احدث الأخبار

البلديات تدشن لجنة لدراسة الاحتياج المستقبلي لمكونات البنية التحتية
أبرز المواد
فيصل بن مشعل يكرم الفائزين بجائزة الخضير للتميز بتعليم القصيم
أبرز المواد
الأمير أحمد بن فهد يستقبل الغامدي رئيس محكمة الأحوال الشخصية بالدمام بمناسبة تعيينه
أبرز المواد
جامعة الملك فهد للبترول توقّع اتفاقية تعاون مع مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية
أبرز المواد
تقنيون : 5 أسباب تسهّل اختراق أنظمة الشركات الصناعية
أبرز المواد
مستشفى الولادة والأطفال بالخرج يدشن مكتب الخدمات المساندة
أبرز المواد
أمانة عسير تفتتح ورشة درء أخطار السيول وتصريف الأمطار
أبرز المواد
إيقاع 14 تعهدا على منافذ بيع التبغ بالقصيم
منطقة القصيم
الأميرة عبير ترعى انطلاق سلسلة مجالس فتيات القصيم المفتوحة بعنوان “لقاءات تنموية”
أبرز المواد
جامعة القصيم تنظم دورة “مأذونو الأنكحة.. آداب وأحكام” بمدينة بريدة
أبرز المواد
اجتماع تنسيقي لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وفرع النيابة العامة بعسير
أبرز المواد
أمير القصيم يستقبل مدير شرطة المنطقة المكلف العتيبي واللواء الطالب بعد تقاعده 
أبرز المواد

قالت هذه القنوات.. وقالت هذه الصحف!

قالت هذه القنوات.. وقالت هذه الصحف!
http://almnatiq.net/?p=660243
خالد بن حمد المالك

يبدو أن هذه المشاهد الكريهة في الإعلام الساقط ستستمر في إيذاء المتابعين يعرض هذا الزخم من المعلومات القذرة، وأن القائمين على هذه القنوات والصحف والمنصات لا يحترمون أنفسهم، فضلاً عن أن يحترموا غيرهم.

* *

وإذا قيل لهم ما هي مصادركم؟، قالوا «قالت السي إن إن»، و«قالت الواشنطن بوست»، و»قالت النيويورك تايمز»، في تكرار مكرر وممل ومبتذل، ويقدم إعلاماً رخيصاً، وإعلاميين يسيئون للمهنة.

* *

أفهم أن تتم تغطية وفاة جمال خاشقجي ليوم أو يومين، وفي برنامج أو اثنين، ولكني لا أفهم الاستمرار لما يقترب من شهرين، وفي تلفيق معلومات في برامج وحوارات وتعليقات تأخذ كل وقت قناة الجزيرة، وهي القناة التي تُسيّرها قوى معادية لدول منطقة الخليج، بما فيها قطر التي ينطلق البث منها.

* *

لقد تم إطفاء الحماقة التركية والقطرية من مقتل الخاشقجي من خلال الموقف الحكيم للدول الثلاث الكبرى في العالم؛ وهي: الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا، والصين، التي لم تتجاوب مع السياسة القطرية-التركية في توظيف هذه الجريمة للإساءة إلى المملكة وإلى رمزها الكبير ولي العهد محمد بن سلمان.

* *

ولا أدري كيف لقناة الجزيرة والإعلام التركي، وذلك الإعلام الممول من قطر أن تخرج من هذا المأزق ومتى، وكيف لتركيا أردوغان أن تجد لها طريقاً يحسّن صورتها بعد كل هذه التسريبات المضللة التي تتوالي من مصادر أمنية تركية مجهولة عن مقتل جمال خاشقجي، بعد أن أخذت المملكة زمام المبادرة في التعامل مع ما يحمي حق المتوفى وأسرته ممن كانوا سبباً في وفاته.

* *

لقد آن الأوان لتبادر تركيا بالاعتذار عن كل الإساءات التي صدرت من مسؤوليها، والمعلومات غير الصحيحة التي هيّجت العالم، لإبقاء العلاقات التركية- السعودية بمثل ما كانت عليه أو أفضل، قبل أن يتعرّض خاشقجي إلى ما تعرّض له، وأن تسلّم كل ما تدعيه من إثباتات ومعلومات ورجال أتراك لهم علاقة بمقتله إلى القضاء السعودي.

* *

وأن تتخلى عن مطالبتها بتدويل القضية، أو محاكمة المتهمين في تركيا، فضلاً عن محاسبة كل من أساء إلى المملكة من الأتراك اعتماداً على معلومات غير صحيحة، أما من يعمل في قناة الجزيرة ومن سايرهم من الإعلاميين فمحاسبتهم تمت لأن هذه القضية كشفت عن أنهم إعلاميون مزيفون، وخارج سياق الإعلام الموضوعي الصحيح، وقد بان لكل متابع أنهم لا يستحقون النظر إليهم إلا على أنهم بلا ضمير، وأن المال القذر هو الذي يسيّرهم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة