احدث الأخبار

النيابة العامة تستقبل نحو 4 آلاف قضية خلال أسبوع
أبرز المواد
أمير منطقة مكة المكرمة يوجه بتوزيع وجبات سحور على ضيوف الرحمن وقاصدي المسجد الحرام
أبرز المواد
خادم الحرمين الشريفين يستقبل ولي عهد دبي ورئيس مجلس الأمة الكويتي وأصحاب الفضيلة العلماء والرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ووزير الحج والعمرة
أبرز المواد
مؤتمر دولي غداً حول الوسطية وإعلان “وثيقة مكة”
أبرز المواد
“البيئة” ترفع الحظر عن استيراد البصل من مصر
أبرز المواد
ولي عهد دبي يصل جدة
محليات
قوات الدفاع الجوي تعترض وتسقط طائرة مسيرة معادية تحمل متفجرات أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية باتجاه مطار الملك عبدالله بجازان
أبرز المواد
مهرجان ليالي الخير الرمضانية بالجبيل الصناعية يختتم فعالياته بمبيعات تجاوزت( 700 )الف ريال وبأكثر من( 84 )الف زائر
المنطقة الشرقية
محافظ الأحساء يلتقي بالدكتور “السعدون” ويهنئه برئاسة مجلس الجمعيات الخيرية..
المنطقة الشرقية
أمير الباحة يوكد على المصارف بأهمية تغذية ماكينات الصراف بالنقد خلال اجازة العيد
منطقة الباحة
المسجد النبوي يشهد توسعات نوعية منذ عهد الملك المؤسس وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين
أبرز المواد
فاعل خير يسهم في تفربج كربة 3 من سجناء الديون بمنطقة جازان
منطقة جازان

أغطية النوم القطنية السر الذي تتوارثه الأجيال في الشتاء بوادي الدواسر

أغطية النوم القطنية السر الذي تتوارثه الأجيال في الشتاء بوادي الدواسر
http://almnatiq.net/?p=665791
وادي الدواسر - مبارك الدوسري

ما أن يبدأ فصل الشتاء وتبدأ الأجواء تميل الى البرودة ، حتى تبدأ الأسر في محافظة وادي الدواسر بالاستعداد له في كثير من الأمور التي تبعث الى الدفء ، ومنها أغطية النوم القطنية التي يُطلق عليها عدة مسميات ومنها ” الملحف ، والمضرب، والداشق ” حيث يحرص كثر من سكان هذه المحافظة على اقتنائها واستخدامها رغم وجود مايقوم مقامها من الصناعات الحديثة .

وتُعد صناعة هذه الأغطية إحدى الصناعات المهارية الحرفية اليدوية الاستثمارية التي كانت تقوم بها نساء المحافظة الى وقت قريب كمصدر دخل لكثير من النسوة ، إلا انها بدأت تتلاشى شيئاً فشيئاً وحل محلهن العمالة المتخصصة في تلك الصناعة .

ولمعرفة المزيد عن اسرار هذه الصناعة التقينا بإحدى النساء الكبيرات في السن والتي كانت الى وقت قريب من المشهورات في عمل تلك الأغطية حيث قالت : بعد أن نقطف ثمار القطن وتسمى ايضا الجوزة أو اللوزة من الأشجار والتي كانت منتشرة بالمحافظة ، نخلص القطن من الغطاء وهو مانسميه ” الفقوش ” والتي نُقدمها في وقتنا طعام للأنعام ، ثم ندخل القطن في آلة تسمى ” المحلج ” مصنوعة من خشب الأثل تتكون من قاعدة وركبتين وعيدان تدار بشكل عكسي من قبل أمراتين لتفرز القطن من البذرة والتي نسميها ” حلاج ” وهي ايضاً غذاء جيد للبهائم ، ثم نبدأ في عملية الندف وهو تخليص القطن من بعضه ومن الشوائب ، ثم نقوم بطرقه بأعواد من شجر الأثل حتى يصبح ناعماً نظيفاً ، بعد ذلك نبدأ في تسويته على القماش والذي كان له عدد أنوع ومن أهمها ” التترون ، والشالكي ، والتركال ، والبوال الكريزي ، والشال ، والروز ” وكل منها له سعره ، ثم نبدأ في تقفيل الفراش من الخارج ، ثم نبدأ في الخياطة على شكل مربعات حول الغطاء المراد تصنيعها ويبدأ إصغار المربع الى اقل مقاس وسط الغطاء وعادة يكون بين كل مربع وأخر مسافة لاتتجاوز 3 سم ، وتنتهي صناعة الغطاء الكبير لشخصين في 3 أيام ، فيما الصغير لشخص واحد في يومين ، خاصة وان المرأة لديها التزامات اسرية اخرى ووقتها ليس كله للخياطة ، وتُشير الى ان اسعارها في ذلك الوقت يصل الكبير منها الى 400 ريال ، والصغير من 300 الى 250 ريال ، وأن العرسان كانوا يحرصون على ان لايخلو سرير غرفة النوم من 3- 4 أغطية .

كما التقينا بــ محمد أحمد وهو أحد العمالة التي تعمل في ذلك المجال وأكد لنا انهم لم يعودوا يعملوا تلك الأغطية بالقطن الطبيعي وانما بالصناعي ، وان الغطاء الكبير يأخذه منه 3 ساعات حتى يجهز ، فيما أكد محمد عبدالفتاح وهو من العاملين في ذلك المجال ايضاً من ان موسم الاجازات والشتاء هي الأكثر اقبالاً من اهالي المحافظة على اقتناء تلك الأغطية وان لافرق بين كبار السن وجيل الشباب في الحرص على اقتنائها فالجميع يتعامل معها على اساس انها ارث شعبي وجزء من المقتنيات الشخصية الخاصة بالنوم لأهالي المحافظة .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة