احدث الأخبار

وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تعلن عن إطلاق 20 مبادرة جديدة
أبرز المواد
هيئة الهلال الأحمر تقدم المزيد من البرامج بالتعاون مع وزارة التعليم
منطقة الجوف
جامعة “المؤسس” تستكمل كافة استعداداتها لاستضافة مهرجان المسرح الخليجي الخامس الأحد المقبل
منطقة مكة المكرمة
بلدية الخبر تزيل 150 سيارة مهملة وتالفة بالتعاون مع المرور
المنطقة الشرقية
تكليف الهيئة الملكية لمدينة الرياض بتأهيل جامع الملك عبدالعزيز في الخرج
منطقة الرياض
أمير القصيم يدشن عدداً من المشاريع التنموية بمركز الفويلق
منطقة القصيم
أمير القصيم يزور محافظة البكيرية ويدشن مشاريع تنموية بقيمة 554 مليون ريال
منطقة القصيم
أمير الجوف يبارك تسجيل واحة دومة الجندل ضمن قائمة التراث الإسلامي
منطقة الجوف
100 تربوية في البرنامج الوزاري مهارات وأدوات تجويد المخرج التعليمي في مقررات التربية الأسرية بتعليم مكة
منطقة مكة المكرمة
خطوط جوية توقف رحلاتها إلى الصين وسط مخاوف من كورونا
أبرز المواد
أمين عام الجامعة العربية : خطة ترامب للسلام تعكس رؤية أمريكية غير ملزمة
أبرز المواد
خادم الحرمين يستقبل الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية
أبرز المواد

الطريق إلى الحكمة

الطريق إلى الحكمة
http://almnatiq.net/?p=622462
د.علي عوض شراب

من أسباب سعادة الإنسان أن يكون واعيا بما يعيش له..
ومن أسباب سعادة الإنسان أن يعيش واعيا بما يقوم به..

كثيرا ما نعاني من ” عجز الفرح ”
وهو عجز يحدث لأننا لا نعرف الإجابة على سؤال: لماذا..؟
لماذا نحتاج الفرح في العيد
لماذا أُمِرنا بالفرح في العيد
لماذا نلبس الثياب الجديدة في العيد
لماذا الأديان والأعراف تنسج العيدَ عطرا في قلب المجتمعات

عندما لا نعرف لماذا.. لن نعرف كيف!.

العيد.. هو إخراج القلب من انشغالاته وهمومه؛ إلى تجلياته وأفراحه
العيد.. هو أن تخرج من دقائق الزمن وساعاته؛ الى أزمنة البهجه وسرور العمر
العيد.. هو الوعي بمعنى الفرح والأمل والجمال
العيد.. هو أن تتحول الي الطفل؛ الذي تحلق طيور قلبه؛ في فضاء الملائكة سرمدي
العيد.. أن ترسل الآمك في إجازة، لا تعود منها إلا وقت اغتسلت بماء الفطرة.. فتعود منها الآلام؛ وقد باتت آمالا عذبة
العيد.. ان تطلق لنفسك عنان الفرح؛ لكي تعطرك سحائب الامل بلا قيود ولا شروط🕊

العيد.. أن تمنح الحياة لنفسك، لا أن تمنح نفسك للحياة

إن العيد.. هو حالة ” حب خالص، ولهو خالص ” كما يقول الرافعي

العيد يعني الفرح..

يصوغ الرافعي سحر العيد في كلمات هي تشبه العيد.. فيقول:
” ذلك اليوم الذي ينظر فيه الإنسان إلى نفسه نظرة تلمح السعادة
وإلى أهله نظرة تبصر الإعزاز
وإلى داره نظرة تدرك الجمال
وإلى الناس نظرة ترى الصداقة
ومن كل هذه النظرات تستوي له النظرة الجميلة إلى الحياة والعالم؛ فتبتهج نفسه بالعالم والحياة.
وما أسماها نظرة تكشف للإنسان أن الكل جماله في الكل ”

الله ما أجمل المعنى وما أكمله .

أما كيف تشعر بفرح العيد..؟؟؟
فلاحظ: اذا اردت استشعار العيد؛ فتأمل من الذي امرك بالفرح..؟

وعندما تستحضر في قلبك وعقلك؛ من الذي أمرك بالفرح؛ سيخشع قلبك لصاحب الجمال والجلال..

حينها سيعرف.. وسيغرف..
كل عيد .. وأنتُم سحائبَ تُمطر الفرحَ عيداً بعد عيد

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة