احدث الأخبار

“العٌمري ” يكلف “الصافي ” مديرًا لإدارة الاعلام والاتصال بتعليم وادي الدواسر
منطقة الرياض
سفراء وسفيرات حماة الوطن يختتمون زيارتهم في رحاب مكة
منطقة مكة المكرمة
بلاغ كاذب بوجود قنبلة في مطار.. والسبب “مضيفة طيران”
أبرز المواد
صندوق الموارد البشرية يعلن أكثر من 100 وظيفة تمهير لحديثي التخرج
أبرز المواد
دراسة: “القلب المكسور” قد يؤدي إلى الإصابة بالسرطان
أبرز المواد
زيدان يخرج عن صمته بشأن غاريث بيل
أبرز المواد
ظهور التجاعيد على الجبين بعد سن الثلاثين قد يشير إلى أمراض القلب والكبد
أبرز المواد
الكويت: نتابع «بقلق بالغ» تسارع وتيرة التصعيد في المنطقة
أبرز المواد
تويتر تعلق حسابات وسائل إعلام إيرانية “تستهدف الأقليات”
أبرز المواد
بريطانيا.. اجتماع أزمة وخيارات محدودة حول “الناقلة المختطفة”
أبرز المواد
لوفتهانزا تستأنف رحلاتها للقاهرة بعد يوم من التوقف
أبرز المواد
الجيش اليمني يفرض سيطرته على أجزاء واسعة من سلسلة جبل النار في صعدة
أبرز المواد

بعد تأكد فوزه.. الصدر يهدد باتخاذ مسار المعارضة واللجوء للفرز اليدوي

بعد تأكد فوزه.. الصدر يهدد باتخاذ مسار المعارضة واللجوء للفرز اليدوي
http://almnatiq.net/?p=617393
المناطق - وكالات

هدد زعيم تحالف “سائرون” مقتدى الصدر باتخاذ مسار المعارضة السياسية، إذا لم تتم الاستجابة للشروط التي طرحها لتشكيل الحكومة واختيار رئيس الوزراء المقبل.

وجاء تهديد الصدر بعد تأكيد فوز تحالفه بالانتخابات التشريعية، في أعقاب إعلان النتائج على خلفية إعادة فرز الأصوات يدويا.

وحدد الصدر سقفا زمنيا لتحقيق الشروط، وهو تاريخ المصادقة على النتائج النهائية للعد والفرز.

وأظهرت النتائج النهائية لعملية الفرز اليدوي للانتخابات التشريعية العراقية، التطابق مع النتائج الإلكترونية المعلنة سابقا بشكل شبه كلي.

وتصدرت قائمته الانتخابات، بحصولها على 54 مقعدا، وقد قررت المحكمة العليا في يونيو الماضي إعادة فرز الأصوات يدويا، بسبب الاشتباه في وقوع تزوير.

وأصدر مكتب الصدر بيانا هدد فيه الكتل السياسية في العراق بالانتقال إلى ضفة المعارضة، ما لم تتحقق الشروط التي طرحها لتشكيل الحكومة وتعيين رئيس الوزراء المقبل.

ودعا زعيم تحالف “سائرون” باقي الكتل التي وصفها بالوطنية، للالتحاق بكتلته المعارضة التي سيشكلها تحت مسمى “كتلة إنقاذ الوطن”.

وللصدر شروط عدة لتشكيل الحكومة، أبرزها أن يكون رئيسها الجديد مستقلا إضافة إلى عدم خضوعه للضغوط الحزبية والخارجية، وأن تخلو الحكومة من الوجوه القديمة، إضافة إلى محاسبة الفاسدين مهما كانت انتماءاتهم.

ولم يكتف الصدر بالتهديد فقط، بل اتهم بعض السياسيين العراقيين في البيان بالإبقاء على المحاصصة الطائفية والحزبية من أجل تقاسم ثروات البلاد.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة