احدث الأخبار

الشيخ المطلق يؤكد أهمية الاهتمام بقضايا الشباب والتواصل معهم
أبرز المواد
وكيل إمارة جازان للتنمية يدشن الحملة الخليجية الرابعة للتوعية بالسرطان
منطقة جازان
محافظ حفرالباطن ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد دخيل بن حمود المريخي
المنطقة الشرقية
أمين جدة: المترو غير مناسب لطبيعة المحافظة حاليا بسبب المياه الجوفية والتكلفة العالية لنزع الملكيات
أبرز المواد
خادم الحرمين يستعرض تعزيز التعاون العسكري مع وزير الدفاع الصيني
أبرز المواد
النفط يصعد وسط استمرار تخفيضات المعروض
أبرز المواد
سوق الثلاثاء في أبها.. بوابة التجارة منذ 200 عام
أبرز المواد
“ساعد في المصاعد” مبادرة عند منافذ العاصمة المقدسة
منطقة مكة المكرمة
التعليم” تضاعف أعداد المستفيدين من خدمة النقل المدرسي 100%
أبرز المواد
مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن مرحلة جديدة لإعادة تأهيل الأطفال اليمنيين المجندين
أبرز المواد
بعد حادثة بوينج.. إيرباص تقتنص صفقة بـ 300 طائرة مع الصين
أبرز المواد
واشنطن تختبر منظومة لاعتراض البالستي عابر القارات
أبرز المواد

ريما .. دعوات القلب جاءت بـ”النصر”

ريما .. دعوات القلب جاءت بـ”النصر”
http://almnatiq.net/?p=703187
المناطق - الرياض

لم يدر بخلد ريما السويح ذات الـ 11 ربيعا أن تصبح “أيقونة” نصراوية على غرار نورة المدلج “أيقونة” الفيصلي، وهي ترفع يديها إلى السماء تدعو للنصر، وحينها كان متأخرا أمام الاتفاق 2/0 ليحقق الفوز في الدقائق الأخيرة 2/3 الجمعة الماضية ضمن الجولة الـ23 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.
من جهتها، قالت ريما “حضرت مع والدي ووالدتي لأول مرة، وقبل المباراة كنت متفائلة، وراهنت على أن النصر سيفوز في النهاية”.
وأضافت، “مع تسجيل الهدف الأول والثاني للاتفاق شعرت بالحزن، ولم أملك إلا الدعاء بأن يفوز النصر، واستجاب الله دعائي ولم يخيب رجائي، ولم أكن أعلم عن رصد الكاميرا لي إلا بعد نهاية المباراة”.
وأكدت ريما أنها تعلقت بالنصر بسبب والديها، وقالت “عائلتي كلها نصراوية. أحب كل اللاعبين، وبالأخص المغربيين نور الدين أمرابط، وعبدالرزاق حمدالله، إضافة إلى سلطان الغنام، ويحيى الشهري”.
وفور نهاية المباراة، تناقل عدد من جمهور النصر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أبرزها “تويتر”، صورا ولقطات للصغيرة ريما، تفاعلوا مطالبين بالوصول إليها، وقدموا لها عديدا من الهدايا، أبرزهم مشعل السفاعي، عضو شرف النادي، الذي أهداها طقم النصر وهدايا أخرى.
وردت الصغيرة ريما بعفوية على ذلك، “سعيدة جدا. لم أنم من الفرحة بعد المباراة، فالجميع يتحدث عني”.
في المقابل، كشف والد الطفلة محمد السويح، أنهم فوجئوا باتصالات عديدة على هاتفه وهاتف والدتها، يخبرونهما بدعوات ريما وانتشارها، وقال “حين تم إخبارها غمرتها السعادة، ولم تستطع النوم تلك الليلة، إضافة إلى أننا تلقينا عددا من الاتصالات من شرفيين ومحبين يرغبون في تكريم ابنتي”.
وأوضح أن ابنته قبل المباراة قالت له سيفوز النصر وهي متفائلة، وقال “كانت تجلس في الكرسي الملاصق لي، لكن بعد تقدم الاتفاق بهدفين شاهدتها حزينة وابتعدت إلى الكرسي الآخر عني، وظلت تدعو الله أن يفوز حتى أخرجتني من متابعة المباراة وأصبحت أهديها وأشجعها. واصلت دعواتها حتى آخر دقيقة من المباراة وفرحنا جميعا”، بحسب “الاقتصادية”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة