احدث الأخبار

العقاب على قدر الجريمة.. وواجب التصحيح بعد الأزمة
أبرز المواد
” تحلية المياه ” تطرح كراسة شروط تنفيذ محطتي تحلية بالخبر والجبيل
المنطقة الشرقية
محمد بن راشد يصل الرياض للمشاركة في منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار
أبرز المواد
وزارة النقل ترصد 56 مليون رحلة على طرق المملكة في شهر سبتمبر
أبرز المواد
أمطار على منطقة الباحة
منطقة الباحة
منتدى “دافوس الصحراء” العالمي منصة عالمية ترسم ملامح الاستثمار
أبرز المواد
العمل توضح حقيقة “عدم تسلم عاملات النظافة بمركز التأهيل الشامل بالرياض لأجورهن”
أبرز المواد
أمير نجران يقلد مدير العلاقات والمساعد للشؤون الإدارية بشرطة المنطقة رتبة عقيد
منطقة نجران
أمير عسير يحيل ثلاثة مواطنين للنيابة العامة
منطقة عسير
“الصحة”: أسباب وعوامل قد تزيد من فرص الإصابة بالتأتأة
أبرز المواد
أمير مكة بالنيابة يُعزي ذوي الفقيد جمال خاشقجي
منطقة مكة المكرمة
“مؤسسة النقد”: لا صحة لما يتم تناقله حول اعتماد “مبادرة وكلاء المصارف”
أبرز المواد

الثبيتي في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : هذه الحياة إذا عشناها لله ، وفق ما يرضيه ، وأحببنا ما يحب وأبغضنا ما يبغض ، وأحيينا القلب بذكر الله فإنها تكون حياة ممتعة سعيدة

الثبيتي في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : هذه الحياة إذا عشناها لله ، وفق ما يرضيه ، وأحببنا ما يحب وأبغضنا ما يبغض ، وأحيينا القلب بذكر الله فإنها تكون حياة ممتعة سعيدة
http://almnatiq.net/?p=637356
المناطق - المدينة المنورة

ألقى فضيلة الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي إمام وخطيب المسجد النبوي خطبة الجمعة اليوم مؤكداً أن الآية التي قال فيها الله عز وجل : ” قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ ۖ وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ” رسمت الهدف والوظيفة والغاية من الحياة ، وهي مقصد المسلم وحياته ومماته لله رب العالمين : لله مالك يوم الدين الذي خلقنا ورزقنا ووهبنا الحياة .

وأضاف فضيلته : أن تلاوة هذه الآية والتذكير بها ، والتأمل فيها يحي المفاهيم العظيمة ، ويجدد المعاني النفيسة التي يجب أن لا تغيب عن الأذهان ، ولا تسقط في دائرة الغفلة والنسيان ، وهي أن تكون صلاة العبد ونسكه وحياته ومماته لله ، وأن يخضع في كل شؤونه لمن خلقه ورزقه وصرف أمره ودبره ، وتذكر الآية بتحقيق أشرف مقام وهي العبودية في كل ما يأتي المسلم ويذر إيماناً بالله وإخلاصاً له ، حبا لله وشوقا له ، خوفاً منه ورجاء لفضله ، أكل الحلال وترك الحرام ، بر الوالدين ، وصلة الأرحام ، وإحسان إلى الجيران ، حسن خلق وغض بصر وحجاب ، ودعوة إلى الله ، وأمر بمعروف ونهي عن المنكر .

وتابع فضيلته : ” قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي” والنحر والذبح لله تعالى من أجل العبادات وأشرفها ولذلك قرنه الله تعالى بالصلاة في قوله : ” فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ ” وهذه عبادة لها غايات ومقاصد شرعت في كل شريعة : لمحبة الله لها ، ولكثرة نفعها ، الذبح لوجه الله من أصول الإيمان ، ومشهد من مشاهد التوحيد : وهو قربان لا يجوز في الإسلام تقديمه إلا لله رب العالمين .

وذكر فضيلته : ومن الشرك تقديم القرابين وذبح الذبائح لغير الله تعالى ، قال علي رضي الله عنه : حَدّثَنِي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بأَرْبَعٍ كَلِمَاتٍ: ” لعن الله من ذبح لغير الله، ولعن الله من لعن والديه، ولعن الله من آوى مُحْدِثاً، ولعن الله من غير منار الأرض” رواه مسلم .

هذه الحياة إذا عشناها لله ، وفق ما يرضيه ، وأحببنا ما يحب وأبغضنا ما يبغض ، وأحيينا القلب بذكر الله فإنها تكون حياة ممتعة سعيدة قال تعالى : ” الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ” ، وهذا حال المسلم بشكل دائم ، لا يكاد يمر وقت من الأوقات يكون فيه بعيداً عن ربه وذكره وعبادته ، فهو يصلي ويصوم ويحج ويخرج زكاة ماله ويضبط جميع تصرفاته بميزان الشرع والإيمان .

وتكون الحياة لله رب العالمين باستثمار العمر في البناء والتنمية والعقل في إعمار الأرض ، والصناعة والزراعة وإصلاح حياة المجتمع وتحقيق الأمن والرخاء ، قال الله تعالى : ” وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَىٰ عَذَابِ النَّارِ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ” .

وفي الخطبة الثانية قال فضيلته : هذا المسلم الذي يجعل حياته لله ، كالغيث أينما حل نفع ، يحيي الأمل في النفوس ويقوي الثقة بالله ، يشيع الرحمة في الحياة ، ينشر الخير ، يطعم المسكين ، يقوم على شؤون الضعفاء والأيتام والمرضى قال تعالى : ” وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ” ومن كانت حياته لله لم ينتظر من أحد سوى الله جزاء ولا شكوراً ، ماضٍ في عطائه لا يوقفه من تنكب الطريق بجحود أو نكران .

واختتم فضيلته الخطبة بالدعاء للإسلام والمسلمين وأن يصلح أحوالهم ويقوي عزائمهم في كل مكان وأن وينصرهم بنصره، ويتقبّل شهداءهم، ويشفي مرضاهم، ويجبر كسيرهم، ويحفظهم في أهليهم وأموالهم وذرياتهم اللهم فرج كربهم وارفع ضرهم وتولى أمرهم وعجل فرجهم واجمع كلمتهم يا رب العالمين ، ودعا فضيلته أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وولي عهده و أن يحفظ ولاة أمور المسلمين وأن يعز بهم الدين وأن يوفقهم لما فيه خير للإسلام والمسلمين ، ولما فيه صلاح البلاد والعباد يا رب العالمين “

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة