احدث الأخبار

الكلية التقنية بنجران تواصل “برنامج التثقيف التعليمي المهني “بمدرسة نجران الثانوية
منطقة نجران
فرنسا : تحقيقات النيابة العامة بالمملكة بشأن قضية مقتل خاشقجي تسير في الاتجاه الصحيح
أبرز المواد
جامعة الدول العربية تنوه بالإجراءات التي اتخذتها المملكة بشأن قضية “خاشقجي”
أبرز المواد
البحرين تجدد موقفها الداعم للمملكة وما تتخذه من إجراءات بشأن قضية خاشقجي
أبرز المواد
الجبير يؤكد رفض المملكة لمحاولات تسييس قضية مقتل المواطن جمال خاشقجي ‏والتدخل في شؤونها الداخلية
أبرز المواد
تدشين معرض الجودة العالمي بتعليم عسير
منطقة عسير
وزير الإعلام: بيان النيابة بشأن خاشقجي يحاسب المسؤول وينصف الضحية ويخيب أمل المسيسين
أبرز المواد
أدنوك تبرم اتفاقية تعاون مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن
المنطقة الشرقية
مساعد مدير عام الدفاع المدني للشؤون الفنية في الباحة
منطقة الباحة
جامعة الباحة تنظم المؤتمر الدولي الثاني “التربية .. آفاق مستقبلية
منطقة الباحة
ببليوجرافيا المسرح السعودي بأدبي جدة
منطقة مكة المكرمة
هيئة المدن الاقتصادية توقع مذكرة تعاون مع الهيئة العامة للغذاء والدواء لجذب الاستثمارات النوعية
منطقة مكة المكرمة

وزارة الإعلام ترحب بالإعلان الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم إضافة أولى وأخيرة

وزارة الإعلام ترحب بالإعلان الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم إضافة أولى وأخيرة
http://almnatiq.net/?p=606265
المناطق _ واس

إن وزارة الإعلام على ثقة بأن “بي إن سبورت” صممت حملتها لتشويه سمعة المملكة العربية السعودية من أجل صرف الانتباه عن الفضائح والتهديدات التي تواجهها تلك القنوات حالياً.
على سبيل المثال، فإن “بي إن سبورت”، ومعها رئيس مجلس إدارتها ومديرها التنفيذي، ناصر الخليفي، والأمين العام السابق لفيفا، جيروم فالكه، المدان من قبل لجنة الأخلاقيات في الاتحاد، هم جميعا متورطون في التحقيقات الجارية حاليا حول قضايا رشوة جنائية واحتيال وسوء إدارة جنائية وتزوير في مكتب النائب العام في سويسرا، وتتعلق تحديدا بمنح الفيفا لحقوق النقل الإعلامي في دول معينة في مسابقتي كأس العالم لعامي 2026 و 2030.
علاوة على ذلك، فإن “بي أوت كيو” تمكنت بسهولة من التغلب على تكنولوجيا مكافحة القرصنة التي تمتلكها “بي إن سبورت”، وتزعم أنها الأحدث من نوعها. هذا الإخفاق يدفع “بي أن سبورت” إلى السعي من أجل إلقاء اللوم على الآخرين، بدلاً من تحمل مسؤولية إخفاقاتها التكنولوجية.
إن المملكة العربية السعودية تكرر دعواتها إلى الفيفا (وغيرها من أصحاب الحقوق) للنأي بأنفسهم عن قنوات “بي إن سبورت،” المسيسة والمملوكة لقنوات الجزيرة الداعمة للإرهاب والجماعات الإرهابية وإيجاد جهات بديلة مرخص لها لبث الأنشطة الرياضية في منطقة الشرق الأوسط. ومن المهم التنويه هنا إلى أن قنوات “الجزيرة” و”بي إن سبورت” وفروعهما لن يسمح لها أبداً بالبث في المملكة العربية السعودية مرة أخرى.
وأخيراً، فإن المملكة العربية السعودية يهمها أن تؤكد على مراعاتها واحترامها لمبادئ سيادة القانون، وبحال كان لدى الفيفا مطالب مشروعة مدعومة بأدلة موثوقة فيجب أن تكون على ثقة بأنها ستنال حقوقها العادلة في المحاكم المستقلة في المملكة بما يتوافق مع قانون البلاد.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة