احدث الأخبار

السودان .. 6 ساعات من المفاوضات بلا اتفاق نهائي بين “الانتقالي” وقوى التغيير
أبرز المواد
خاصية جديدة في تطبيق “لايف ترانسكرايب” لتحويل الأصوات إلى نصوص
أبرز المواد
السمنة من عوامل الإصابة بارتفاع ضغط الدم
أبرز المواد
“آيفون XR”.. أبل تفاجئ الجميع بـ”ألوان غير مسبوقة”
أبرز المواد
السودان ترحب بدعوة خادم الحرمين لعقد قمتين عربية وخليجية
أبرز المواد
الجيش اليمني يدفع بتعزيزات لتأمين قعطبة ويأسر ويصيب حوثيين اثنين
أبرز المواد
“الأرصاد”: استمرار هطول أمطار رعدية مصحوبة ببرد ورياح مثيرة للأتربة على عدة مناطق
أبرز المواد
تحذير.. آلات صنع القهوة “بوابة الهاكرز” لبياناتك
أبرز المواد
“تداول” تعلن 9 وظائف تقنية وإدارية في الرياض
أبرز المواد
الجيش اليمني يعلن تقدمه باتجاه أولى مناطق مديرية الحشوة شرق صعدة
أبرز المواد
أمانة منطقة الباحة تنفذ ٢٢١٤ جولة تفتيشية في الأسبوع الثاني من رمضان
منطقة الباحة
المهندس المالكي الى الثالثة عشرة بامانة الباحة
منطقة الباحة
عاجل

الفالح: يعلن استهداف محطتي ضخ لخط أنابيب شرق غرب لهجوم إرهابي

الشيخ الحذيفي في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : رفعة الإنسان وقيمته وخيريته وشرفه بعقيدته الإسلامية وأعماله الصالحة

الشيخ الحذيفي في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : رفعة الإنسان وقيمته وخيريته وشرفه بعقيدته الإسلامية وأعماله الصالحة
http://almnatiq.net/?p=696108
المناطق - المدينة المنورة
 أوصى فضيلة الشيخ الدكتور علي بن عبدالرحمن الحذيفي إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبة الجمعة اليوم بتذكر رحمة الله دائما وقال فضيلته :  إذ أسبغ عليكم نعمه الظاهرة والباطنة وعظموا نعمة القرآن الكريم ونعمة السنة النبوية المبينة والمفسرة لهذا الكتاب العزيز فقد رفع الله بهما الإنسان إلى أعلى منزلة قال الله تعالى ( ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين ) , وقال سبحانه ( كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين ).

وأكد فضيلته بأن رفعة الإنسان وقيمته وخيريته وشرفه بعقيدته الإسلامية وأعماله الصالحة التي يكون بها صالحاً ومصلحاً للحياة والقرآن العظيم والسنة المحمدية أحيا الله بهما القلوب من الموت وشفى الله بهما الصدور من الأمراض وبصر بهما من العمى وأزال بهما أنواع الشرك والضلال والكفر والإلحاد وطهر بهما العقول والقلوب من الشهوات والشبهات التي تغير الفطر المستقيمة والعقول السليمة رحمة من الله عز وجل بالناس.

وأضاف فضيلته أن عز المسلم في الإيمان وشعبه قال تعالى ( ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون ) , وذل الإنسان في المعاصي والآثام قال الله تعالى ( إن الذين يحادون الله ورسوله أولئك في الأذلين ).

وبين فضيلته أن الله سبحانه فضل بعض الأعمال على بعض , فأعظم ما تقرب به المسلم إلى ربه أعمال القلوب التي أمر الله بها في الكتاب والسنة وهي أساس أعمال الجوارح ويتفاضل المسلمون بأعمال القلوب والاتصاف بها ولذلك فالصحابة رضي الله عنهم سبقوا الناس في أعمال القلوب وفضلوهم فيها .

وأكد فضيلته أن التوكل على الله هو حصن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام الذي يحرزهم من مكر أعدائهم والتوكل هو القوة التي لا تقهر من أعداء الأنبياء عليهم السلام وهو الذي يواجهون به شدائد الحياة وكربات النوازل فيتغلبون به على كل شدة وكرب قال تعالى ( واتل عليهم نبأ نوح إذ قال لقومه يا قوم إن كان كبر عليكم مقامي وتذكيري بآيات الله فعلى الله توكلت فأجمعوا أمركم وشركاءكم ثم لا يكن أمركم عليكم غمة ثم اقضوا إلي ولا تنظرون ).

وفي الخطبة الثانية أوضح فضيلته أن من توكل على الله كفاه وعليكم الأخذ بأسباب التوكل وكملوا مقاماته واحذروا ما يضاده أو يضاد كماله فهو عدتكم في هذه الحياة وأمانكم بعد الموت من كل عذاب وهول وكرب قال تعالى ( وعلى الله فليتوكل المؤمنون).

واختتم فضيلته الخطبة بالصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد عليه أشرف الصلاة وأتم التسليم داعياً أن يصلح الله أحوال المسلمين في كل مكان ويتقبل شهداءهم , ويشفي مرضاهم , وتابع فضيلته : اللهم وفق خادم الحرمين الشريفين واحفظ ولاة أمور المسلمين وأعز بهم الدين ووفقهم لما فيه خير للإسلام والمسلمين .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة