احدث الأخبار

خادم الحرمين الشريفين و ولي العهد يعزيان الدوق هنري في وفاة والده
أبرز المواد
“التجارة” تشهر بمواطن ووافد مُدانين بالتستر في تجارة التمور
أبرز المواد
غدًا.. جامعة القصيم تحتفي بالأطباء البيطريين بالتزامن مع «اليوم العالمي للطبيب البيطري»
منطقة القصيم
أمانة منطقة عسير تشارك وزارة العمل مبادرة ” الأولوية لهم “
منطقة عسير
أمانة عسير تختتم عددا من الدورات التدريبية لموظفي القطاع البلدي بعسير
منطقة عسير
“العلياني” يحصل على الماجستير من جامعة المجمعة بتقدير امتياز
مجتمع المناطق
عمادة خدمة المجتمع بجامعة الملك خالد تنظم حفل تخريج طلاب الدبلومات التطبيقية
منطقة عسير
“العمل والتنمية الاجتماعية” تؤكد حرصها على تقديم الخدمات للمستفيدين من مراكز الرعاية النهارية عبر الشراكة مع “التعليم” من خلال نظام نور
أبرز المواد
مؤشر العمرة الأسبوعي: إصدار أكثر من 6.2 مليون تأشيرة عمرة ووصول أكثر من 5.7 مليون معتمر
أبرز المواد
انطلاق حملة “ضحية بلا ذنب” بالباحة
أبرز المواد
وزير الاقتصاد والتخطيط : المملكة أصبحت أقل اعتماداً على النفط في الربع الأول من 2019
أبرز المواد
مجلس الشيوخ سيحاول تجاوز فيتو ترمب بشأن اليمن
أبرز المواد

مع دعوات تصنيف الإخوان جماعة إرهابية عالمية.. هل حانت ساعة الحسم؟

مع دعوات تصنيف الإخوان جماعة إرهابية عالمية.. هل حانت ساعة الحسم؟
http://almnatiq.net/?p=605867
المناطق - إسلام داوود

أيام صعبة يعيشها أعضاء وقيادات تنظيم الإخوان المسلمين على مستوى عالمي، بعدما باتت الدول أكثر يقظة للأنشطة التخريبية الهدامة التي تقوم بها الجماعة في الشرق الأوسط.

ومع تصنيف الجماعة كمنظمة إرهابية في أغلب الدول العربية، بقي الغرب هو الرئة المتبقية للجماعة والذي تستطيع من خلاله ترتيب صفوفها والحصول على الموارد المادية والبشرية التي تساهم في استمرار فكر الجماعة المتطرف.

وهنا يجدر بالذكر أن التنظيم العالمي للإخوان يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا رئيسيا للجماعة، فيما ينتشر أعضاؤها في دول أوروبية أخرى بالإضافة للولايات المتحدة.

بدورها، وفي حلقة جديدة من المواجهة على مايبدو مع فكر الجماعة المتطرف، عقدت لجنة الأمن القومى فى الكونغرس، جلسة لبحث حظر تنظيم الإخوان، وإدراجه على قوائم الإرهاب، مؤكدة أن التنظيم يشكل تهديداً للأمن القومى الأمريكى ويستوجب حظر نشاطه وتواجده داخل الولايات المتحدة.

وأكدت اللجنة خلال اجتماعها الذى عقد عصر اليوم، أن تنظيم الإخوان الإرهابى يشكل تهديدا للأمن القومى الأمريكى، مشددة على أن الإخوان جماعة تبنت الإرهاب، وطالبت بإدراجها بقوائم الكيانات الإرهابية على غرار ما قامت به مصر والسعودية والإمارات.

وأشار المجتمعون إلى أن تنظيم الإخوان الإرهابى موجود فى العديد من الدول، وأن التنظيمات الإرهابية الأخرى تستلهم من الإخوان أيديولوجيتهم المتطرفة وتستخدم مناحى سياسية فى العديد من الدول كما أنهم يتطلعون إلى الحكم.

وقال عضو بلجنة الأمن القومى بالكونجرس الأمريكى، خلال جلسة للكونجرس الأمريكى، إن فروع جماعة الإخوان لا تزال تعتق العنف والإرهاب ومن بينهم لواء الثورة حيث لا زالت تقوم بعمليات ارهابية وتستهدف مسئولين أمنيين داخل مصر وتفجيرات تستهدف المنشأت مثل هجمات كنيسة طنطا وأحد السفارات فى القاهرة فى العام 2017.

وتمتلك جماعة الإخوان فروعا في أكثر من 70 دولة بالعالم، وفي داخل الأرض الأميركية ذاتها حيث لهم أنشطتهم التجارية والاقتصادية ومساجدهم ومدارسهم ولهم أتباع بالملايين.

ومن شأن تصنيف الإخوان كجماعة إرهابية أن يمنع كافة مصادر الدخل التي يحصلون عليها من التبرعات وكذا حظر كافة أنشطتهم الاقتصادية والسياسية على مستوى العالم وأيضا حظر هيمنهم على المساجد والمدارس

وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، قد حذر في وقت سابق من العام من خطر جماعة “الإخوان المسلمين”، مؤكدا أنها خطرها أكبر مما تمثله تنظيمات متطرفة أخرى، لافتا إلى أن هدفهم الرئيس هو تحويل أوروبا “لقارة إخوانية”

وأوضح في مقابلة تلفزيونية.. إن جماعة الإخوان المسلمين خطيرة جدا ومصنفة في السعودية ومصر والإمارات وغيرها من دول منطقة الشرق الأوسط على أنها جماعة إرهابية”.

وأضاف أن، الإخوان المسلمين “ليسوا في منطقة الشرق الأوسط لأنهم يعلمون أنها تتبع استراتيجية جيدة ضدهم في السعودية ومصر والإمارات والأردن والعديد من الدول الأخرى”، معتبرا أن “الخطر الأعظم” يتمثل بعمل الجماعة في أوروبا.

وأشار إلى أن “هدفهم الرئيس يتمثل في جعل المجتمعات الإسلامية في أوروبا متطرفة، فهم يأملون بأن تصبح أوروبا قارة إخوانية بعد 30 عاما، وهم يريدون أن يتحكموا بالمسلمين في أوروبا”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة