احدث الأخبار

نائب أمير مكة يستقبل أمير الفوج الأول بوزارة الحرس الوطني في القطاع الغربي
منطقة مكة المكرمة
الولايات المتحدة تطالب الأمم المتحدة بإعادة فرض قيود على برنامج إيران للصواريخ الباليستية
أبرز المواد
التحالف: إصدار 198 تصريح منها 152 تصريح لحماية القوافل خلال 72 ساعة
أبرز المواد
منسوبو إدارة ومركز موهوبي الطائف يحتفلون بذكرى مبايعة الملك سلمان
منطقة مكة المكرمة
نادي عناية لرعاية اليتيم بالعارضة يقيم حفل تكريم لطلابه المتميزين 
منطقة جازان
الحكومة الشرعية تطالب الميليشيات الحوثية بخرائط الألغام في مشاورات السويد
أبرز المواد
الامير محمد بن سلمان يعزي ملك البحرين وولي عهده في وفاة الشيخة نورة آل خليفة
أبرز المواد
الهلال يهزم أحد ويوسع فارق الصدارة
أبرز المواد
مدير تعليم الجوف يختتم لقاء مؤشرات قياس أداء معلمي ومشرفي التربية البدنية
منطقة الجوف
أديبات وشاعرات في رحاب الثانوية الرابعة بحوية الطائف يبهرن الحضور
منطقة مكة المكرمة
المنصور : نتائج تقييم الحوادث باليمن قائمة على مشروعية الهدف ومبدأ الضرورة وتحقيق الميزة العسكرية
أبرز المواد
نجاح 3 عمليات قلب مفتوح في تخصصي تبوك
منطقة تبوك

الفياض …تطور التقنية يهدد اللغة العربية والحل تعريب المناهج في الجامعات

الفياض …تطور التقنية يهدد اللغة العربية والحل تعريب المناهج في الجامعات
http://almnatiq.net/?p=606727
المناطق - عادل الزهراني

‏مع التقدم التكنولوجي والثورة اللي احدثتها google مع تطبيق translation الذي قطف ثماره في المونديال الأخير يوضح لنا أن وسيلة التواصل بين الشعوب أصبحت أسهل من أي وقت مضى.

لذلك هل ينبغي لنا أن نتعلم لغة أجنبية لكي نواكب التقدم العلمي أم هناك حلا آخر يواكب رؤية ٢٠٣٠ ؟

حول هذا الموضوع تحدث الأستاذ سلطان الفياض أحد المهتمين باللغة العربية والتقنية الحديثة فذكر
إنّ رؤية 2030 تحتّم علينا أن نعرّب مناهج كليات الطب، والعلوم الطبيعيّة، والتطبيقيّة، والهندسيّة، ليدرس الطالب هذه العلوم في اللغة التي تكوّن بها عقله المعرفيّ منذ صغره في المدرسة وفي المنزل، وفي البيئة الاجتماعيّة، وترسّخت بها ملكاته المعرفيّة، ومواهبه الخلّاقة، وأبعاده النفسيّة والسلوكيّة. وهذه المناحي الفاعلة في التعلّم يفتقدها الطالب، أو يقلّ أثرها حين يدرس العلم بلغة غير لغته الأمّ، وإنّ غياب اللغة الأمّ، اللغة الوطنيّة عن ميدان التكوين المعرفي، والبحث العلميّ، والسباق الحضاريّ؛ لهو إهدار لثروة وطنية بالغة الأهميّة عظيمة الأثر، ولا أظنّ منصفا من علماء اللسان يشكّ في أن اللغة العربيّة لغة علم، ولغة عقل، ولغة منطق قويم، وثروة إنسانيّة للمتكلّمين بها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة