميع، فقد شرعت مؤسسات الفضاء الخاصة والحكومية، بما في ذلك إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، بعمليات التعدين في صخور الأجرام السماوية، بحثا عن معادن ثمينة.
ويعتقد أن الأجرام السماوية محملة بأطنان من المعادن الثمينة، بما في ذلك الذهب والبلاتين والنيكل والحديد.

وتقدّر “ناسا” أن القيمة الإجمالية للموارد الحبيسة في الكويكبات، لو وزعت على سكان الأرض لكان نصيب الفرد الواحد نحو 100 مليار دولار.

إحدى الشركات الخاصة التي تتطلع إلى الاستفادة من المعادن التي تدور حول الأرض، هي شركة “ديب سبيس إندستريز” الأميركية، التي تخطط لتشغيل مركبتها الفضائية بدفعات تعمل بطاقة البخار.

وفي مقابلة قال غرانت بونين خبير التكنولوجيا في شركة “ديب سبيس إندستريز”، إن بإمكانه تصور أسراب من طائرات التعدين الصغيرة تحلق لجلب المعادن من الكويكبات القريبة من الأرض.

وأوضح بونين لصحيفة “غارديان” البريطانية: “الأمر أشبه بتحرك نحل العسل، يخرج إلى الأزهار المختلفة ويعود محملا إلى الخلية”.

وأضاف بونين أن مسابير التنجيم ستعمل من مستودع مركزي فضائي في مكان ما بين القمر والأرض، يسمح للمركبات الفضائية بالطيران إلى الكويكبات التي تمر بسرعة على كوكبنا.

وسيكون المستودع المركزي بمثابة موقع لتخزين المعادن، بحيث يمكن بعد ذلك بيعها إلى الحكومات أو الشركات الخاصة.

ويمكن أن تكون حمولة المسابير الذهب أو البلاتين أو النيكل أو الحديد، أو حتى الهيدروجين أو وقود الأوكسجين أو الهيدروجين المشتق من الماء.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*