احدث الأخبار

لدعم التوظيف الشباب .. انطلاق ملتقى لقاءات الرياض 2019 مطلع مارس
أبرز المواد
معارك في تعز تسقط عشرات القتلى من الحوثيين
أبرز المواد
مهرجان الملك عبد العزيز للإبل ينعش مبيعات أكبر سوق للإبل بالمملكة
أبرز المواد
قنصلية المملكة في لوس أنجلوس: قضية وفاة المبتعث “البارقي” مستمرة.. التقرير النهائي لم يصدر
أبرز المواد
“هدف”: 5 فئات تستحق دعما إضافيا في برنامج دعم التوظيف لرفع المهارات
أبرز المواد
وزير المالية يفتتح مركز الاتصال الموحد ومنصة خدمات الأفراد وموقع الوزارة الإلكتروني بحلته الجديدة
أبرز المواد
العلي ينعي ابنة أخيهم في وفاتها بتبوك
مجتمع المناطق
زوار معرض وزارة الدفاع بتبوك يستمتعون بتجربة الرماية في جناح القوات البرية
منطقة تبوك
مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل تنفيذ المشروعات التنموية في عدن
أبرز المواد
الخدمة المدنية : اللائحة التنفيذية تُعد تحولاً جوهرياً في بيئة القطاع الحكومي الوظيفي
أبرز المواد
الدوري الإسباني.. اتلتيكو مدريد في المركز الثاني بفوزه على رايو فايكانو
أبرز المواد
اليمن .. غارات للتحالف على مناطق حجور
أبرز المواد

ناتاشا.. فتاة بريطانية حطمت أكذوبة “حقوق الإنسان” في الغرب.. قضت 4 سنوات في الشوارع بلا مأوى.. والجمعيات الخيرية رفضت استقبالها لأنها “لا تتعاطى المخدرات”

ناتاشا.. فتاة بريطانية حطمت أكذوبة “حقوق الإنسان” في الغرب.. قضت 4 سنوات في الشوارع بلا مأوى.. والجمعيات الخيرية رفضت استقبالها لأنها “لا تتعاطى المخدرات”
http://almnatiq.net/?p=685447
المناطق.. إسلام داوود

في وقت تستميت فيه القوى الغربية والدول الأوروبية، للدفاع عما تزعم أنه “حقوق النساء” المهدرة في دول الشرق الأوسط ولا سيما بالمملكة، واختلاق الذرائع والأكاذيب، للإساءة للمملكة، فيما يتعلق بوضع النساء بالمملكة، تتجاهل تلك القوى الوضع المزري الذي تعاني منه آلاف النساء في بلادهم.

ناتاشا واحدة من أولئك النسوة، شابة إنجليزية تعيش في شوارع لندن، لا فراش لها سوى أرصفة الطرقات، ولا مأوى تلجأ إليه من العراء، سوى كتابة “روايات الخيال العلمي”

ناتاشا تحكي قصتها في مقطع فيديو، تؤكد فيه أن 4 سنوات، من عمرها قضتهم في الشوارع والأزقة، لم تفكر أي جمعية خيرية بأن تقدم لها يد العون كونها تفتقر للشروط الملائمة لتلقي المساعدات، لأنها لا “تتعاطي المخدرات أو الكحوليات”.

وأكدت ناتاشا أنها حتى تحصل على ليلة واحدة في الفراش فإنها بحاجة إلى 23 جنيه إسترليني، وهي لا تمتلك ذلك المبلغ البسيط، مضيفة أنها تضطر إلى أن تعيش حياتها كل يوم بيومه فقط على أمل أن تتحسن أحوالها في اليوم التالي.

واختتمت ناتاشا، كلامها متمنية بأن تعود إليها قوتها البدنية حتى تتمكن من إيجاد فرصة عمل مناسبة لها، وتنجو من دوامة العذاب الحياتية التي تعاني منها.
معاناة ناتاشا، تكشف ازدواجية المعايير الغربية في التعامل مع قضايا حقوق الإنسان عموما، والمرأة خصوصا، بحسب الخبراء، فبينما تدافع تلك الدول عن حق المرأة في التحرر، بدعوى الانفتاح والإصلاح، فإنها تتجاهل أن المرأة حقا أبسط من ذلك ألا وهو “الحق في الحياة”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة