احدث الأخبار

برواتب ومزايا تنافسية .. وظائف إدارية وفنية شاغرة في شركة صدارة للكيميائيات
أبرز المواد
وفاة لاعب لبناني بصاعقة خلال تمرين لفريقه
أبرز المواد
المؤنس يفتتح معرض وفعاليات اليوم العالمي للسكري بالطائف
منطقة مكة المكرمة
تحت شعار “العائلة والسكري” .. “صحة الرياض” تحتفل باليوم العالمي للسكري
منطقة الرياض
الكويت.. تعليق الرحلات المغادرة وتحويل الآتية لمطارات أخرى
أبرز المواد
الجيش الليبي يتهم قطر وتركيا مجددا بدعم الإرهابيين
أبرز المواد
إصابة شرطيين إسرائيليين في عملية طعن جنوبي القدس
أبرز المواد
قلق أممي إزاء الوضع في شمال غرب سوريا
أبرز المواد
المنتخب السعودي لكرة القدم تحت 21 عاما يواصل تدريباته في معسكر جدة
أبرز المواد
أكثر من 400 مليون شخص حول العالم يعانون من داء السكري
أبرز المواد
المملكة تدعو إلى التضامن مع الشعب الفلسطيني في سعيه لاستعادة حقوقه
أبرز المواد
“الدفاع المدني”: توخوا الحذر .. التقلبات والأمطار والسيول مستمرة في أغلب المناطق
أبرز المواد

اللجنة الدولية للتحقيق في سوريا تحذر مما سيقع في أدلب من انتهاكات

اللجنة الدولية للتحقيق في سوريا تحذر مما سيقع في أدلب من انتهاكات
http://almnatiq.net/?p=630473
المناطق - وكالات

قالت اللجنة الدولية للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، إن سوريا شهدت موخرًا مستويات غير مسبوقة من النزوح الداخلي إلى حد لم يسبق له مثيل طوال فترة الصراع المستمر منذ سبع سنوات.
وأكدت اللجنة في أحدث تقاريرها أنه وفي أقل من ستة أشهر، فيما تحركت القوات الموالية للنظام لاستعادة عدة مناطق، نزح أكثر من مليون رجل وامرأة وطفل سوري معظمهم يعيشون الآن في ظروف قاسية، محذرة مما قد يحدث بعد ذلك في محافظة إدلب من انتهاكات إذا فشلت الجهود الرامية إلى التوصل إلى تسوية عبر التفاوض.
وأوضح التقرير أن النازحين السوريين يواجهون العديد من الصعوبات والتحديات التي تعترض سبل عيشهم، بما في ذلك عدم الحصول على ما يكفي من الغذاء والماء والخدمات الطبية ومرافق الصرف الصحي الأساسية والسكن الملائم.
وحذرت اللجنة من أن نسبة كبيرة من هؤلاء النازحين يقبعون حاليًا في إدلب، حيث يمكن أن يؤدي هجوم آخر لا يولي أي اعتبار يذكر للحياة المدنية، إلى أزمة كارثية في مجال حقوق الإنسان
والوضع الإنساني.
وحثت اللجنة جميع أطراف النزاع في سوريا، والمجتمع الدولي، على إعطاء الأولوية لمحنة النازحين داخليًا، ويقترح مجموعة من التوصيات العملية التي لا تتطلب سوى الإرادة السياسية. وتشمل هذه التوصيات، التي تهدف إلى معالجة القضايا التي تؤثر في المدنيين النازحين نتيجة النزاع، ضمان توفير السكن المناسب لهم، وعدم احتجازهم، وعدم رفض النظام تعسفًا منحهم المساعدات الإنسانية، واحتفاظهم بحقهم في العودة بأمان وكرامة إلى منازلهم السابقة.
وسلطت اللجنة الضوء على الحاجة إلى هيئة مستقلة ومحايدة لاستعراض المطالب المتعلقة بحقوق الملكية واسترداد الممتلكات. ومن المقرر أن تقدم اللجنة تقريرها في 17 سبتمبر خلال حوار تفاعلي بالدورة الـ 39 لمجلس حقوق الإنسان.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة