احدث الأخبار

أمانة عسير تضع خطط لتأكيد الهوية العمرانية لمنطقة عسير
أبرز المواد
أمانة عسير تشارك في أسبوع البيئة بتوزيع ألف وردة
منطقة عسير
الأمير سعود بن نايف يطلع على التقرير السنوي لمكافحة المخدرات بالشرقية
أبرز المواد
تكريم ٨٠ متميزا ومتميزة في جائزة ماضي الهاجري للتميز في دورتها العاشرة
المنطقة الشرقية
محافظ الأحساء يدشن مؤتمر العالمي لعلوم القلب
أبرز المواد
ليالي ثقافية تنطلق في الأحساء بحزمة من الفعاليات غدا الاثنين
أبرز المواد
مقاييس لإصدار رخصة العمل الميداني لأعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
أبرز المواد
الأمير سعود بن نايف يستقبل طلاب وطالبات المنطقة الحاصلين على جائزة وزارة التعليم للأداء المتميز والموهوبين والموهوبات
أبرز المواد
الأمير سعود بن نايف يشهد توقيع خمس اتفاقيات لحفظ النعمة من الهدر
أبرز المواد
عرض هيكل لحوت البالين و 100 نوع “محنط” من الكائنات البحرية
أبرز المواد
الأمير سعود بن نايف يستقبل أعضاء مجلس إدارة الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالمنطقة الشرقية
أبرز المواد
بحضور نائب أمير مكة .. جلسة “عرض تجربة محافظة” خلال #منتدى_مكة_الاقتصادي
أبرز المواد

أمام أعين المجتمع الدولي .. ميليشيا الحوثي تعبث بالطفولة وتلغم المستقبل

أمام أعين المجتمع الدولي .. ميليشيا الحوثي تعبث بالطفولة وتلغم المستقبل
http://almnatiq.net/?p=679672
المناطق _ الرياض

تتغاضى كثير من المنظمات الدولية عن جرائم مليشيا الحوثي الإرهابية بحق الطفولة في اليمن، وفي الوقت نفسه تضج ويرتفع تنديدها بالممارسات المماثلة التي تنفذها مليشيات أخرى في بلدان أخرى كسوريا مثلاً أو العراق من قبل تنظيم داعش الإرهابي، وكلها تنظيمات فقدت الإنسانية، واعتنقت الإرهاب، ولم تعد تعيش بغير انتهاك الأعراف والقيم والقوانين الدولية. والتساؤل الذي ما زال يبحث عن جواب: لماذا الصمت الدولي تجاه ممارسات الحوثيين وانتهاكاتهم؟

قد لا نجد جوابًا واضحًا، لكن ما هو واضح أن المنظمات الدولية من خلال تتبع مواقفها تبين أنها تكيل بمكيالين، حيث يظهر تدليلها لميليشيا الحوثي والمليشيات التي يدعمها النظام الإيراني في كل من العراق وسوريا حيث ترتكب تلك المليشيات انتهاكات وجرائم فظيعة بحق الإنسانية وبحق الطفولة، لكنها تصرخ في بلدان أخرى.

ويرى كُتاب ومتابعون أن الدول الكبرى تتغاضى بل وتساعد الإرهاب الإيراني على التمدد رغم كل انتهاكاته التي طالت كل شيء، ومن ضمنها انتهاكات الطفولة، بينما تصرخ بمسمى حقوق الإنسان ضد الدول المعتدلة في المنطقة العربية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية التي دعمت وما تزال تدعم السلام في اليمن، وتعمل على حماية حقول الأطفال، وتبذل الجهود الكبيرة لتأهيل الأطفال اليمنيين الذين جندتهم مليشيا الحوثي وزجَّت بهم في محارق الموت.

ويقول الكاتب هاني مسهور: إن العالم انتفض “عندما بث تنظيم داعش الإرهابي مقاطع تلفزيونية لتدريب الأطفال في سوريا والعراق عندما كان يبسط نفوذه على مساحة منهما”، وهي جماعة إرهابية بإجماع الدول، لكن مسهور يضيف فيما يخص الأطفال في اليمن أن “العالم نفسه والعواصم ذاتها التي غضبت لأجل أطفال سوريا والعراق هي ذات العواصم التي تتابع ليس تدريبات للأطفال على الحرب (في اليمن)، بل متابعة أطفال يقاتلون في الحرب نفسها، ويحملون بأيديهم القنابل والرصاص.

ويضيف مفارقة صادمة بين تعامل العالم مع جريمة داعش وجريمة الحوثيين وهما وجهان لعملة واحدة، مفارقة تصيب بالخيبة من هذه العواصم التي لا ترى فيما يحصل لأطفال اليمن جريمة تستحق العقاب عليها.

من جهة أخرى تسعى ميليشيا الحوثي لتدمير الأطفال تربوياً ونفسياً؛ بغية تدمير الأجيال القادمة في اليمن، وتوسيع المعاناة، وتطويل مدى الكارثة، حيث يؤكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، في تغريدات على «تويتر»، أن العملية التعليمية في مناطق سيطرة ا‎لميليشيا الحوثية انحرفت عن غايتها، وتحوَّلت المدارس إلى أوكار لغسل العقول ومسح الهوية، وبؤر لتجنيد أطفالنا كوقود للحرب، وحوائط مبكى لمن يسقط منهم في جبهات القتال”.

ويبقى السؤال: لماذا لا يتحرك المجتمع الدولي لوقف عبث الميليشيا الحوثية بمستقبل الأجيال في اليمن؟ ولماذا تبقى صامتة أمام ميليشيا إرهابية تحول المجتمع اليمني إلى بؤرة للعنف والتطرف والإرهاب باسم الدين وتتخذ من الأطفال قنابل موقوتة تهدد اليمن والإقليم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة