احدث الأخبار

شركات تجارية تبدأ بإنتاج وبيع حليب “الأمهات”.. مخاوف من وصوله إلى السوق السعودي .. وتحذيرات من حرمته
أبرز المواد
مساعد مدير تعليم تبوك للشؤون المدرسية يتفقد مدارس أملج
منطقة تبوك
المهندس الفضلي يتفقد مبادرات ومشاريع منظومة البيئة والمياه والزراعة في تبوك
منطقة تبوك
سلطان بن سلمان يزور مركز التحكم في البعثات الفضائية ومؤسسة الصناعات الفضائية الثقيلة في روسيا
أبرز المواد
الهلال يخفق عربيا ويتراجع محليا وآسيويا.. الجماهير تصب جام غضبها على الإدارة
أبرز المواد
حرس الحدود يخلي راكبة فرنسية تعرضت لأزمة طبية على متن سفينة إيطالية في البحر الأحمر
أبرز المواد
فرع الشؤون الإسلامية بنجران يتأهب لشهر رمضان المبارك
منطقة نجران
أمير عسير يختتم جولاته بمحافظات غرب عسير في رجال ألمع
منطقة عسير
مراكز شمال عسير تكتسي بالبرد والأمطار تشكل شلالاتها المنهمرة
منطقة عسير
أمانة القصيم تضبط مستودع عشوائي داخل استراحة وتتلف ٧ طن من المواد الغذائية والصحية
منطقة القصيم
السودان يوجه صفعة لتنظيم الحمدين.. استقبال رسمي لوفد سعودي إماراتي.. وأغلاق الأبواب في وجه وفد رفيع من قطر
أبرز المواد
بلومبرغ تنشر مؤشر البؤس الاقتصادي
أبرز المواد

نُهى الحمدان تترجم مزرعتهم الريفية إلى رسومات عصرية

نُهى الحمدان تترجم مزرعتهم الريفية إلى رسومات عصرية
http://almnatiq.net/?p=6628
المناطق – عنيزة:

من أرياف محافظة عنيزة، وتحديداً من منطقة الوادي ومن قرية الحمدان التراثية، انطلقت الفنانة نهى الحمدان من خلال ريشتها لتُجسِّد ما تراه عيناها من مناظر ريفية إلى رُسوماتٍ ثلاثية الأبعاد؛ إذ أن الموهبة دفعتها لتطوير مَلكَتها الفنية لتحويل القرية وفعالياتها إلى لوحاتٍ إبداعية.

وتحدَّثت نهى الحمدان لـ”المناطق”، قائلة: ثمة شيء كان يعمل في داخلي ويدفعني لأتناول أدوات الرسم دائماً في مزرعتنا وأعبّر عن مكنوناتها عبر تلك الوسائط المتعددة فأحياناً أرسم شيئاً بالألوان المائية وأحياناً بالزيتية وأحياناً أكون حالة أخرى جديدة عبر الزخرفة والتكوين الفني البنيوي الذي يعبر عن شيءٍ أريده؛ وأرى أمامي يومياً في مزرعتنا “قرية الحمدان التراثية” المشاهد والحياة القديمة الحية، وبعض الزوايا التراثية، فرغبت بتوثيقها من خلال ريشتي، ولم أتخَلَّ عن إحساسي وعفويتي من الواقع المُشاهد؛ نظراً لتواجدي بهذه القرية التي صممها وأنشأنها والدي الحرفي إبراهيم الحمدان، إضافةً إلى أنه ومن خلال الدروس التعليمية التي كنت أتلقاها في المرحلة الثانوية؛ اكتشفت معلمات التربية الفنية أنني قادرة على التميز وعلى التنويع في الرسم والتشكيل والزخرفة؛ حتى أنني شعرت أن لداخلي فنانة قادرة على العطاء.

وتابعت: أن أكثر ما يستهويني في رسم القرية هو الحياة القديمة خصوصاً الحركية، وحركة البيع والشراء ولهو الأطفال وطبيعة السوق وحركة الناس فيه،وما أقوم به من فن بسيط خلال هذه القرية ماهو إلا إظهاراً  للمُتغيرات النفسية والاجتماعية وفق ما يدور بخاطري وما يدور في نفوس الآخرين؛ لأُقدم من خلاله حالة تواصل مع بيئتي الحقيقية ومحيطها وعالمها.

يذكر أن الرسامة التشكيلية “نهى الحمدان” شاركت بالعديد من الفعاليات وبعض المُسابقات المحلية، ومازالت تنشر تجاربها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي العامة.

4845 45 unnamed

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة