احدث الأخبار

مستشفى ضمد العام يحتفل باليوم العالمي للتغذية
منطقة جازان
نشاط الطالبات بتعليم تبوك يشارك في ورشة عمل خاصة ببرنامج التربية البدنية
منطقة تبوك
افراح السليس والمغيري يحتفلون بزواج مالك
منطقة الباحة
ميدالية فضية وبرونزية في التايكوندو أولي ثمار الشراكة بين الأكاديميات العسكرية ونادي الصقور بتبوك
منطقة تبوك
تكاليف أزمة خاشقجي ومآلاتها
أبرز المواد
صحة جازان توقع اتفاقيات شراكة مع عدد من الجهات الخيرية بالمنطقة
منطقة جازان
الحريقي يباشر عمله رئيساً لبلدية القليبة ويتفقد المشاريع
منطقة تبوك
أمير منطقة جازان يدشن بدء العمل بمشروع مطار الملك عبدالله الجديد غداً
منطقة جازان
10 “خرافات” عن الطائرات.. حان الوقت للتوقف عن تصديقها
أبرز المواد
عشرات القتلى والجرحى من مليشيا الحوثي في هجمات للجيش شرقي صنعاء
أبرز المواد
في حائل .. حملات توعية تكشف إصابة (25) سيدة بسرطان الثدي
منطقة حائل
“قطر تغرق” يتصدر تويتر .. والمونديال على طريق “الكابوس”
أبرز المواد

الطريق إلى الحكمة

الطريق إلى الحكمة
http://almnatiq.net/?p=619214
*د.علي عوض شراب

#الطريق_الى_الحكمة
#تفكّر وكن على يقين..

” لذكرى الراحل فهد الفهيد .. وكل من رحلوا .. ومن سيرحلون ”

إلى من سألني: ما هو المهم في الحياة؟
فأجبته: ان تكون إنسانا..
فسألني: وماذا بعد ان أكون إنسانا..

فأيقظني السؤال..
وكان هذا المقال:

ليس مهما للحياة والإنسانية من تكون.. ولا منزلتك.. ولا منصبك.. ولا نسبك وحسبك..

وليس مهما للحياة وللبشرية ما هي طباعك.. وما تحب وما تفضل..

وليس مهما للحياة والخلق ما هي خبراتك وشهاداتك.. ولا ما هو حجم ونوع عبقريتك وذكاءك ومهاراتك..

وليس مهما للحياة والأحياء مجال تخصصك مهما كان وأيا كان طبيبا حيويا؛ أو مهندسا نوويا؛ أو عالم دين فذ؛ أو خبير نفسي ملهم..

ليس من المهم ما هي انجازاتك التي حققتها في الماضي؛ أو تلك التي تتمنى أو تسعى الى تحقيقها؛ أو تلك القضايا التي تؤمن بها وتحارب من أجلها..

ولن تُقاس قيمتك بقدراتك على التفكير.. أو بخصائص شخصيتك في الإحساس والشعور.. ولا بمهاراتك التي تستخدمها في تحقيق أعمالك اليومي

ولن تُقاس قيمتك بعدد من يتبعك؛ ولا بنسبة معجبيك ومن يؤمن بما تفعله وتأكله وتلبسه وتسافر اليه..

كل هذه هي مجرد وسائل وأساليب لتحقيق المعنى الحقيقي من وجودك في هذا العالم..

قيمتكم ياسادة ( في النهاية ) تُقاس يما يلي:
ما الذي أخذته من هذا العالم؛ وما الذي قدمته له….

إذا وعيت هذا المعنى؛ وعلّقته في رقبتك، ثم عملت أي شيئ .. فكل شيئ تفعله؛ سيكون حقيقيا وعظيما لحياتك..

اذا اعتدت أن تفكر في النتائج النهائية، والغايات العليا.. ستعرف يقينا:

ما هي الخيارات التي يجب ان تختارها
وما هي القرارات التي يجب ان تتخذها
وما هو الطريق الذي يجب ان تسلكه..

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة