احدث الأخبار

التعليم تطلق منصة “هانيو” لتعليم اللغة الصينية
أبرز المواد
تفاعلا مع دعم القيادة.. “مصرف الراجحي” يدعم جود الإسكان بـ40 مليون ريال
أبرز المواد
لماذا وصف أمير الكويت الظروف الحالية في المنطقة بـ “بالغة الخطورة”؟
أبرز المواد
وزير الحج والعمرة: نظام مقدمي خدمات حجاج الخارج نقلة نوعية لقطاع رائد في تسخير أفضل التقنيات
أبرز المواد
ماكرون وميركل يحضان بوتين على دعم جهود أوروبا بشأن إيران
أبرز المواد
طقس اليوم..أمطار رعدية على جنوب المملكة
أبرز المواد
“هلال الباحة” تقيم دورة للمتطوعات في برنامج الأمير نايف للإسعافات الأولية
منطقة الباحة
القبض على شبكة ترويج مخدرات بالباحة
منطقة الباحة
إصابة 3 من منسوبي “مدني صبيا” أثناء إخماد حريق بمستودع
منطقة جازان
الإدارة الأمريكية: إيران نسقت هجمات السفن في الشرق الأوسط
أبرز المواد
حرائق تجتاح حقول العراق.. وأصابع الاتهام تشير إلى إيران لتهجير الأهالي
أبرز المواد
الحديدة.. العثور على متفجرات للحوثي تكفي لنسف أحياء بالمدينة
أبرز المواد
عاجل

الفالح: يعلن استهداف محطتي ضخ لخط أنابيب شرق غرب لهجوم إرهابي

الفياض …تطور التقنية يهدد اللغة العربية والحل تعريب المناهج في الجامعات

الفياض …تطور التقنية يهدد اللغة العربية والحل تعريب المناهج في الجامعات
http://almnatiq.net/?p=606727
المناطق - عادل الزهراني

‏مع التقدم التكنولوجي والثورة اللي احدثتها google مع تطبيق translation الذي قطف ثماره في المونديال الأخير يوضح لنا أن وسيلة التواصل بين الشعوب أصبحت أسهل من أي وقت مضى.

لذلك هل ينبغي لنا أن نتعلم لغة أجنبية لكي نواكب التقدم العلمي أم هناك حلا آخر يواكب رؤية ٢٠٣٠ ؟

حول هذا الموضوع تحدث الأستاذ سلطان الفياض أحد المهتمين باللغة العربية والتقنية الحديثة فذكر
إنّ رؤية 2030 تحتّم علينا أن نعرّب مناهج كليات الطب، والعلوم الطبيعيّة، والتطبيقيّة، والهندسيّة، ليدرس الطالب هذه العلوم في اللغة التي تكوّن بها عقله المعرفيّ منذ صغره في المدرسة وفي المنزل، وفي البيئة الاجتماعيّة، وترسّخت بها ملكاته المعرفيّة، ومواهبه الخلّاقة، وأبعاده النفسيّة والسلوكيّة. وهذه المناحي الفاعلة في التعلّم يفتقدها الطالب، أو يقلّ أثرها حين يدرس العلم بلغة غير لغته الأمّ، وإنّ غياب اللغة الأمّ، اللغة الوطنيّة عن ميدان التكوين المعرفي، والبحث العلميّ، والسباق الحضاريّ؛ لهو إهدار لثروة وطنية بالغة الأهميّة عظيمة الأثر، ولا أظنّ منصفا من علماء اللسان يشكّ في أن اللغة العربيّة لغة علم، ولغة عقل، ولغة منطق قويم، وثروة إنسانيّة للمتكلّمين بها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة