احدث الأخبار

‏د.العنزي : ” سعود الطبية ” حظيت بعناية سلمان الحزم على مدار نصف قرن
منطقة الرياض
مدير جامعة الأمير سطام :خادم الحرمين ينظر إلى الحاضر والمستقبل بعين البصير المدرِك
منطقة الرياض
وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري يغادر الرياض
أبرز المواد
إعلان الرياض.. البيان الختامي للقمة الخليجية في دورتها التاسعة والثلاثين
أبرز المواد
إدارة “تعليم الجوف” تحتفي باليوم العالمي للإعاقة 2018
منطقة الجوف
قائد الخندق يكرم المعلمين المتميزين
منطقة الجوف
أمير الشرقية يفتتح النسخة الرابعة من معرض الأسر المنتجة صنعتي2018
المنطقة الشرقية
خادم الحرمين الشريفين يختتم أعمال اجتماع الدورة الـ 39 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون
أبرز المواد
محافظ بيش يؤدي صلاة الميت على شهيد الواجب الحقوي
منطقة جازان
نائب أمير مكة يستقبل أمير الفوج الثالث بوزارة الحرس الوطني في القطاع الغربي
منطقة مكة المكرمة
مصرع 7 مسؤولين بينهم وزير زراعة في تحطم طائرة بالسودان
أبرز المواد
خادم الحرمين يقيم مأدبة غداء تكريمًا لإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية
أبرز المواد

كيف تحول الطفل “ميسي” الذي خطف أنظار العالم إلى أشهر طفل مطلوب لحركة طالبان الإرهابية ؟- فيديو

كيف تحول الطفل “ميسي” الذي خطف أنظار العالم إلى أشهر طفل مطلوب لحركة طالبان الإرهابية ؟- فيديو
http://almnatiq.net/?p=665667
المناطق_وكالات

اكتسب مرتضى، الطفل النحيل ذو الوجه الضحوك صاحب السبعة أعوام، شهرة عام 2016 عندما تداولت وسائل الإعلام ومواقع التواصل صورته مرتديا كيسا بلاستيكيا يشبه قميص منتخب الأرجنتين باللونين الأزرق والأبيض، عليه اسم ميسي نجم فريق برشلونة الإسباني، والرقم 10 الذي يشتهر به.
“الحلم يتحول إلى كابوس”
يعيش مرتضى أحمدي وعائلته التي هربت من بطش طالبان حاليا كابوسا يعيشه آلاف الأفغان، فالطفل الذي كرمه ميسي تحول إلى لاجئ حرب.
إذ ترك الطفل وأفراد عائلته منزلهم في ولاية غازني جنوب شرق البلاد في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، حالهم حال مئات آخرين فروا من تزايد حدة القتال على إثر شن حركة طالبان هجوما على المنطقة، التي كانت في منأى الى حد كبير عن النزاع في البلاد.
لكن، مرتضي بات حاليا واحدا من آلاف الأفغان، الذين يواجهون مصيرا مجهولا في العاصمة كابول، في ظل ظروف إقامة صعبة، وصعوبة في توفير الغذاء والمياه والتدفئة في البرد القارس.
طالبان تبحث عن “ميسي الصغير”
في كابول التي تبعد أكثر من 200 كلم عن غازني، لا يشعر أفراد عائلة مرتضى بالأمان. يقول شقيقه هومايون “نحن قلقون من حصول أمر سيئ إذا عرفوا هوية مرتضى”. أما مرتضي، فينصب اهتمامه على أمرين: كرته وقميصه.
في غرفة صغيرة مستأجرة في العاصمة الأفغانية، كابول، التقت وكالة “فرانس برس” عائلة الطفل الذي روت والدته “شفيقة” كيف اضطر أفراد من العائلة للفرار من منزلهم تحت جنح الظلام بعد اندلاع الاشتباكات. وقالت السيدة التي غطت وجهها بوشاح “لم نتمكن من أخذ أي من حاجياتنا، نجونا فقط بحياتنا”.
تضيف شفيقة إن ما زاد من مخاوف العائلة، هو ما تناهى الى مسامعها من أن حركة طالبان تبحث عن مرتضى بالاسم.
وتابعت “قالوا إنهم في حال اعتقلوه، فسيقطعونه إربا إربا”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*