احدث الأخبار

صندوق المناسبات بغرفة الشرقية يعكس مساحة العطاء والدعم لدى رجال وسيدات الأعمال
المنطقة الشرقية
ارتفاع صادرات النفط السعودية إلى 7.140 مليون برميل يوميا
أبرز المواد
تكريم (21) طالب وطالبة في المدارس الثانوية بالجبيل الصناعية
أبرز المواد
تقارير: مخابرات النظام الإيراني تهدد المعارضة في اسكتلندا
أبرز المواد
فيسبوك يحظر نطاق منصة «عرب فيس» من على جميع صفحاته
أبرز المواد
فريق الأوعية الدموية بتخصصي بريدة ينقذ حياة طفل تعرض لنزيف
أبرز المواد
هدف: 8 آلاف فرصة تدريبية للطلاب والطالبات عبر برنامج التدريب الصيفي
أبرز المواد
شاهد.. قوات الأسد تضرب مسن على رأسه وتهينه بألفاظ خارجة!
أبرز المواد
القبض على 26 متهما بالإرهاب.. والكشف عن جنسياتهم!
أبرز المواد
«الجوازات» توضح خطوات نقل معلومات جواز المقيم عبر «أبشر» (فيديو)
أبرز المواد
وزارة التجارة توضح سياسة «الاستبدال والاسترجاع»
أبرز المواد
حملة ” رمضان أمان ” بتبوك تواصل أعمالها خلال توزيع أكثر من 12000 وجبة إفطار 
أبرز المواد
عاجل

الفالح: يعلن استهداف محطتي ضخ لخط أنابيب شرق غرب لهجوم إرهابي

اختبار “قياس” بين حلّيْن!

اختبار “قياس” بين حلّيْن!
http://almnatiq.net/?p=677406
عبدالسلام المنيف

لا أعتقد أنه من المنطقي أن يحدد اختبار بـ100 ريال مصيرك في إكمال تعليمك العالي من عدمه، لأن هذا بحد ذاته اعتراف واضح من وزارة التعليم بأنها لا تثق بمخرجاتها بعد صقلها من المرحلة الابتدائية وحتى الثانوية بمجموع ١٢ سنة دراسية، تخللتها اختبارات فصلية ونهائية الاجتياز كل سنة دراسية.

وضع اختبار كهذا بمقابل مادي من أجل حلم قد يتبخر، أمر يحتاج إعادة النظر فيه كثيراً، إذ إن الكثير من الطلاب لم يجتازوا النجاح في الاختبار من المرة الأولى، ولإعادة الاختبار من أجل درجة النجاح الصعبة يحتاج إلى موعد آخر و100 ريال أخرى قد تكون مهلكة لجيب بعض أولياء الأمور «محدودي الدخل أو رُبما معدومي الدخل».

وزارة التعليم تحتاج إلى حلّيْن؛ إما إلغاء الاختبار ووضع بدائل مناسبة، مثل الاكتفاء بنتيجة الثانوية العامة بنسبة محددة للقبول في الجامعات، وإضافة إتقان اللغة في برامج الابتعاث، أو الإبقاء على قياس لكن بإلغاء الرسوم وإضافة مواعيد مرنة أكثر، للمساعدة في إعادة الاختبارات في حال فشل الطالب في إتمام الاجتياز.

وإن كانت وزارة التعليم – مثلما ذكرت أعلاه – لا تثق تماماً بمخرجاتها، فالوقت قد حان لتحسين مخرجات التعليم بتقوية المناهج الدراسية، وتعزيرها بمواد إضافية ذات جودة عالية في تنمية المهارات الفكرية والإبداعية، وخلق مفاهيم جديدة للتعليم، حتى يصبح الطالب مسهماً بشكل فعال وملموس في نجاح التعليم في المملكة وتطمئن الوزارة.

كُلي أمل من وزير التعليم حمد آل الشيخ والذي أستبشر به خيراً، أن ينظر في حال «قياس» وسلبياته الكثيرة قبل إيجابياته، وأن يحاول حل الأمر بما يتناسب مع المستقبل التعليمي، محاولاً أن يراعي أحلام الكثير من الطلاب، الذين حطمهم هذا الاختبار من إكمال حُلم التعليم العالي بحجة عدم الاجتياز بعد سنوات من الدراسة كان أغلبهم فيها متفوقاً ومبدعاً.

نقلاً عن: alhayat.com

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة