احدث الأخبار

«الصحة»: 3 نصائح قبل الحصول على لقاح كورونا
أبرز المواد
الجزائر تسجل 1544 إصابة جديدة بفيروس كورونا
أبرز المواد
“التحالف”: اعتراض وتدمير طائرتين مسيرتين وصاروخين باليستيين باتجاه جازان
أبرز المواد
الكويت تسجل 933 إصابة جديدة بفيروس كورونا
أبرز المواد
اتفاقية إستراتيجية بين سابك والجمعية السعودية للمراجعين الداخليين
أبرز المواد
أسعار النفط تتراجع في ظل تزايد الإصابات بكوفيد-19
أبرز المواد
220 جهاز تعقيم يدوي يعمل بنظام مستشعر للحركة في ساحات وأروقة المسجد النبوي
أبرز المواد
ضبط قائد مركبة ترك «المقود» أثناء سيره على الطريق بالقصيم
أبرز المواد
المملكة تؤكد وقوفها إلى جانب كل ما يدعم أمن واستقرار تونس
أبرز المواد
صحة جازان: مركز لقاحات كورونا بمحافظة هروب يبدأ استقبال المواطنين والمقيمين
أبرز المواد
شرطة منطقة حائل: القبض على مواطن ارتكب (9) جرائم بذات النمط والسلوك الإجرامي
أبرز المواد
جامعة حائل تحقق مراتب متقدمة في تصنيف التايمز للجامعات العربية
أبرز المواد

الانتحاري الرابع في هجوم عرعر جند مجموعة من أقاربه للالتحاق بـ”داعش”

http://almnatiq.net/?p=7030

قالتت مصادر مطلعة، أن السعودي سالم محمد الشمري، الانتحاري الرابع الذي نفذ الهجوم الإرهابي مع 3 آخرين، وتصدى لهم حرس الحدود، أثناء محاولتهم التسلل للأراضي السعودية، قادمين من العراق، الاثنين ما قبل الماضي، استغل سلامة وضعه الأمني، وغادر البلاد إلى سوريا عبر الأراضي التركية، ومعه مجموعة من أقاربه على دفعات متفرقة في 2013.

فيما أكدت أن ممدوح الشمري، الانتحاري الثاني، علّق ملف قضيته في المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض، وذلك بعد مغادرته البلادة بصورة غير نظامية، إبان محاكمته وهو مطلق السراح، وفقاً لـ”الشرق الأوسط”.

وأوضحت المصادر في اتصال، أن التنظيمات الإرهابية، تستدرج الشباب إلى مناطق القتال في محاولة منهم خلق صورة إيجابية عن الأوضاع التي تجري هناك، حيث ينكشف الأمر لدى الكثير منهم عما يجري في تلك المناطق، وبالتالي يصعب على البعض التراجع عن قرارهم، كونهم أصبحوا مثل الأسير لدى تلك التنظيمات الإرهابية، واستخدامهم كأدوات في تنفيذ مخططاتهم.

وقالت المصادر، إن التنظيم الإرهابي (داعش)، استطاع التغرير بمجموعة من أقارب السعودي سالم الشمري الذي لقي مصرعه بانفجار الحزام الناسف بعد توجيه نداءات له بتسليم نفسه، وضمهم إلى التنظيم الإرهابي في سوريا، وذلك عبر الأراضي التركية، حيث استغل الانتحاري سالم الشمري، سلامة وضعه الأمني، وتنازل عن وظيفته مقابل أن يدخل في اللغط الذي كان يدور هناك بين التنظيمات الإرهابية «داعش» و«جبهة النصرة»، التي تعمل تحت إدارة تنظيم القاعدة الأم في أفغانستان.

وأشارت المصادر إلى أن منفذي الهجوم الإرهابي على مركز سويف الحدودي مع العراق، انتقلوا مع آخرين من سوريا إلى العراق خلال الفترة الماضية، واستخدمهم التنظيم في التحريض عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تضمنت قصائد ورسائل مغلوطة، تتحدث عن الأوضاع التي تجري في مناطق القتال، في إشارة منهم إلى نشر الفكر التكفيري، واستهداف الشباب السعودي.

وأضافت: «إن منفذي الهجوم في حادثة عرعر، خرجوا إلى مناطق القتال بعد الأمر الملكي الذي ينص على عقوبة السجن بين 3 و20 سنة، بحق كل من يشارك في أعمال قتالية خارج المملكة، وكذلك تجريم المشاركة مع التنظيمات الإرهابية من بينها داعش وجبهة النصرة».

ولفتت المصادر إلى أن ممدوح الشمري، الانتحاري الثاني الذي فجّر نفسه بحزام ناسف، أطلق سراحه بكفالة حضورية من قبل ذويه الذي يسكن معهم في خارج مدينة الرياض، إلا أنه لم يستكمل الجلسات القضائية في المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض، وذلك في الدعوى التي رفعت ضده من قبل هيئة التحقيق والادعاء العام، لاتهامه بالانتماء إلى تنظيم القاعدة في السعودية.

وأضافت: «جرى إيقاف الانتحاري المطيري، في بداية العقد الثاني من عمره، لاتهامه بانتمائه إلى تنظيم القاعدة، حيث لم يكن على درجة كافية من العلم الشرعي الذي يحكّمه في البت بالأمور الشرعية، أو الخطابة».

وقالت المصادر، إن القيادات في «داعش» تستخدم المغرر بهم من الشباب، لتنفيذ أدواتهم، مثل ما فعل المطيري في تسجيل قصيدة يستهدف فيها قطاع قوات الطوارئ التابع للمديرية العامة للأمن العام، والذي يزعم أنه كتبها، مؤكدة أن المطيري سبق أن شارك في أعمال شغب في السجن، حينما كان موقوفا هناك.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    الجنوبية

    لا إله إلا الله .. اللهم أتي استودعتك حفظ بلادنا وأمننا وشبابنا. من الاعدااء والفكر الضال