احدث الأخبار

صحة بيشة تختتم البرنامج التدريبي لموظفي المراكز الصحية المرشحة لاعتماد ” سباهي “
منطقة عسير
مَن يقرأ رسائلك الخاصة في «فيسبوك»؟.. عدد مهول!
أبرز المواد
الأمير تركي بن طلال  يدشن مشروع عقبة (خشم عنقار – كحلاء) الحدودية
منطقة عسير
أمير تبوك يتفقد قرية منطقة تبوك التراثية
أبرز المواد
الأمير سعود بن نايف يستقبل رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي القادسية
أبرز المواد
نائب أمير مكة يرأس اجتماع لاستعراض سبل تطوير الموانئ الجوية بالمنطقة
أبرز المواد
نائب أمير مكة يرفع التهنئة لخادم الحرمين بمناسبة صدور ميزانية الدولة
أبرز المواد
«علاج ثوري» لسرطان الرجال «الأكثر فتكًا»
أبرز المواد
إصابة 3 أشخاص بعد تعرضهم لطعن داخل مستشفى في لندن
أبرز المواد
خالد البلطان: ميزانية الخير دلالة على متانة الاقتصاد السعودي
أبرز المواد
مؤسسة النقد توجه تحذير للبنوك بشأن بدل “غلاء المعيشة” في مدة أقصاها 48 ساعة !
أبرز المواد
جولات ميدانية لـ”مكافحة التبغ” بالمنشآت الصحية
أبرز المواد

بعد خصام إمتدّ 14 عاماً.. ظلام القطيعة ينزاح وتشرق شمس الصلح في قبيلة آل سلمة بمحافظة بلقرن

بعد خصام إمتدّ 14 عاماً.. ظلام القطيعة ينزاح وتشرق شمس الصلح في قبيلة آل سلمة بمحافظة بلقرن
http://almnatiq.net/?p=608628
المناطق - بلقرن

وقع خلاف بين أفراد قبيلة آل سلمة بمحافظة بلقرن امتد أكثر من أربعة عشر عاماً، حيث انقسم عدد كبير من أفراد القبيلة إلى قسمين، وقد تسبب هذا الخصام في الهجران وقطيعة الأرحام والتباغض والتنافر، وقد كانت هناك محاولات حثيثة للإصلاح في أوقات سابقة من مشائخ قبائل ومن شخصيات بارزة ومسؤولة، لكن لم يُكتب لها النجاح فلكل أجلٍ كتاب. وبعد أن أراد الله أن يُتم نورَه هيأ الشيخ علي بن خفير آل مسعد القرني، رجل الأعمال ورئيس الغرفة التجارية الصناعية بينبع، الذي كانت له اليد الطولى في الصلح برفقة شيخ شمل ونواب قبائل دحيم، حيث بدأ الشيخ علي آل مسعد في مساعي الصلح منذ قرابة شهرين يجتمع بجميع أطراف النزاع ويقرّب وجهات النظر، ويذكّرهم بالله، ودخل في الصلح بعض أفراد القبيلة حتى فتح الله على القلوب، وتوصلوا بعد توفيق الله إلى أن رضي الطرفان بالصلح، وتم عمل وثيقة بالصلح دُوّن فيها جميع بنوده المتفق عليها، وتم تحديد عصر يوم الأربعاء ١٤٣٩/١١/٥ھ ليكون موعداً لتقابل الطرفين والتسامح والعفو والصفحِ وفتحِ صفحة بيضاء جديدة لتعود المياة إلى مجاريها ويعود الودّ، وتعود قبيلة آل سلمة لسابق عهدها شامخة بين قبائل منطقة عسير ويعود رجالها الكرام الأوفياء على قلب رجل واحد، وقد اختار الطرفان المسجد(جامع آل سلمة) ليكون مكاناً للصلح والتصافح والعناق، تأسّياً بهدي رسولنا صلى الله عليه وسلم، وتيمّناً أن تنطلق الرحمة والألفة والود من بيت الله.
والجدير بالذكر أن معالي الشيخ عبدالله بن مجدوع القرني مستشار خادم الحرمين الشرفين وأخيه الشيخ شبيلي بن مجدوع عضو مجلس الشورى سابقا كانت لهم مواقف مشرّفةً في هذا الصلح.

وهكذا طويت صفحة الخلاف بين قبيلة آل سلمة ، ورفرفت أجنحة الفرح على الجميع وهم يتبادلون عبارات العفو والتسامح في جوّ مهيب تغمره الدموع ممزوجة بابتسامات البهجة والفرح.
وقد حضر هذا الصلح عددٌ من مشائخ ونواب وأعيان المحافظة وبعض الجهات الحكومية ذات العلاقة.
نسأل الله أن يجزل الأجر والمثوبة لكل من سعى في هذا الصلح، وأن يديم علينا أمننا وإيماننا في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة