احدث الأخبار

مصدر مسؤول : المملكة اتخذت الإجراءات اللازمة لاستجلاء الحقيقة في موضوع المواطن خاشقجي وتؤكد محاسبة ءالمتورطين وتقديمهم للعدالة
أبرز المواد
أوامر ملكية: إعفاء المستشار بالديوان الملكي سعود القحطاني ونائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري
أبرز المواد
النائب العام : التحقيقات الأولية في موضوع المواطن خاشقجي أظهرت وفاته والتحقيقات مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية البالغ عددهم 18 سعوديا
أبرز المواد
عقوبة على باريس سان جرمان بعد تحقيقات التلاعب
أبرز المواد
الأمم المتحدة تعرب عن قلقها جرّاء إعصار لبان في اليمن
أبرز المواد
الحديدة .. عملية تمشيط واسعة للجيش اليمني والعثور على أسلحة مخبأة للانقلابيين
أبرز المواد
الباحة ترتوي مطراً …والنقل تباشر تساقط الأحجار وانقطاع الطرق الترابية
منطقة الباحة
فيتامينات “تطيل العمر” .. علماء ينشرون القائمة الكاملة
أبرز المواد
علماء يمنيون: المؤامرات على المملكة تستهدف مكانتها ودورها في المنطقة والعالم
أبرز المواد
إصابة حسين عبدالغني إثر اشتباك مع حسن معاذ بعد المباراة
أبرز المواد
ترامب: بومبيو لم يتسلم أو يطلع على أي تسجيل بقضية خاشقجي
أبرز المواد
أمطار على مدينة عرعر
منطقة الحدود الشمالية
عاجل

أوامر ملكية: إعفاء المستشار بالديوان الملكي سعود القحطاني ونائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري

الفياض …تطور التقنية يهدد اللغة العربية والحل تعريب المناهج في الجامعات

الفياض …تطور التقنية يهدد اللغة العربية والحل تعريب المناهج في الجامعات
http://almnatiq.net/?p=606727
المناطق - عادل الزهراني

‏مع التقدم التكنولوجي والثورة اللي احدثتها google مع تطبيق translation الذي قطف ثماره في المونديال الأخير يوضح لنا أن وسيلة التواصل بين الشعوب أصبحت أسهل من أي وقت مضى.

لذلك هل ينبغي لنا أن نتعلم لغة أجنبية لكي نواكب التقدم العلمي أم هناك حلا آخر يواكب رؤية ٢٠٣٠ ؟

حول هذا الموضوع تحدث الأستاذ سلطان الفياض أحد المهتمين باللغة العربية والتقنية الحديثة فذكر
إنّ رؤية 2030 تحتّم علينا أن نعرّب مناهج كليات الطب، والعلوم الطبيعيّة، والتطبيقيّة، والهندسيّة، ليدرس الطالب هذه العلوم في اللغة التي تكوّن بها عقله المعرفيّ منذ صغره في المدرسة وفي المنزل، وفي البيئة الاجتماعيّة، وترسّخت بها ملكاته المعرفيّة، ومواهبه الخلّاقة، وأبعاده النفسيّة والسلوكيّة. وهذه المناحي الفاعلة في التعلّم يفتقدها الطالب، أو يقلّ أثرها حين يدرس العلم بلغة غير لغته الأمّ، وإنّ غياب اللغة الأمّ، اللغة الوطنيّة عن ميدان التكوين المعرفي، والبحث العلميّ، والسباق الحضاريّ؛ لهو إهدار لثروة وطنية بالغة الأهميّة عظيمة الأثر، ولا أظنّ منصفا من علماء اللسان يشكّ في أن اللغة العربيّة لغة علم، ولغة عقل، ولغة منطق قويم، وثروة إنسانيّة للمتكلّمين بها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة