احدث الأخبار

الجزائر.. المجلس الدستوري يجتمع لإعلان حالة شغور منصب رئيس الجمهورية
أبرز المواد
هيئة النقل العام تؤكد حرصها على استمرار نجاح نشاط النقل بالتطبيقات
أبرز المواد
وزير الداخلية يستقبل سفير المملكة المتحدة
أبرز المواد
انطلاق فعاليات التمرين التعبوي المشترك الثالث لقطاعات قوى الأمن الداخلي
أبرز المواد
تدشين معرض التدريب التقني والمهني بمنطقة تبوك تقني 2019
منطقة تبوك
محافظ القرى يفتتح القاعه التعليمية بمرور القرى
منطقة الباحة
“حمود الزيادي” يحصل على الماجستير
مجتمع المناطق
محافظ البدع يترأس جلسة المجلس المحلي الثانية للعام 1440
منطقة تبوك
أمير المدينة المنورة يرأس الاجتماع الثاني لهيئة تطوير المنطقة
أبرز المواد
أمانة منطقة المدينة المنورة تنظم حملة لإعادة تدوير المخلفات
منطقة المدينة المنورة
انطلاق فعاليات “أسبوع البيئة” بمحافظة الوجه
منطقة تبوك
امير الباحة يرعى توقيع اتفاقية شراكة بين جامعة الباحة والإدارة العامة للمرور وذلك لإنشاء مدرسة تعليم قيادة المركبات والدرجات النارية
أبرز المواد

السعودية الهاربة من عائلتها “رهف محمد”تصل لكندا

السعودية الهاربة من عائلتها “رهف محمد”تصل لكندا
http://almnatiq.net/?p=679379
المناطق _ الرياض

وصلت الشابة السعودية، رهف محمد القنون، التي كانت عالقة في مطار بانكوك في تايلاند، إلى كندا التي منحتها حق اللجوء.

وكانت رهف، 18 عاما، وصلت إلى تايلاند بعد أن هربت من عائلتها السعودية التي كانت موجودة في الكويت. وكانت تخطط للذهاب وحدها إلى أستراليا لتطلب اللجوء، لكن السلطات التايلاندية قررت إعادتها بادئ الأمر إلى الكويت.

ورفضت رهف ركوب طائرة متجهة من تايلاند إلى الكويت، وحبست نفسها داخل غرفة في مطار بانكوك.

وبدأت يوم 5 يناير/كانون الثاني التغريد على تويتر فلفتت أنظار العالم لها.

واستقبلت وزيرة الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، رهف في المطار، ووصفتها بأنها “مواطنة كندية جديدة وهي شجاعة للغاية”.

لكنها قالت إن رهف متعبة جراء المحنة التي مرت بها وبسبب رحلتها الطويلة، لذا فلن تدلي بأي تصريح يوم السبت.

وأضافت: “هي شابة شجاعة للغاية، ومرت بالكثير. ستذهب الآن إلى منزلها الجديد”.

وكانت رهف قد نشرت على حسابها على تويتر صورة لها على الطائرة، قالت فيها: “لقد فعلتها”.

وكان رئيس الوزراء الكندي، جوستين ترودو، صرح في وقت سابق للصحفيين بأن بلاده استجابت لطلب من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لمنح رهف حق اللجوء.

وكانت رهف قد قالت سابقا لبي بي سي إنها كانت تخشى أن تقتلها عائلتها.

وقالت: “لا يمكنني الدراسة والعمل في بلدي، لذلك أريد أن أكون حرة وأن أدرس وأعمل ما أشاء”.

وكانت قد أخبرت وكالة الأنباء الفرنسية أنها عانت من الإساءة الجسدية والنفسية من قبل أفراد عائلتها، حتى أنها حبست في غرفتها لمدة ستة أشهر بعد أن قصت شعرها قصيرا.

وقال متحدث باسم عائلتها لبي بي سي إنهم غير راغبين بالتعليق على ما حدث وان كل ما يعنيهم هو سلامة ابنتهم.

وقالت مفوضية شؤون اللاجئين إن رهف تعتبر لاجئة، ورحبت بقرار كندا منحها حق اللجوء.

وفي شهر أغسطس/آب كانت كندا قد أغضبت السعودية في وقت سابق، عندما دعت كندا إلى إطلاق سراح نشطاء وناشطات مدافعين عن حقوق المرأة محتجزين لدى السلطات السعودية، ما دفع الرياض لطرد سفير كندا وتجميد التعاملات التجارية الثنائية الجديدة.

كانت رهف في رحلة إلى الكويت مع عائلتها عندما هربت على متن طائرة إلى العاصمة التايلندية، وقالت إن معها تأشيرة لدخول أستراليا لذا فهي تعتزم الطيران إلى هناك.

لكنها قالت بعدها إن دبلوماسيا سعوديا صادر جواز سفرها عندما التقى بها، لكن مبعوثا سعوديا في بانكوك نفى ذلك. وفي وقت لاحق استعادت رهف جواز سفرها.

وفي بداية الأزمة، وصف مسؤولون في تايلند قضيتها بأنها “مشكلة عائلية”، وقالوا بأنهم سيرحلونها إلى الكويت في اليوم التالي

لكنها بدأت بالتغريد من الغرفة التي حبست نفسها فيها في المطار ولفتت انتباه مسؤولين منظمة هيومن رايتس ووتش لحقوق الإنسان.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة