بعد أن حمته من الترحيل.. “معلومة” ستدفع الناشطة السويدية للندم

بعد أن حمته من الترحيل.. “معلومة” ستدفع الناشطة السويدية للندم
http://almnatiq.net/?p=617654
المناطق - وكالات

في 23 يوليو الماضي أوقفت الناشطة السويدية إلين إرسون قرارا للسلطات لترحيل مهاجر أفغاني إلى بلده خوفا من مصير مجهول ينتظره، لكن تفاصيل جديدة أظهرت أن الرجل لم يكن يستحق دموع إرسون التي انهالت في نهاية مقطع مصور لها، تطالب فيه بعدم ترحيله.

وتنشط إرسون في مجال وقف عمليات الترحيل، لكن هذه الحالة كانت الأولى التي تتعامل معها على متن طائرة. وبحسب ناشطين، فإن إرسون سمعت أن أفغانيا في الخمسينات من عمره كان من بين الركاب المرحلين على متن رحلة كانت تستقلها، لكنها لم تكن تعرف أي شيء عنه.

وشاهد الملايين إرسون وهي تحتج على ترحيل الرجل (52 عاما)، في لقطات مصورة لاقت الاستحسان، واعتبرها البعض عملا شجاعا وواحدا من أبرز مواقف الدفاع عن حقوق الإنسان في أوروبا.

لكن موقع الأخبار السويدي “فريا تيدر” كشف أن الرجل الأفغاني ليس مهاجرا مرحلا وحسب، بل هو مجرم مدان بضرب طفلتيه وزوجته، و”جلدهم” بسلك شاحن طويل.

وكشفت صحيفة “Nyheter Idag” السويدية أن الرجل حُكم عليه بالسجن لمدة تسعة أشهر بسبب حالات اعتداء متكررة على زوجته وطفلتيه.

وكتبت الصحيفة أن الرجل “جلد” ابنتيه القاصرتين لأنهما لم يغلقا التلفاز. وفقا للحكم، طوى سلك شاحن بطول مترين، ثم ضرب الصغيرتين على الظهر والذراعين والساقين.

وعندما جاءت الأم إلى الغرفة، أخذت نصيبها من الجلد حتى هوت على الأرض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*