احدث الأخبار

الليرة التركية عند أضعف مستوياتها بفعل الانتخابات والضغوط الأمريكية
أبرز المواد
الجيش اليمني يدمر طائرة مسيرة للحوثيين في صعدة
أبرز المواد
اتفاقية سعودية – روسية لمواجهة الجريمة المنظمة والإرهاب والفساد
أبرز المواد
الأمير خالد بن سلمان يلتقي وزير الدفاع الماليزي
أبرز المواد
المملكة تؤكد على ترسيخ التعددية والاحترام المتبادل في العلاقات الدولية من خلال العقيدة الإسلامية
أبرز المواد
الدوري الإسباني.. أتلتيكو يؤجل تتويج برشلونة بفوزه على فالنسيا
أبرز المواد
رسميا.. الاتحاد السعودي للأمن السيبراني يُدشن معسكر طويق السيبراني
أبرز المواد
نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الروسي بموسكو
أبرز المواد
في موسكو.. الأمير خالد بن سلمان يلتقي وزير الدفاع السنغافوري ونائب وزير الدفاع الباكستاني
أبرز المواد
30 مليون هاتف قابل للطي في 2023
أبرز المواد
تقارير دولية: إيران تحت ضغط شديد مع قرب جفاف عوائدها النفطية
أبرز المواد
بالفيديو.. ماذا قال وزير الشؤون الإسلامية عن الأمير خالد الفيصل ؟
أبرز المواد

الشركة المصنعة لمرسيدس تعلّق أعمالها في إيران

الشركة المصنعة لمرسيدس تعلّق أعمالها في إيران
http://almnatiq.net/?p=616385
المناطق - وكالات

لندن، المملكة المتحدة(CNN) — تخلت شركة ” دايملر” عن خططها للتوسع في إيران، في ظل العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية على طهران، والتي بدأ سريانها على قطاع السيارات الثلاثاء.

وأكدت الشركة المصنعة لسيارات مرسيدس-بنز، الثلاثاء، أنها علقت أعمالها في إيران حتى إشعار آخر بموجب العقوبات السارية.

وقالت دايملر في بيان لها إن سوق السيارات في إيران كان أضعف بكثير من توقعاتها، وأنها لم تبدأ بعد في إنتاج أو بيع سيارات أو شاحنات مرسيدس في البلاد، وشددت على أنها لم تبع سيارات في إيران منذ عام 2010.

كانت شركة صناعة السيارات الألمانية أعلنت في عام 2016 عن خططها للعودة إلى إيران بعد رفع العقوبات الاقتصادية، بموجب اتفاق دولي يسعى إلى الحد من البرنامج النووي الإيراني، وهو الاتفاق الذي خرجت منه الإدارة الأمريكية.

وانضمت دايملر لشركات بوينغ وايرباص وتوتال وسيمنز، التي اتجهت لإيران عقب رفع العقوبات عنها عام 2015، للاستفادة من الطلب المكبوت في إيران للمنتجات الاستهلاكية وإدخال تحسينات على البنية التحتية.

وفي مايو/أيار الماضي، تراجعت الشركات عن خططها بعن أن قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الايراني واعادة فرض العقوبات الاقتصادية على إيران، خاصة ان الشركات التي تخالف القرارات الأمريكية ستكون عرضة لعقوبات وقطع تعاملاتها مع النظام المالي الأمريكي.

وسعى الاتحاد الأوروبي لإنقاذ الصفقة النووية وتوفير غطاء قانوني لشركاتها لمواصلة العمل في إيران، بتطبيق “قانون المنع” الذي يهدف إلى حماية الشركات من العقوبات الأمريكية.

وقال مسؤولون أوروبيون في بيان يوم الاثنين: “نحن عازمون على حماية الشركات الاقتصادية الأوروبية التي تعمل في تجارة قانونية مع إيران”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة