احدث الأخبار

الدوري الفرنسي.. مرسيليا يتغلب على بوردو
أبرز المواد
الجيش اليمني يتلف ١٧٥٠ لغمًا زرعتها ميليشيا الحوثي في صعدة
أبرز المواد
اكتشاف جديد يعد بلقاح يكافح فيروس “الإيدز” مدى الحياة
أبرز المواد
مدير يتأخر 11 ساعة عن مقابلة المتقدمين للوظائف لاختبار صبرهم
أبرز المواد
شاهد.. بعد نصف قرن .. “حلم” الشيخ عيسى بن راشد “يتحقق”
أبرز المواد
“جوجل مابس”.. خاصية “أمان” جديدة قد تمنع حوادث الاغتصاب
أبرز المواد
دراسة أمريكية: خطورة الهاتف المحمول أكبر مما نتصوّر
أبرز المواد
ابتكار دمى تساعد الأطفال على التعافي من الصدمات
أبرز المواد
مقتل 60 شخصا من غامبيا بغرق قارب في عرض المياه الموريتانية
أبرز المواد
الرئاسة اللبنانية: تأجيل الاستشارات بشأن تسمية المكلف بتشكيل الحكومة إلى الـ16 من الشهر الحالي
أبرز المواد
تحت شعار “نأتي إليك”.. أحوال الجوف تزور عدد من الجهات لتقديم خدماتها للمواطنات
منطقة الجوف
أمير الرياض يشرف حفل سفارة الإمارات لدى المملكة
أبرز المواد

“إيكونومست” البريطانية: هذه العوامل جعلت المملكة أكبر قوة مؤثرة ورائدة في المنطقة

http://almnatiq.net/?p=67447
المناطق - الرياض:

ذكرت صحيفة بريطانية، أن السعودية تتحرك بجرأة كبيرة في الملفات الداخلية والخارجية لفرض سياستها بوصفها القوة الرائدة في العالم العربي، وسط الاضطرابات التي تسود الشرق الأوسط.

وأشارت صحيفة “إيكونومست”، في تقرير لها بعنوان “السعوديون الجدد” إلى الدعم الذي قدمته السعودية لمصر وللرئيس عبد الفتاح السيسي، واعتبرت أن السعودية أيضًا تحركت للوقوف إلى جانب اليمن عندما شعرت بأن هناك تحركات إيرانية لدعم التمرد الحوثي، فقررت الوقوف إلى جانب اليمن وشن حرب لدعم الشرعية لتأمين حدودها مع اليمن، والتي يمكن أن تؤثر على استقرار المملكة في نهاية المطاف.

وأضافت الصحيفة أن هناك ثلاثة عناصر جديدة في المنطقة ساهمت في بروز السعودية، وقيامها بدور الريادة، أولها أن أغلب الدول العربية انزوت، فالعراق الذي كان يومًا ما حصنًا منيعًا ضد النفوذ الإيراني تدمر، وهو المصير ذاته في سوريا، أما مصر الدولة الكبرى من حيث عدد السكان فهي مشغولة بشأنها الداخلي، وبناء على ذلك أصبحت السعودية الدولة العربية الوحيدة صاحبة المكانة والثروة القادرة على القيام بدور ريادي بالمنطقة.

والعامل الثاني هو إعادة تنظيم الجغرافيا السياسية: فأمريكا التي تعتبر نفسها حامي المنطقة تريد أن تنسحب وتنأى بنفسها عن الفوضى، وهناك العدو اللدود الإيراني الذي يحاول التمدد في المنطقة، وبعد التفاوض مع القوى الكبرى والاتفاق النووي المحتمل إبرامه مع إيران، فإن السعودية قررت التحرك والدفاع عن نفسها.    

أما العامل الثالث فهو ظهور النفط الصخري الأمريكي، فالولايات المتحدة تريد أن تحل محل السعودية كأكبر مصدر للنفط، وبينما انخفضت أسعار النفط، فإن المملكة تقاتل من أجل الحفاظ على حصتها النفطية في السوق العالمية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة