احدث الأخبار

رسمياً: إدواردو يقرر الرحيل عن الهلال
أبرز المواد
وزير المالية الفرنسية: أوروبا لن تخضع للتهديدات الإيرانية بالانسحاب من الاتفاق النووي
أبرز المواد
غرفة الشرقية تستعرض قدرة الشركات الناشئة في الاستثمار بقطاع الاتصالات والتقنية
المنطقة الشرقية
صندوق المناسبات بغرفة الشرقية يعكس مساحة العطاء والدعم لدى رجال وسيدات الأعمال
المنطقة الشرقية
ارتفاع صادرات النفط السعودية إلى 7.140 مليون برميل يوميا
أبرز المواد
تكريم (21) طالب وطالبة في المدارس الثانوية بالجبيل الصناعية
أبرز المواد
تقارير: مخابرات النظام الإيراني تهدد المعارضة في اسكتلندا
أبرز المواد
فيسبوك يحظر نطاق منصة «عرب فيس» من على جميع صفحاته
أبرز المواد
فريق الأوعية الدموية بتخصصي بريدة ينقذ حياة طفل تعرض لنزيف
أبرز المواد
هدف: 8 آلاف فرصة تدريبية للطلاب والطالبات عبر برنامج التدريب الصيفي
أبرز المواد
شاهد.. قوات الأسد تضرب مسن على رأسه وتهينه بألفاظ خارجة!
أبرز المواد
القبض على 26 متهما بالإرهاب.. والكشف عن جنسياتهم!
أبرز المواد
عاجل

الفالح: يعلن استهداف محطتي ضخ لخط أنابيب شرق غرب لهجوم إرهابي

دراسة: ضغوط العمل أكثر ضررًا من التدخين

دراسة: ضغوط العمل أكثر ضررًا من التدخين
http://almnatiq.net/?p=641314
المناطق_متابعات

أكدت دراسة مشتركة أجراها باحثون من جامعة هارفارد وستانفورد الأمريكيتين، أن العيش تحت ضغوط العمل له نفس الأضرار التي تنتج عن التدخين السلبي.

وبحسب ما ذكر موقع “البريوديكو” الناطق بالإسبانية ـ في تقرير ترجمته “عاجل”ـ فإن الدراسة وضعت 10 عوامل ضغط تؤثر على الصحة البدنية والعقلية، منها بيئة العمل السيئة وصولًا إلى عدم توازن الحياة وسيرها بشكل طبيعي.

وقالت الدراسة أن كلا من انعدام الأمن الوظيفي وانخفاض العدالة التنظيمية في العمل، يزيد من فرص تدهور الحالة الصحية بنسبة 50%.

وأشارت الدراسة إلى أن بيئة العمل السيئة تشكل الضرر الأكبر من العوامل الأخرى المحيطة، مثل ساعات العمل الطويلة.

وفقًا للدراسة، فإن الموظفين الذين لا يستطيعون قضاء بعض الوقت مع عائلاتهم بسبب مسؤوليات وظيفتهم، أو العكس هم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض بنسبة 90%.

وفي عام 2015 أثبت تحليل لمجموعة من الدارسات أن الممارسات الضارة في بيئة العمل لا تقل خطورة عن التدخين السلبي الذي يعد أحد العوامل الرئيسة في الإصابة بأمراض السرطان.

وذكر منتدى دافوس الاقتصادي العالمي أن الأمراض المزمنة والأمراض غير المعدية تستهلك 65% من حجم الإنفاق على الرعاية الصحية، وتتسبب 63% من إجمالي الوفيات حول العالم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة