احدث الأخبار

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين .. انطلاق أعمال مبادرة مستقبل الاستثمار في عامها الثاني بالرياض
أبرز المواد
أمير عسير يلتقي مدير هيئة الأمر بالمعروف بالمنطقة
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يستقبل ملك الأردن ونائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس وزراء باكستان ونائب رئيس وزراء إثيوبيا
أبرز المواد
الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يكرّم عدداً من منسوبي شرطة منطقة الحدود الشمالية
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يستقبل سهل وصلاح خاشقجي
أبرز المواد
رئيس تحرير الأهرام: الصحف الورقية بحاجة إلى الصحافة الاستقصائية والتحليلية للاستمرار
أبرز المواد
أمير منطقة عسير يستقبل عضو هيئة كبار العلماء الدكتور التركي
أبرز المواد
أمير منطقة جازان يشارك في اللقاء المفتوح مع منسوبي ومنسوبات جامعة جازان
أبرز المواد
مجلس الشورى يعقد جلسته العادية الثامنة والخمسين من أعمال السنة الثانية للدورة السابعة
أبرز المواد
ولي العهد يهنئ دولة الدكتور معين عبدالملك سعيد بمناسبة تعيينه رئيساً لمجلس الوزراء في الجمهورية اليمنية
أبرز المواد
مجلس الوزراء يجدد التأكيد على محاسبة المقصرين في حادثة خاشقجي
أبرز المواد
غرفة الرس تستضيف لقاء وكيل المحافظه مع هيئة السياحه
منطقة القصيم

نائب امير منطقة حائل ..يوم الوطن ٨٨ .. من رؤية المؤسس إلى رؤية ٢٠٣٠

نائب امير منطقة حائل ..يوم الوطن ٨٨ .. من رؤية المؤسس إلى رؤية ٢٠٣٠
http://almnatiq.net/?p=634574
المناطق _ حائل
زخرت بلادنا منذ تأسيسها على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه 0 بالتطور والعمران والنهضة والبنيان , منذ ذاك التاريخ (21 جمادى الأولى 1351هـ ) دخلت السعودية الفتية آنذاك مرحلة التحدي في تطوير دولة ذات موارد وامكانات محدودة , إذ وقف الملك المؤسس ورجاله صفاً واحداً متسلحين بتوفيق البارئ وإصراراً لاحدود له ورؤية – تشبه رؤيتنا الحديثة – للنهوض بهذه الدولة المترامية الإطراف .
نجح المؤسس في اكتشاف واستثمار مكامن القوى والطاقات التي تزخر بها المملكة وأبنائها , ووضع اللبنات الأولى لتأسيس هذه الدولة العظيمة , وأنشأ أول وزارة في المملكة وهي وزارة الخارجية , وأسس وزارة الدفاع , والداخلية , وأيضاً وزارة المالية , بالإضافة إلى تأسيس مجلس الشورى .
وفي عهد الملك المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – انطلقت رؤية عازمة على النهضة والازدهار باكتشاف وحفر أول حقل بترول في المنطقة الشرقية وتصدير أول شحنة بترول من ميناء رأس التنورة إلى العالم , وتأسيس مؤسسة النقد العربي السعودي لتعزز تلك القدرات الهائلة من النظام الاقتصادي السعودي وتساعد تلك الموارد على النهوض والتطور في البلاد .
وأكمل المسيرة الزاخرة ملوك السعودية من بعد أن رسم المؤسس خارطة الطريق نحو النهضة والعمران وبناء الإنسان السعودي والذي وصل اليوم إلى العالمية , سار الملوك على عهد المؤسس متمسكين بالكتاب والسنة , عازمين على تطوير وبناء كل شبر من أرض المملكة , وشهد لهم التاريخ على مر العصور بأنهم وضعوا مصلحة الشعب دائماً في مقدمة كل أمر وفوق كل شأن .
واليوم مع اختلاف الزمان إلا أن الطموح وإرادة الإصلاح والتطوير تكاد تتشابه, فحين نستحضر ونقرأ قصة الانجاز والعمل التي مرت بها دولتنا , سنستشعر وكأننا نقرأ تفاصيل رؤية المملكة 2030
واليوم نحن نعيش تحديا جديدا لنستمر بالنهوض بالإرث الكبير الذي تركه لنا أجدادنا ورؤية جديدة تأخذنا إلى عنان السماء , وحين أقول نحن أعني فئة الشباب السعودي الطموح الذي يستمد قوته من قائد هيأ لنا كل الظروف وأزاح من أمامنا كل العراقيل بكل عزم وحزم سيدي ومولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – الذي وضع الثقة فينا لقيادة البلد نحو التطور ووضع على رأسنا قائدا نستلهم منه الإصرار والقوة والإخلاص في العمل سيدي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله –
منذ إعلان الرؤية الطموحة التي وضعها سمو سيدي ولي العهد , ونحن نشعر بحجم المسؤولية الكبيرة على عاتق كل شاب وشابة سعودية لمواصلة مسيرة العطاء والنهضة والتقدم في كل المجالات, وأثبتت الأعوام الماضية حجم العمل والإنجاز وروح الشباب حين تحدث القاصي والداني عن السعودية الحديثة المتطورة التي وضعت لنفسها حجم ومكانة سياسية واقتصادية بين دول العالم .
ومن رؤية الملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه – إلى رؤية المملكة 2030, عمل ويعمل شباب المملكة جاهدين على بناء وتطوير بلادهم بدعم من قيادتنا التي هيئت لنا مناخ العمل , فحين نشاهد السعودية اليوم نلمس التطور الكبير الذي نشهده , وما أن نتجول في أرجاء البلاد من هجر أو محافظات أو مناطق إلا ونجد شواهد كثيرة على رغبة وحماس وإقدام الشباب السعودي الطموح نحو تحقيق المزيد من التطور والانجاز وفق أهداف رؤية المملكة 2030
اليوم جيل الشباب السعودي الطموح يسير وفق إستراتيجية محكمة , ورؤية حكيمة , ولذا هو لايرضى إلا بالصدارة في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية , هكذا علمنا آبائنا وأجدادنا , وسنكون على قدر المسؤولية بإذن الله وتوفيقه , وكل عام وقيادتنا وشعبنا بأمن وأمان وتطور وازدهار .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة