احدث الأخبار

المقدسيون يفتحون باب مصلى الرحمة بعد إغلاقه منذ 2003
أبرز المواد
رحلات التوظيف وريادة الأعمال في ملتقى القصيم تستقطب ألف شاب خلال أربعة أيام
منطقة القصيم
باحث بولندي يعرض كتاب عن “نجد” لكاتب أوروبي قبل 200 عام
المنطقة الشرقية
وزير الشؤون الإسلامية يوجّه بمراجعة محتوى الكتب والمطويات التي تباع بحرم المواقيت
أبرز المواد
التعاون يمطر شباك الباطن برباعية
أبرز المواد
القرية المصاحبة لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل تبدأ باستقبال زوارها
أبرز المواد
اكتمال وصول القوات المشاركة في تمرين ”درع الجزيرة المشترك 10” بالمنطقة الشرقية والانطلاق غداً السبت
أبرز المواد
معرض “الفهد.. روح القيادة” يعلن عن المواعيد الجديدة لاستقبال الزوار
أبرز المواد
وزير الإسكان يوجه ببدء تسليم الوحدات السكنية في مشروعي تلال أبها والخميس هذا العام
أبرز المواد
الجزائر.. تظاهرات حاشدة احتجاجاً على ترشح بوتفليقة
أبرز المواد
أمطار على حاضرة الدمام
أبرز المواد
التعاون يكسب الباطن برباعية ضمن منافسات الجولة الـ 21 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان
أبرز المواد

درة الملاعب إلى أين؟

درة الملاعب إلى أين؟
http://almnatiq.net/?p=64503
المناطق- الرياض

ليست المرة الأولى التي تشكو فيها الجماهير من سوء الخدمات بملعب الملك فهد بالرياض، وبصفة خاصة في مباريات القمة التي يصحبها حضور جماهيري كبير..
بالأمس كانت جماهير النصر تحتفي بنيل بطولة الدوري، قرابة 60 ألف متفرج حضروا قبل المباراة بساعات وسط أجواء حارة وغبار وأتربة، ومع هذه الأجواء أصبح الحصول على زجاجة مياه باردة “ترف” لا يمكن نيله في الملعب، حيث عاني الجمهور من عدم وجود زجاجات مياه تكفي لهذه الأعداد وتروي ظمئهم.
لم تكن مشكلة المياه هي الوحيدة التي صادفت الجماهير بل أيضاً قدرة الشركة المشغلة للملعب على توفير عمالة كافية لرفع المخلفات، وتنظيف الحمامات، وأصبح من المألوف مشاهدة المخلفات في أروقة الملعب حتى مغادرة الملعب.
الإعلاميون أيضاً استمرت معاناتهم مع المركز الإعلامي وأعطاله المتكررة والتي شكوا منها كثيراً على أمل إصلاحها، ولكن لم يلتفت أحد لشكواهم، فأجهزة الكمبيوتر قديمة وكثيرة الأعطال، والإنترنت “سلحفاة” لا يمكن الاعتماد عليه، ولا وجود لفنيين يمكنهم إصلاح هذه الأعطال.
السؤال الأن إلى متى تستمر المعاناة في درة الملاعب؟ ومتى يلتفت القائمون عليه لإصلاح مشاكله؟.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة