احدث الأخبار

أمير منطقة الرياض يستقبل الجهات المشاركة في احتفالات موسم العيد
منطقة الرياض
أمير القصيم يشهد توقيع مذكرة تفاهم بين جمعية أصدقاء بنوك الدم ومبادرة وتين
منطقة القصيم
أمير القصيم يستقبل الطفلة المتعافية من السرطان رواند الرويلي
منطقة القصيم
أمير القصيم يكرم منسوبي الإمارة المشاركين في ورشة العمل التدريبية لنظام الفاكس الرقمي “تراسل3”
منطقة القصيم
أمير منطقة الباحة يزور منتجع الأرض الخضراء
منطقة الباحة
أمير الباحة يستقبل مدير مياه المنطقة المعين حديثاً
منطقة الباحة
أمير الباحة يزور مهرجان الورد والعطور بمحافظة القرى
منطقة الباحة
أمير منطقة الباحة يُصدر عدداً من التكليفات الإدارية للمحافظات والمراكز وديوان الإمارة
منطقة الباحة
الأمير أحمد بن فهد يؤكد: “التوعية” وسيلة مهم لتحقيق السلامة
المنطقة الشرقية
مستقبلاً مدير عام المجاهدين بالمنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف: التنسيق والتكاملية مطلوبة في العمل الأمني
المنطقة الشرقية
أمير تبوك يستقبل ضيوف جائزة سموه للمزرعة النموذجية
منطقة تبوك
الأمير سعود بن نايف: تضحيات رجال “الدفاع المدني” مشهودة
منوعات

عسير بين الصبر والوفاء

عسير بين الصبر والوفاء
http://almnatiq.net/?p=676003
د.أحمد بن سعد آل مفرح
“منكم الصبر وعلينا الوفاء”؛ هي عبارات مختصرة، ولكنها عميقة وفي غاية الأهمية، ذكرها  الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير أثناء كلمته في حفل استقبال أهالي منطقة عسير الذين توافدوا للترحيب بسموه بعد تعينيه أميراً للمنطقة؛ هذه العبارات بمثابة عقد بينه وبين أهالي عسير .

إن المتابع يدرك الجهد الكبير الذي بذله الأمير تركي بن طلال منذ تعينيه نائباً لأمير منطقة عسير، لدراسة الواقع واستثمار الممكن في محاولات لتعزيز التنمية في عسير ، ومع أننا ندرك حجم التحديات التي تواجه التنمية الشاملة للمنطقة ونعلم الجهود المبذولة سابقاً لتجاوزها على مر العقود الخمسة الماضية ، إلا أن المتطلبات تغيرات والبنى القائمة تآكلت والطموحات لدى المواطن العسيري ارتفع سقفها انسجاماً مع وعود الرؤية الوطنية الطموحة ٢٠٣٠ .

إن تحقيق التنمية ليس عصياً -بتوفيق الله- على من حمل قوة الإرادة ووضوح الغاية وتوجيه المال في اتجاهه الصحيح، علاوة على الدعم الكبير الذي يحظى به كل مسؤول من القيادة الرشيدة ، فالأمر يحتاج إلى رؤية ثم رويّة وحكمة وحزم في إدارة ملفات التنمية وترتيب أولوياتها وفقاً للمتاح واستغلالاً لتلك الميز النسبية للمنطقة والموازنات المخصصة؛ فالتعامل مع الوزراء في الوزارات الخدمية يحتاج لصبر ومصابرة وإقناع وإصرار على انتزاع -نعم انتزاع- المشروعات التنموية المهمة ، فالطرق السريعة غير موجودة ليس في منطقة عسير فحسب، بل في المنطقة الجنوبية على اتساعها واهميتها وحجم عدد سكانها، فلا طرق سريعة (عدا بعض المزدوجة) تربط المنطقة بالمناطق الأخرى ، ناهيك عن سكة الحديد الذي توقف امتداد جسورها نحو الجنوب ، وهناك توسعة وتطوير مطار أبها المتوقفة؛ ولا يحقق ذلك أهداف الجذب السياحي ولا يخدم سكان المنطقة ، والمدينة الطبية هي الأخرى قلصت مرافقها وتعثر البناء فيها بشكل ملحوظ، وهذه جامعة الملك خالد ومرافقها تعاني من البطء الشديد في التنفيذ وكذا توسعة الطرق المؤدية إليها لا حراك بها … ومشروعات السياحة البحرية، الرافد المهم للسياحة العسيرية، لم تر النور بعد على الرغم مما نسمع من مشروعات بحرية عملاقة ! ، ناهيك عن شبكة الطرق الداخلية مثل طريق السودة وعقبة شعار المتهالكة وعقبة ضلع وانعدام رديفها … وغيرها كثير !

لقد أعلن الأمير تركي العقد التنموي بينه وبين أهالي عسير ، ونحن ننتظر وسوف نصبر بحول الله؛ وأنتم سمو الأمير، أهلٌ للوفاء وجديرٌ بالثقة وفيك الأمل بعد الله لتحقيق الطموح العسيري بتنمية شاملة كاملة غير منقوصة، إننا ننتظر بشوق إلى ما في جعبتك ، وأخال أن فيها الكثير والمثير، فلا يمكن لحراك تلك الأيام والليالي التي قضاها سموكم مؤخراً في كل زاوية عسيرية للتأمل والتفكير والتخطيط والمناقشة مع الأهالي والمسؤولين ، أقول وبثقة إنه لا يمكن لتلك الجهود أن تذهب أدراج الرياح وأنتم تقفون خلفها دعماً وحفزاً وحرصاً على تنفيذها.

لقد أشبعت وأهلكت الدراسات والمناقشات وأعمال اللجان المختلفة كل موضوع تنموي في المنطقة ولم يبق سوى التنفيذ، ولا عذر عن التنفيذ، فالعيون متشوقة والقلوب متلهفة لترى مشروعات تنموية ملموسة وشاخصة للعيان بعدما سئمت الأذان من سماع الوعود الطنانة التي زخرت بها المشروعات الورقية، واليوم هو عصر الحزم والعزم والعمل الجاد والإنجاز السريع فقطار التنمية لا ينتظر من يتقاعس عن اللحاق به أو من يسوّف أو يتخلف عنه .

سمو الأمير ، أهلا بك في عسير ومرحبا بك ألف وأبشر، فمنا الصبر وعليكم الوفاء، وهاهي أيادينا ممتدة للدعم والمؤازرة والمساندة فخذ بها لتحقيق الأحلام الواعدة فقد اشقتنا الغيرة من مناطق أخرى تحققت أحلامها وآمالها بشكل مثير للغبطة، ولسنا بأقل منهم بأي حال.
 ختاماً … شكرٌ خاص للأمير فيصل بن خالد فقد عمل واجتهد وأحبنا وأحببناه ، جعل الله ما قدم لعسير في موازين حسناته..

*عضو مجلس الشورى سابقاً

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة