احدث الأخبار

وكيل جامعة تبوك للفروع يتفقد سير العملية التربوية في كليتي الوجه وأملج
منطقة تبوك
مكتب الضمان الاجتماعي بحائل يباشر العمل من مقره الجديد بعد اكتمال مراحله
أبرز المواد
تفاصيل اللائحة التنفيذية لنظام “كود البناء السعودي”
أبرز المواد
رئيس أمن الدولة يفتتح الملتقى الأمني الخامس
أبرز المواد
جامعة شقراء : قبول أكثر من (6800) طالب وطالبة في مختلف التخصصات
أبرز المواد
محافظ العقيق يشهد انطلاق ملتقى شبابنا غالي الثاني
منوعات
السعودية للصناعات العسكرية توقع اتفاقية شراكة مع “نافانتيا” الإسبانية لبناء 5 سفن حربية
أبرز المواد
عمل وتنمية الرياض يعقد عدة لقاءات تعريفية لـ”21″ مفتشة ميدانية
منطقة الرياض
الجهات الأمنية تتمكن من القبض على 1628 متهماً خلال النصف الأول من العام لتورطهم في جرائم تهريب واستقبال ونقل وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية
أبرز المواد
المملكة ترفض وتستنكر إقرار الكنيست الإسرائيلي القانون المسمى ” الدولة القومية للشعب اليهودي”
أبرز المواد
المعلمي يحتفي برئيس ديوان المراقبة العامة
أبرز المواد
مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 3500 كرتون من التمور في مديريتي الغيل والحزم بمحافظة الجوف
أبرز المواد

وزارة الإعلام ترحب بالإعلان الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم إضافة أولى وأخيرة

وزارة الإعلام ترحب بالإعلان الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم إضافة أولى وأخيرة
http://almnatiq.net/?p=606265
المناطق _ واس

إن وزارة الإعلام على ثقة بأن “بي إن سبورت” صممت حملتها لتشويه سمعة المملكة العربية السعودية من أجل صرف الانتباه عن الفضائح والتهديدات التي تواجهها تلك القنوات حالياً.
على سبيل المثال، فإن “بي إن سبورت”، ومعها رئيس مجلس إدارتها ومديرها التنفيذي، ناصر الخليفي، والأمين العام السابق لفيفا، جيروم فالكه، المدان من قبل لجنة الأخلاقيات في الاتحاد، هم جميعا متورطون في التحقيقات الجارية حاليا حول قضايا رشوة جنائية واحتيال وسوء إدارة جنائية وتزوير في مكتب النائب العام في سويسرا، وتتعلق تحديدا بمنح الفيفا لحقوق النقل الإعلامي في دول معينة في مسابقتي كأس العالم لعامي 2026 و 2030.
علاوة على ذلك، فإن “بي أوت كيو” تمكنت بسهولة من التغلب على تكنولوجيا مكافحة القرصنة التي تمتلكها “بي إن سبورت”، وتزعم أنها الأحدث من نوعها. هذا الإخفاق يدفع “بي أن سبورت” إلى السعي من أجل إلقاء اللوم على الآخرين، بدلاً من تحمل مسؤولية إخفاقاتها التكنولوجية.
إن المملكة العربية السعودية تكرر دعواتها إلى الفيفا (وغيرها من أصحاب الحقوق) للنأي بأنفسهم عن قنوات “بي إن سبورت،” المسيسة والمملوكة لقنوات الجزيرة الداعمة للإرهاب والجماعات الإرهابية وإيجاد جهات بديلة مرخص لها لبث الأنشطة الرياضية في منطقة الشرق الأوسط. ومن المهم التنويه هنا إلى أن قنوات “الجزيرة” و”بي إن سبورت” وفروعهما لن يسمح لها أبداً بالبث في المملكة العربية السعودية مرة أخرى.
وأخيراً، فإن المملكة العربية السعودية يهمها أن تؤكد على مراعاتها واحترامها لمبادئ سيادة القانون، وبحال كان لدى الفيفا مطالب مشروعة مدعومة بأدلة موثوقة فيجب أن تكون على ثقة بأنها ستنال حقوقها العادلة في المحاكم المستقلة في المملكة بما يتوافق مع قانون البلاد.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*