احدث الأخبار

النفط يقفز أكثر من 5% مع تصاعد التوترات بين إيران وأمريكا
أبرز المواد
550 دارسا ودارسة يستفيدون من برامج الحملة الصيفية للتوعية ومحو الأمية بمكة
أبرز المواد
أمير الرياض يدشن هوية وبرامج جمعية التدخل المبكر للأطفال ذوي الإعاقة
منطقة الرياض
غرق طفلين في حائل.. وفاة أحدهما والآخر بحالة حرجة
منطقة حائل
النفط يقفز 5% بعد تصريحات ترامب عن “الخطأ الجسيم” الإيراني
أبرز المواد
غدا أطول نهار في السنة تزامنا مع ظاهرة فلكية سنوية
أبرز المواد
“يوتيوب” والأطفال.. نقلة “ثورية” على الطريق
أبرز المواد
المجلس العسكري الانتقالي يعلن القبض على مدبر فض اعتصام الخرطوم
أبرز المواد
ارتفاع “صادم” لمعدل الانتحار في أمريكا
أبرز المواد
أكثر من 5,8 مليارات ريال لتطوير المنظومة المائية والبيئة بالمنطقة الشرقية
المنطقة الشرقية
التحالف يرصد انطلاق صاروخ باليستي من حرم جامعة صنعاء وسقوطه داخل الأراضي اليمنية في منطقة مزارع مأهولة بالمدنيين
أبرز المواد
إزالة تعديات على أراضٍ حكومية بتبوك
منطقة تبوك

الطريق إلى الحكمة

الطريق إلى الحكمة
http://almnatiq.net/?p=619214
*د.علي عوض شراب

#الطريق_الى_الحكمة
#تفكّر وكن على يقين..

” لذكرى الراحل فهد الفهيد .. وكل من رحلوا .. ومن سيرحلون ”

إلى من سألني: ما هو المهم في الحياة؟
فأجبته: ان تكون إنسانا..
فسألني: وماذا بعد ان أكون إنسانا..

فأيقظني السؤال..
وكان هذا المقال:

ليس مهما للحياة والإنسانية من تكون.. ولا منزلتك.. ولا منصبك.. ولا نسبك وحسبك..

وليس مهما للحياة وللبشرية ما هي طباعك.. وما تحب وما تفضل..

وليس مهما للحياة والخلق ما هي خبراتك وشهاداتك.. ولا ما هو حجم ونوع عبقريتك وذكاءك ومهاراتك..

وليس مهما للحياة والأحياء مجال تخصصك مهما كان وأيا كان طبيبا حيويا؛ أو مهندسا نوويا؛ أو عالم دين فذ؛ أو خبير نفسي ملهم..

ليس من المهم ما هي انجازاتك التي حققتها في الماضي؛ أو تلك التي تتمنى أو تسعى الى تحقيقها؛ أو تلك القضايا التي تؤمن بها وتحارب من أجلها..

ولن تُقاس قيمتك بقدراتك على التفكير.. أو بخصائص شخصيتك في الإحساس والشعور.. ولا بمهاراتك التي تستخدمها في تحقيق أعمالك اليومي

ولن تُقاس قيمتك بعدد من يتبعك؛ ولا بنسبة معجبيك ومن يؤمن بما تفعله وتأكله وتلبسه وتسافر اليه..

كل هذه هي مجرد وسائل وأساليب لتحقيق المعنى الحقيقي من وجودك في هذا العالم..

قيمتكم ياسادة ( في النهاية ) تُقاس يما يلي:
ما الذي أخذته من هذا العالم؛ وما الذي قدمته له….

إذا وعيت هذا المعنى؛ وعلّقته في رقبتك، ثم عملت أي شيئ .. فكل شيئ تفعله؛ سيكون حقيقيا وعظيما لحياتك..

اذا اعتدت أن تفكر في النتائج النهائية، والغايات العليا.. ستعرف يقينا:

ما هي الخيارات التي يجب ان تختارها
وما هي القرارات التي يجب ان تتخذها
وما هو الطريق الذي يجب ان تسلكه..

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة