احدث الأخبار

سوق الثلاثاء في أبها.. بوابة التجارة منذ 200 عام
أبرز المواد
“ساعد في المصاعد” مبادرة عند منافذ العاصمة المقدسة
منطقة مكة المكرمة
التعليم” تضاعف أعداد المستفيدين من خدمة النقل المدرسي 100%
أبرز المواد
مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن مرحلة جديدة لإعادة تأهيل الأطفال اليمنيين المجندين
أبرز المواد
بعد حادثة بوينج.. إيرباص تقتنص صفقة بـ 300 طائرة مع الصين
أبرز المواد
واشنطن تختبر منظومة لاعتراض البالستي عابر القارات
أبرز المواد
موز “النقاط السوداء”.. ماذا يفعل بالجسم؟
أبرز المواد
انطلاق أعمال “المؤتمر السعودي العالمي الأول لجراحة الثدي والغدد الصماء “غداً
منطقة تبوك
تواصل فعاليات اسبوع البيئة في املج باستزراع النباتات البرية
منطقة تبوك
شاهد.. خارطة إنشاء رئة الرياض الرياضية على امتداد طريق الأمير محمد بن سلمان
أبرز المواد
رسمياً .. تطبيق “أوبر” يشتري تطبيق “كريم”..
أبرز المواد
برنامج التنمية الاجتماعية لمنطقة الحدود الشمالية يطور الخدمات ويمكِّن أبناء وبنات المنطقة
أبرز المواد

الترفيه صناعة تستحق الدعم

الترفيه صناعة تستحق الدعم
http://almnatiq.net/?p=692518
عادل الحربي

مقاومة التغيير سلوك طبيعي يكاد يكون هو الأصل.. وغالبية المقاومين هم في الأصل يتبعون ما وجدوا عليه آباءهم ليس رفضاً حرفياً للجديد بقدر ما هو توجس وخوف يرافق عدم استيعابهم وتأقلمهم مع متطلباته، والبعض القليل يتعمد المعارضة خوفاً على مكاسبه الشخصية.. ونحن نعيش مرحلة تحولات مهمة وكبيرة.. قد لا يستوعبها البعض فيدخل في معارضة مسيئة لشخصه عندما يدرك لاحقاً أنه كان متوجساً من لا شيء.. وأن هواجسه ليست إلا اجتهادات شخصية لم يكن من الحكمة الجزم بها وتعميمها.. والمملكة كأي بلد محافظ؛ تتوجس فيه بعض المكونات من التغيير وتتعامل معه بحذر إلى حين أن يفرضه صاحب القرار للمصلحة العامة أو يستوعبه المجتمع استجابة لمصالحه الخاصة وحاجاته الطبيعية.

وفي مقدمة مشروعات هذه المرحلة التاريخية من التحول تأتي صناعة الترفيه وهي صناعة «الخيارات».. حيث إن الدول المميزة في مجال الترفيه هي تلك التي توفر أكبر قدر ممكن من الخيارات المناسبة للجميع.. وهذا في اعتقادي هو المهمة الرئيسة لهيئة الترفيه؛ أن توفر البيئة الجاذبة لصانعي وممارسي الترفيه بعيداً عن الانزلاق في متاهات التنظيم والترويج.

نتفق أنها مرحلة تصحيح مسار وتتطلب دعماً استثنائياً لكن أيضاً هي في ذات الوقت مرحلة تأسيس تاريخية يجب ألا نفوتها وأن لا يصبح معها الترفيه ودعمه عبئاً على الحكومة سيما وأنّ مشروع التحول ورؤية المملكة تسعى لإشراك القطاع الخاص وتهيئة البيئة الاستثمارية الجاذبة لرؤوس الأموال، وليس القيام بمهام القطاع الخاص.

ولو بحثنا في التجارب سنجد أن دور الحكومات في صناعة الترفيه يقتصر على تنظيم السوق وضبط العلاقة بين مقدم الخدمة والمستفيد وفق الأنظمة والتشريعات التي تحكم الدولة، بينما يترك للقطاع الخاص مسؤولية تنظيم الفعاليات وفق قاعدة العرض والطلب، حيث إنه ليس من الحكمة أن تتحمّل هيئة حكومية عبء تنظيم المناسبات وجلب المشاركين والترويج للفعاليات.. هذا عمل عظيم لكن ليس بالعمل المؤسسي ولا يساهم في خلق بيئة ترفيهية سليمة.. ومهما مكثت هيئة الترفيه فإنها بذلك ستظلّ هذه الصناعة مرتبطة بحجم إنفاق الهيئة وجهدها الذي قد لا يستمر إلى الأبد.

لذلك فإن الوضع الطبيعي هو أن تواصل الهيئة دورها في توفير بيئة الترفيه الجاذبة للمستثمرين وفق قاعدة السوق الحر التي لا تسمح بالاحتكار ولا تسمح بالمنافسة غير العادلة بين الحكومة والقطاع الخاص.

نقلاً عن: الرياض alriyadh.com

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة