احدث الأخبار

أكثر من ٦٠ ألف طالب وطالبة يؤدون اختباراتهم اليوم بجامعة الملك خالد
أبرز المواد
نائب أمير مكة يرأس الاجتماع الأول لمجلس محمية الإمام سعود بن عبدالعزيز الملكية (محازة الصيد سابقاً)
أبرز المواد
تعليم مكة المكرمة يستقبل 186 ألف طالب وطالبة لأداء اختبارات الفصل الدراسي الأول
أبرز المواد
دورة تدريبية لـ 30 عسكري بأمن المنشآت على أنظمة الحاسب بجامعة القصيم
منطقة القصيم
“الغذاء والدواء”: بودرة “التالك” في السعودية خالية من مادة الأسبستوس
أبرز المواد
مدير تعليم تبوك يكرم سائق حافلة أنقذ طفلا
منوعات
“تعليم تبوك” يتابع سير عمل المشاريع التعليمية ونسب الإنجاز
منطقة تبوك
صندوق التنمية العقارية يدشن خدمة “المستشار العقاري”
أبرز المواد
مرور الخرج يكثف تواجده في فترة الاختبارات الدراسية
أبرز المواد
انطلاقة اختبارات مدرسة العباس بدار ملاحظة حائل الاجتماعية
أبرز المواد
المياه الوطنية تستعرض الفرص الاستثمارية وآلية تسريع تنفيذ المشاريع ورفع جودتها ومشاركة القطاع الخاص في إنجازها
أبرز المواد
أبوظبي تستضيف قرعة الأدوار النهائية لبطولة كأس زايد للأندية الأبطال
أبرز المواد

دراسة: الضوء الأزرق للأجهزة الإلكترونية يدمر العيون

دراسة: الضوء الأزرق للأجهزة الإلكترونية يدمر العيون
http://almnatiq.net/?p=617402
المناطق - وكالات

حذرت دراسة طبية حديثة من المخاطر الكبيرة للضوء الأزرق، الصادر عن الأجهزة الإلكترونية خصوصًا في الظلام الدامس؛ نظرًا للتبعات الخطيرة المترتبة على هذه العادة على صحة العيون.

وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة توليدو الأمريكية، أن الناس صاروا يتعرضون بكثرة للضوء الأزرق سواء عند مشاهدة التلفزيون أو عند استخدام الهواتف الذكية والألواح الرقمية.

ونصحت الدراسة مدمني التقنية بتفادي استخدام الأجهزة الذكية.

من جانب آخر، وصف الباحث كاسون راتناياك، الذي شارك في الدراسة، ما يحصل للعين بسبب تلقي الضوء الأزرق بـ”السم”، مبينًا أن الخطورة تزداد إذا علمنا أن خلايا استقبال الضوء لا تتجدد في العين.

ويعتمد الإنسان في عملية الرؤية بشكل أساس على الشبكية في استشعار الضوء، لكن الضوء الأزرق يربك هذه العملية ويدمر الخلايا المستقبلة للضوء من جراء حصول تفاعل كيميائي.

ويحذر خبراء الصحة من تراجع صحة العيون لدى الجيل الحالي بشكل لافت؛ من جراء الاستخدام المتواصل للأجهزة التقنية سواء تعلق الأمر بالعمل أو للتسلية في أوقات الفراغ.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة