احدث الأخبار

صحة الرياض تنفِّذ دورة المهارات التمريضية للرعاية الصحية المنزلية والعناية التلطيفية
منطقة الرياض
الدفاع المدني يدعوا المواطنين والمقيمين بالمدينة المنورة بأخذ الحيطة والحذر عند هطول الأمطار وجريان الأودية
أبرز المواد
الجوازات محذره أي كشط أو خدش أو تعديل على الجواز يعرض صاحبه للمحاسبة
أبرز المواد
أمير جازان يستقبل معالي محافظ الهيئة العامة للزكاة والدخل
أبرز المواد
المياه الوطنية تعلن الضخ الكافي من مياه الشرب في خمس محافظات لخدمة أكثر من 171 ألف مستفيد بمنطقة القصيم
أبرز المواد
الخريصي يقلد مدير جوازات منفذ الدرة ومساعده رتبهم الجديدة
منطقة تبوك
اللهيبي يحضر عدد من الفعاليات نفذها النشاط الطلابي بتعليم الطائف
منطقة مكة المكرمة
بمبادرة من المجلس البلدي بالباحة .. أمانة المنطقة تقوم بتسوية ملاعب شبابية
منطقة الباحة
حمل فلّ جازان .. “حلوش” ببصيرة الشعر يضيئ مساء جدة
منطقة مكة المكرمة
أمير جازان في الجلسة الأسبوعية يشيد بالأبعاد التنموية والاقتصادية لزيارة خادم الحرمين للمناطق
منطقة جازان
“محافظ الدلم” يدشن معرض الجودة التعليمي
منطقة الرياض
النقل تواصل معالجة الأضرار التي لحقت بالطرق بسبب أمطار القريات
منطقة الجوف

الوقف صدقةٌ جاريةٌ بعد الموت!

الوقف صدقةٌ جاريةٌ بعد الموت!
http://almnatiq.net/?p=599409
ندى الشهري *

على مدى سنوات، وأثناءً استماعي لإذاعة القرآن الكريم في خلال توجهي إلى مقر عملي، لفت انتباهي بعض برامج المسابقات القرآنية الماتعة، وبرامج أُسرية وتوعوية، ومواضيع لتصحيح التلاوة، ولأنواعِ القِراءاتِ، يقف على بعضها ويتبناها ويدعمها “وقف محمد الراجحي رحمهُ الله”.

وهذا نوع من أنواع الوقف العميق الأثر والهادفِ، في قبلة الإسلام والمسلمين المملكة العربية السعودية، وطن الخير والحب والنماء والسلام والإيمان، في حِمى قادة منّ الله عليهم بخدمة الدين ورفع راية التوحيد خفاقة عالية، ودولة دعمت الأوقاف والأعمال الخيرية في كل مكان، في وطني، وفي مشارق الأرض ومغاربها.

أخذني التفكير في الوقف، والذي طالما تردد على مسامعي كثيراً،  ورأيتُ أمثلة حيةً عظيمة لهُ، سواء أكانت أوقافاً عائلية أوقفها أصحابها لأهليهم من بعدهم، وللمحتاجين من أرحامهم وأقاربهم، أو أوقافاً خيرية عامة، يعم نفعها المحتاجين والأرامل واليتامى والمُعوزين، داخل الوطنِ وخارجه.

الوقف يا إخوتي بابٌ من أبوابِ الخير والبر والإحسان، وقد حببهُ الشارع الحكيم، ورغب فيهِ، قال رسول الله ﷺ: “إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له”..

هي صدقةٌ جاريةُ نرى آثارها جليةً، وظاهرة للعيانِ في بناء المساجد ودور الأيتام والمشافي الخيرية، وكذلك الإفادة من ريع المباني بعد حبس عينها، والتصدق بمنفعتها في جهات الخير وفي نماء الوطن وخيرِ البلادِ والعباد.

أعود إلى الوراء قليلاً لأتابع حديثي عن برامجِ إذاعة القرآن الكريم التي جعلتني أتّفكر في الأعمال الوقفية ومن ضمنها أعمال الشيخ  الجليل “محمد الراحجي” الذي تبنى أعمالاً خيرية ووقفية وتطوعية بدأها منذ 20 عاماً لعلمه بأهمية الاستدامة المالية، والتي تساهم في بناء المجتمع  ونموهِ، فاختار أن يوقف أحب أملاكه إلى قلبه من أجل تأسيس أوقاف تخدم الوطن والإسلام والمسلمين، وآثر أن يبدأ العمل الوقفي بإطلاق أوقافٍ خاصة بالقرآن الكريم، خصص لها بعض ، وها هي أوقافهُ أصبحت مثالاً يتحذى به، ونبراساً ودليلاً لمن أراد أن يبحر في عالم الوقف ويستفيد ويستزيد من خبراتٍ شخصِ عصامي اعتمد بعد الله على نفسه في شق طريقه رغم وعورة الطريق وشظف العيش ومرارة الحياة وقسوتها آنذاك.

وأود أن أطرح بعض المقترحات فيما يخص الأوقاف لعل فيها ما يفيد:

  • عقد دورات وندوات، ونشر تجارب وقفية من قبل متخصصين في العمل الخيري وفي الأوقاف.
  • بيان أن الوقف ليس حكراً على من يملكون المال، بل إن هناك أفكارٌ وقفية لا تحتاج لرأس مال كمثلِ شراء عدد من المصاحف وتوزيعها على مساجد الأحياء ويعود أجرها على موقِفِها.
  • كذلك وقف الكتب النافعة والرصينة وكتب الدعوة إلى الإسلام لغير المسلمين بأن يوقف الكاتب ريع وعين الكتاب لأعمال الخير أو صدقة جارية لمن يحب.

*كاتبة سعودية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة