احدث الأخبار

ماذا سيفعل المشجعون في مونديال قطر 2022 في أوقات الفراغ
أبرز المواد
حملة “وطن بلا مخالف” تداهم أكبر مقر لتجمع المخالفين في الخرج
أبرز المواد
جناح تفاعلي لطالبات التربية بجامعة نجران بمناسبة اليوم العالمي للطفل
منطقة نجران
بحضور ٣٣ معلمة..تعليم نجران يختتم اللقاء الإعلامي الأول للمنسقات الإعلاميات
أبرز المواد
منطقة تبوك في توثيق لدارة الملك عبدالعزيز بمناسبة زيارة خادم الحرمين الشريفين
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يستقبل أهالي منطقة تبوك ويدشن ويضع حجر الأساس لعدد من المشروعات التنموية بالمنطقة
أبرز المواد
صحة عسير تدشن فعاليات التوعية عن استخدام المضادات الحيوية
منطقة عسير
وزير التجارة والاستثمار يتفقد فرع الوزارة بمنطقة تبوك ويلتقي سيدات ورجال الأعمال بالمنطقة
منطقة تبوك
كلية التربية بجامعة القصيم تُطلق البرنامج العلمي الثالث لمعلمي المنطقة
منطقة القصيم
الأمير فيصل بن مشعل يستقبل فريق عمل مهرجان الكليجا العاشر ويتسلم التقرير الختامي له
منطقة القصيم
أمير القصيم يستقبل الرئيس التنفيذي لبرنامج تطوير وزارة الداخلية
أبرز المواد
مجلس الوزراء يرفض تسييس قضية جمال خاشقجي
أبرز المواد

رقم 15

رقم 15
http://almnatiq.net/?p=645275
المناطق - الرياض

المتابع للإعلام الغربي إجمالا والأمريكي خصوصا هذه الأيام وموقفه وتعامله مع قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي يلمس مدى فقدان المهنية والحيادية والمصداقية عند مناقشة تلك القضية ، ولا تخطي حاسمة شم اليقظ الفطن حجم التآمر الذي يقوده الإعلام الغربي ضد المملكة وقيادتها باستغلال الحادثة -التي قد تكون من تدبيرهم- دون مراعاة لمشاعر عائلة وذوي المفقود في معارضة صارخة مع القيم والأعراف وحقوق الإنسان ، فأين القيم الأمريكية ؟.

لست هنا بصدد بسط أسباب ومسببات مدى الحنق والحقد الذي وصل له ذلك الإعلام المأجور ، فالحراك الباهر الذي تعيشه المملكة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا أذهل عقولهم وأعشى أعينهم وأفقدهم صوابهم ، لما تدركه الدول التي تقف خلف ذلك الإعلام من أبعاد ، لأن ذلك الحراك سيفضي إلى إزاحة كاملة لبعض تلك الدول من الواجهة على كل الصعد ، وسيفضي كذلك لمزاحمة الدول الكبرى على الصدارة ، فهذه مؤتمرات اقتصادية عالمية تقودها المملكة على أرضيها ، وهذه مشروعات تنموية طموحة بأفكار عصرية بدأت تطلقها المملكة تمشيا مع رؤيتها 2030، وهناك مشروعات التصنيع العسكرية والبترولية وغيرها في طريقها لتطوير القائم ولتنفيذ الجديد، وهناك وقوفا حازما ضد مشروع تصدير الثورة الخمينية المقيتة إلى عالمنا العربي وقطع لأيادي المتآمرين والخونة.

بكل تأكيد لقد اجتمعت مصالح الغرب الاستعمارية وأطماع الطوائف الحزبية لفشل وإسقاط الدول العربية لتبقى عالة على الدول الكبري تستجدي كل شيء منها ، ولكن المملكة أفشلت مخططات الفوضى الخلاقة وخارطة الشرق الأوسط الجديد، وليس ذلك فحسب بل لقد استنهضت المملكة همم الشعوب الإسلامية والعربية للذود عن مصالحهم وكياناتهم وكرامتهم ، فلا مناص إذا -والحال كذلك- من توظيف الإعلام المأجور كأخر ورقة لعرقلة مسيرة ذلك الحراك التنموي الهائل والتشكيك في فاعليته.

في برنامج Hard Talk  “هاردتوك” على قناة cnn الأمريكية يتحدث السيناتور العنصري بوب جرهام Bob Graham بالأمس وفي لقاء لم يستطع التركيز على مناقشة قضية الساعة التي حددها البرنامج ، وأصر على اجترار حادثة سبتمبر المشئومة وأن المملكة كانت وراء الحادثة حيث كان ضمن المنفذين 15 سعوديا ، مع أن عشرات الكتاب والمفكرين والساسة الغربيين يعتقدون أن الأمر فيه مؤامرة صهيونية وتواطؤ حكومي أمريكي كما ورد بالتفصيل الدقيق في كتاب “الخط الزمني للإرهاب”  للكاتب    Paul Thompsonوالموسوم بــThe Terror Timeline  والذي خلص إلى أنه قد يكون للموساد يد كبيرة في الحادثة ، وأن هناك شكوكا كبيرة حول عدد وأسماء السعوديين الـ 15 المتهمين في الحادثة (الصفحات 496-498).

وفي ذات البرنامج وفي النشرات الإخبارية للقنوات الغربية المختلفة والمتلاحقة يطالعنا اليوم الرقم  15 مجددا، ويعيد للأذهان ذات الرقم المرتبط بحادثة سبتمبر!، وتفيد تلك الأخبار أن 15 سعوديا قدموا إلى تركيا من أجل اغتيال الصحفي السعودي !! ، وكأننا نتحدث عن فرقة كوماندوز خارقة تابعة لدولة همجية لا تقر ولا تعترف بمواثيق دولية ولا بمسؤولياتها الإسلامية ولا قيمها الأخلاقية ولا الأعراف الدبلوماسية!، دولة تحتكم إلى قانون الغاب فحسب، أتت بالفريق على متن طائرة خفية وعبرت كل الأجواء الدولية بأعجوبة مريبة. هذا السيناريو من أفلام هوليوود وبطولات جيمس بوند الخيالية!

ولكن !، يزول استغراب العاقل وتنتفي حيرة المشكك في مصداقية تلك القنوات وعدائها عندما تطل الفواصل الإعلانية خلال عرض برنامج “هاردتوك” المذكور ، فالخطوط القطرية والخطوط التركية ترعيان البرنامج في تلك الحلقة ، فلا عجب إذا!.

شاهد البرامج والقنوات تلك وتابع الإعلانات وستجد الإجابات دون عناء ، ثم أحكم بنفسك!

د. أحمد بن سعد آل مفرح

عضو مجلس الشورى السابق

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة