احدث الأخبار

فريق الخالدي يشارك في تصفيات دور الثمانية للصعود للدرجة الأولى بأبها
الرياضة
نجاح استئصال ورم سرطاني بالمنظار الجراحي لمريض في نجران
منطقة نجران
بالفيديو..توضيح مهم من “المرور” يزيل اللبس بشأن لوحتين مختلفتين للسرعة على طريق بجدة
أبرز المواد
طقوس غريبة للميليشيات الإيرانية في سوريا.. “تبرك بوحل نبعة ماء تشرب منها الغنم”! (فيديو)
أبرز المواد
6 حالات لإلزام “الاستقدام “بتقديم تعويض مالي أو تأشيرة بديلة للعامل!
أبرز المواد
كندا: “لعنة عقود القذافي” تلاحق الرئيس الوسيم !
أبرز المواد
داعش يدعو لـ”الثأر” من أكراد سوريا
أبرز المواد
القبض على رئيس دولة «مخمورًا» في كاليفورنيا
أبرز المواد
بالفيديو.. الوليد بن طلال يكشف لأول مرة عن سبب تأخر انتهاء مشروع “برج جدة”
أبرز المواد
هل يتم تصدير مياه الشرب المعبأة للخارج.. الجمارك ترد
أبرز المواد
لاعب النصر أحمد موسى ينضم لمنتخب نيجيريا
أبرز المواد
الوليد بن طلال يُفجِّر مفاجأة: أفلست مرتين من قبل
أبرز المواد

الأمازيغ يحتفلون ببداية عام 2969

الأمازيغ يحتفلون ببداية عام 2969
http://almnatiq.net/?p=679193
المناطق_متابعات

يحتفل الأمازيع في شمال أفريقيا والعديد من دول المهجر، اليوم السبت، برأس السنة الأمازيغية الجديدة 2969، والتي يطلق عليها تسمية يناير.

وكلمة (يناير) تعني باللغة الأمازيغية “إخف أوسغاس” وهي أول شهر في التقويم الفلاحي عند الأمازيغ.

وقد انقسم المؤرخون حول أصل الاحتفال برأس السنة الأمازيغية إلى فريقين، فريق يرى أن اختيار هذا التاريخ من يناير رمز للاحتفال بالأرض والزراعة، مما جعلها معروفة باسم “السنة الفلاحية”، بينما يرى قسم آخر أن رأس السنة تشير إلى الاحتفال بذكرى اليوم الذي انتصر فيه الملك الأمازيغي شاشناق على الملك المصري رمسيس الثاني في مصر.

وتعتبر الجزائر أول دولة في شمال أفريقيا تقر رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية، إذ أصدر الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، نهاية ديسمبر 2017 قراراً باعتبار 12 يناير عطلةً وطنية رسمية مدفوعة الأجر، في سياق “جهود الدولة الرامية إلى ترقية التراث واللغة الأمازيغية”.

وتطالب حركات أمازيغية بالأمر نفسه في باقي البلدان، التي ينتشر فيها الأمازيغ، خصوصا المغرب وليبيا، وكان رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني قد وعد بدراسة هذا المطلب، بحسب موقع “هسبريس”.

ومعظم الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية مرتبطة بالأرض والزراعة. ففي الجزائر يقام سنوياً المهرجان التقليدي “إيراد” ويلبس فيه الأمازيغ الأقعنة ويتجولون في الأحياء السكنية مرددين أهازيج مصحوبة برقصات.

ومن مظاهر الاحتفال بالسنة عند الأمازيغ المغاربة وضع عصي طويلة من القصب في الحقول تفاؤلاً بمحصول زراعي جيد، في حين يقطف الأطفال الزهور ويرتدون ملابس جديدة وأحيانا يحلقون رؤوسهم.

وعادة ما يذبح الأمازيغ ديكا عند غروب شمس آخر يوم في السنة. يكون هذا الديك طبقا رئيسيا للعشاء. لكن بعض الأسر، في الجزائر تفضل إعداد الأطعمة التقليدية، مثل الكسكسي والشرشرم والشخشوخة والرفيس، وتحضير الخبز بالأعشاب، وتناول المكسرات والفواكه المجففة مع توزيع حلويات على الأطفال.

وفي المغرب تعد الأسر في بعض المناطق طبق “تاكلا”، وتضع النساء بعضاً منه خارج القرية. في حين تفضل أسر أخرى أطباق “أوركيمن” و”إينودا” والكسكسي بالدجاج أو اللحم بسبعة أنواع من الخضر أو أكثر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة